تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الملاحة الساحلية

بدون وجود وظائف دائمة للبحارة الوطنيين سوف تختفي ببساطة مهارات الملاحة البحرية

لماذا تعتبر مسائل الملاحة البحرية هامة

لقد كانت الملاحة الساحلية الوطنية ـــ نظام الإحتفاظ بتجارة الملاحة البحرية المحلية الوطنية لمواطني  الدولة للتأكد من المحافظة على مهارات عمالها والوظائف اللائقة من أجل صالح مستقبل القطاع ــ أداة هامة للحكومات الوطنية الذين يسعون إلى تنظيم ما يجري في مياههم المحلية. فهي تسمح لهم على الأقل بالتأكد بأن بعض التجارات المحلية لا تسير بناء على أقل أجور للعمالة، والتأكد من حماية الحد الأدنى للمعايير

تتعرض العديد من ضمانات البحارة تلك للتهديد، سواءً من الحكومات الوطنية أو من المعاهدات التجارية الدولية المقترحة. ومع ذلك فإن العديد من البلدان تعتمد على البحر في تجارتها وبحاجة إلى مهارات وخبرات الملاحة البحرية لتنظيم الشحن البحري وحماية مصالحهم الإستراتيجية كدول بحرية. 

إن فوائد العناية ورعاية المعرفة بقطاع الملاحة البحرية سوف تضيف قيمة إقتصادية للدولة. قد يشمل ذلك إيرادات مالية إضافية كبيرة من التجارة في قطاع الملاحة البحرية الأوسع وعلى الشاطئ، بالإضافة إلى الفوائد الواضحة من توفير الوظائف لبحارة البلد.

أنشأ الـITF قوة مهام الملاحة الساحلية الوطنية التي سوف تكون مسئولة عن إطلاق حملة تبرز الأخطار المتوقعة من معاهدات التجارة الدولية التي تهدد بتقويض تلك الفوائد. كما سوف تنظر في التهديدات التي فرضتها آخر التحركات بإتجاه التحرير في قطاع الشحن البحري.

بإستطاعة قوة المهمات تقديم النصح للنقابات المنتسبة بشأن الحملات الوطنية للدفاع عن الحد الأدنى من المعايير وتأمين وظائف طويلة الأمد في قطاعات الشحن البحري لديهم.

وكان قسم البحارة في الـITF من قبل قد قام بتوزيع حزمة المحافظة على مهارات الملاحة البحرية. وتساعد الحزمة النقابات المنتسبة في حملاتهم لتوظيف والمحافظة على بحارتهم الوطنيين.

إن لم تحصل على تلك الموارد، وترغب في الحصول عليها، فيرجى الإتصال بستيف يانديل من قسم البحارة في الـITF على: yandell_steve@itf.org.uk والحزمة متوفرة باللغات الإنجليزية، الإسبانية، الروسية، والفرنسية.

النصر الكندي

من الضروري الآن للنقابات المنتسبة أن تدافع بقوة عن قاعدة مهارات الملاحة البحرية لديهم. وكشفت حديثاً نقابة البحارة الكندية الدولية (SIU) عن وجود إنتهاكات في نظام منح التصاريح يهدد بتقويض قوانين الدولة للملاحة الساحلية وبقدرات الشحن البحري.

أجبرت التحقيقات التي قامت بها النقابة الحكومة الكندية على الإعتراف بصدور 11 تصريح عمل بشكل غير قانوني، وقد يكون العدد أكثر من ذلك بكثير. وكشفت نقابة SIU الكندية قضية منح التصاريح غير القانونية إلى المئات من أعضاء الطواقم على سفن ترفع أعلاماً أجنبية وتعمل في المياه الكندية، وبالرغم من توفر بحارة كنديين.

وفي تصريح بشأن قرار النصر الصادر عن المحكمة الفدرالية قال رئيس نقابة SIU جيمز غيفن: "من الغريب منح تصاريح عمل للعمال الأجانب غير الرسميين ليعملوا على ناقلات النفط هذه بينما البحارة الكنديون المؤهلون عاطلين عن العمل. إن ذلك يشكل نصراً كبيراً لأعضائنا المدربين والجاهزين للعمل على ناقلات النفط تلك. سوف تستمر نقابة SIU في النضال حتى يتم تطقيم سفن أعلام المواءمة تلك التي تعمل في المياه الكندية من قبل بحارة كنديين".

انشر تعليق جديد

Restricted HTML

  • Allowed HTML tags: <a href hreflang> <em> <strong> <cite> <blockquote cite> <code> <ul type> <ol start type> <li> <dl> <dt> <dd> <h2 id> <h3 id> <h4 id> <h5 id> <h6 id>
  • Lines and paragraphs break automatically.
  • Web page addresses and email addresses turn into links automatically.