تخطي إلى المحتوى الرئيسي

النقابات الأستراليّة تُضرب في محطّات قطار ملبورن مُصعّدةً النضال ضدّ مترو هونغ كونغ (MTR)

26 Nov 2019
بيان صحفي
صعّد مئات من أعضاء النقابات الأسترالية نضالهم ضدّ قطارات مترو ملبورن (Metro Trains Melbourne) (MTM)، الشركة الفرعيّة لمترو هونغ كونغ (MTR) المملوكة من قبل الحكومة، مُضربين في المئات من محطّات القطارات لكسب دعمٍ مُجتمعيّ لعمال السكك الحديديّة المُشاركين في النضال المرير من أجل اتّفاقيّة جديدة.

حيث وزّع أكثر من مائتين من أعضاء نقابة الترام والسكك الحديديّة والحافلات (Rail Tram and Bus Union (RTBU)) وأعضاء مُجتمعيّون 60000 منشور للمُسافرين في ساعة الذّروة لإعلام سكّان ملبورن فيما يخصّ الاعتداءات على شروط العمل الخاصّة بهم وجودة الخدمة للمُسافرين.

تتعرّض شركة مترو هونغ كونغ لضغوطات أثناء مُعاناة قطارات مترو ملبورن (MTM) من نقص دقّة وانضباط مُستمرّين. إذ أنّ شهر أكتوبر يُعدّ الشهر الثاني على التوالي والمرّة الرابعة لهذا العام الذي تضطر فيه قطارات مترو ملبورن إلى تعويض المُسافرين بسبب أدائها السيّء.

وقد أعلنت الآنسة لوبا غريغوروفيتش، سكرتيرة نقابة الترام والسكك الحديديّة والحافلات (RTBU) في ولاية فيكتوريا تصعيد حملة النقابة قائلةً: "إذا كانت شركة قطارات مترو ملبورن غير مُستعدّة للتفاوض على شروطٍ عادلة مع عمّالها، ليس لدينا أيّ خيار سوى تكثيف حملتنا للحصول على اتّفاقيّة عادلة.وقالت الآنسة غريغوروفيتش:

"تُحاول قطارات مترو ملبورن التابعة لشركة مترو هونغ كونغ الاستفادة من خلال أمور شكليّة قانونيّة لإيقاف أعضاء RTBU من مُمارسة حقّهم الديموقراطي بالإضراب. وكان علينا اللجوء إلى القضاء للسعي إلى إزالة أيّة عقبات قانونيّة من طريق اتّخاذ أعضائنا لإجراءاتٍ صناعيّة".

وقد علّق سكرتير الـITF العام ستيفن كوتون على التعبئة المُجتمعيّة وتعهّد بالدعم من الاتحاد الدولي لعمال النقل الـITF ومن 18 مليون من عمال النقل الذين يمثّلهم الـITF في جميع أنحاء العالم.

إذ قال السيد كوتون: "سنستمرّ في دعم RTBU في توسيع هذه الحملة على مدى ملبورن وفي أيّ مكان آخر نحتاج للقيام بذلك فيه، لضمان وعي كلّ مُسافر بازدراء قطارات مترو ملبورن التابعة لشركة مترو هونغ كونغ للأشخاص الذين يُحافظون على حركة مُدُنِهِم".

وأضاف السيد كوتون: "تُظهر الهجمات من قبل قطارات مترو ملبورن التابعة لشركة مترو هونغ كونغ مدى انفصال مجلس مترو هونغ عن واقع توقّعات المُجتمع. ستعمل الحركة النقابية العالمية بلا هوادة لضمان حصول عمال السكك الحديدية على الاحترام الذين يستحقّونه وحُصول الركّاب على الخدمات التي يدفعون مُقابلها.

"مُجتمع ملبورن سئم بالفعل من خدمات القطارات المُلغاة أو المُتأخّرة أو الأدنى من المعايير المطلوبة ولن يتساهل بعد الآن مع أيّة مُحاولات إضافيّة من قبل قطارات مترو ملبورن التابعة لشركة مترو هونغ كونغ لتخفيض جودة الشبكة".

هذا وتقول نقابة الترام والسكك الحديديّة والحافلات (RTBU) أنها ستستخدم اللوحات الإعلانيّة وإعلانات المحمول والإعلانات على الإنترنت والأكشاك الطرقيّة في كل محطّات القطار الكُبرى "لتُحمّل قطارات مترو ملبورن التابعة لشركة مترو هونغ كونغ المسؤوليّة".

كذلك الأمر فإنّ المجلس الأستراليّ للنقابات العماليّة (ACTU)، والاتحاد الدوليّ لعمّال النقل الـITF والذي يمثّل 18 مليون عامل نقل في كلّ أنحاء العالم يدعمان نقابة الترام والسكك الحديديّة والحافلات (RTBU).

تُمثلّ نقابة الترام والسكك الحديديّة والحافلات (RTBU) كل العمال العاملين في تشغيل وصيانة نظام السكك الحديديّة الحضري للركّاب في ملبورن.

 

انشر تعليق جديد

Restricted HTML

  • Allowed HTML tags: <em> <strong> <cite> <blockquote cite> <code> <ul type> <ol start type> <li> <dl> <dt> <dd> <h2 id> <h3 id> <h4 id> <h5 id> <h6 id>
  • Lines and paragraphs break automatically.