تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إعادة عمال مراقبة الملاحة الجوية (ATC) إلى وظائفهم يعد إنجازا هاما للسلامة العامة

18 Jan 2021

فازت نقابة الدومينيكان لمراقبي الحركة الجوية (ADCA) المنتسبة للـITF بمعركة قانونية لإعادة العمال الذين تم فصلهم ظلما بسبب إدانتهم للخلل الموجود في نظام السلامة الرئيسي في نظام مراقبة الحركة الجوية في جمهورية الدومينيكان.

قال غابرييل موشو، سكرتير الطيران المدني في الـITF: " أشعر بالسعادة وبعد سبع سنوات من الإجراءات القانونية، أن العدالة قد تحققت للنقابة وللعمال وللركاب" وأضاف قائلا " ان السلامة الجوية هي مسألة حياة أو موت. ويجب الإشادة بالعمال الذين أشاروا الى مخاطر حقيقية على الركاب وعلى الموظفين، وليس مضايقتهم."

وكانت نقابة ADCA والـITF ومنذ عام 2012 قد أبلغوا عن مشاكل سلامة خطيرة في أنظمة مراقبة الحركة الجوية عبر المطارات في جمهورية الدومينيكان. وشمل ذلك فشلًا تامًا في الاتصالات في بونتا كانا، حيث كان على المراقبين الجويين تنسيق الرحلات الجوية عن طريق الهواتف المحمولة. وشملت الحوادث الأخرى وجود أنظمة مساعدة ملاحة جوية غير صالحة للخدمة في مطار لا إيزابيلا الدولي، مما أجبر الطيارين على إكمال جميع عمليات الهبوط بصريًا، وكذلك تعطل معدات قياس المسافة وانقطاع الاتصالات في المطارات الرئيسية.

بدأت الحكومة وبعد أن سلط عمال نقابة ADCA  الضوء على هذه الإخفاقات الفادحة في مجال السلامة، بحملة انتقامية، شملت طرد الموظفين أو ترهيبهم.عمل قسم الطيران المدني في الـITF و الـITF في الأمريكتين على دعم الشكاوى دوليًا وتعرضوا للمضايقة أيضًا: تم اعتقال مسؤول سابق في الـITF قبل ساعات من عقده لمؤتمر صحفي  حيث كان في زيارة للبلاد في مهمة لدعم العمال. وأُطلق سراحه لاحقًا دون توجيه تهم.

واصل الـITF تقديم  الدعم لحملة إعادة مراقبي الحركة الجوية والتأكيد على أهمية تدابير السلامة الجوية. قضت محكمة رفيعة المستوى لصالح إعادة العمال، لكن الحكومة اختارت تجاهل الحكم وعزل القضاة. كان مستوى الفساد الحكومي من الخطورة لدرجة أن الـACDA رفعت القضية إلى لجنة البلدان الأمريكية لحقوق الإنسان.

أُعيد العمال الذين كانوا قد فصلوا من عملهم ظلمًا، إلى وظائفهم في 18 نوفمبر2020  .

قال إدغار دياز، السكرتير الإقليمي للـITF في أمريكا اللاتينية والكاريبي: " ان هذا الانتصار هو اعتراف رسمي بالدور الذي يلعبه العمال في الحفاظ على السلامة العامة". وأشاد بالتضامن الدولي الذي لعبته النقابات المنتسبة للـITF في كولومبيا وبنما، حيث قاموا باعتصامات أمام سفارات جمهورية الدومينيكان.

قال رئيس نقابة ADCA، أرسينيو ألبيرتي، معبرا عن شكره لعائلة الـITF: "لولا كل دعمكم، لما كان وجودنا كنقابة عمال مراقبة الملاحة الجوية ATC ممكنًا".