Skip to main content

قرارات شجاعة ستحدّد مستقبل الطّيران

أخبار بيان صحفي 06 Apr 2020

يقاتل الطيران من أجل بقائه خلال الوباء الذي تسبب به كوفيد 19. لكن ليس بإمكانه الفوز في هذه المعركة وحده. يجب أن نتخذ اليوم قرارات جريئة تحدد مستقبل الصناعة وحياة الملايين من المسافرين وعمال الطيران ومجتمعاتنا.

اليوم، يُطالب الـITF كلًّا من الحكومات وأصحاب العمل بعشرة مطالب لإنقاذ صناعة الطيران والمساعدة في إعادة بناء اقتصادنا ومجتمعنا العالمي.

إن انهيار الطيران من شأنه أن يعطل بشكل جذري إعادة بناء الاقتصاد والمجتمع العالمي بمجرد انتهاء الوباء. سيفقد ملايين من العاملين في سلاسل التوريد الخاصّة بالطيران وظائفهم. يجب أن تتغير طريقة سفرنا وطريقة نقل العديد من البضائع بشكل أساسي، مما يضع مطالب غير مسبوقة على وسائط النقل الأخرى التي تكافح بالفعل لنقل البضائع والركاب. من شأن السماح لهذه الصناعة بالفشل أن يعمق الضرر الذي لا يمكن إصلاحه الذي ألحقه كوفيد 19باقتصادنا العالمي.

نحن بحاجة إلى قرارات جريئة من واضعي السياسات تمتد إلى أبعد بكثير من حزم الإغاثة الأخرى المقدمة للصناعة في وقت الأزمات. إنّ الوضع الذي تواجهه صناعة الطيران غير مسبوق، بالتالي لا يمكن قياس الدعم المُقدّم حاليًّا بالتحديات السابقة. منذ بدأت الأزمة في التطور، شهدنا انخفاض عدد الركاب بنسبة 49 ٪ مقارنة بعام 2019 (IATA). يستمر هذا الرقم في النمو مع انتشار الوباء من منطقة إلى أخرى، باتت المخاوف الصحية أكبر من ذي قبل وبدأت البلدان في جميع أنحاء العالم في إغلاق حدودها.

لا تؤدي الأزمة إلى تآكل الثقة في شركات الطيران فحسب، بل إنها تؤثر أيضًا على العاملين في القطاعات التي تقدم خدمات دعم، مما يؤدي إلى تأثير مضاعف ل من فقدان الوظائف عبر سلاسل التوريد.

مخاوفنا تتجاوز الأمان المالي على المدى القصير. إن الفشل في تأمين الاستثمار الكافي لشركات الطيران على المدى الطويل سيكون له تأثير على المعركة ضد تغير المناخ. الاستثمار في أساطيل الطّيران الجديدة أمر حيوي لضمان النمو المستمر للطيران مع ضمان احتمال انبعاثات الكربون الخاصّة بها.

إنّ تكاليف تشغيل شركات الطيران باهظة الثمن، لذا فإن أي إجراءات للتعافي ستكلف المليارات اعتمادًا على طول فترة الوباء وحجمه. رغم أن هذه الأرقام الضخمة قد تبدو مخيفة لواضعي السياسات في البداية، إلا أنها استثمار جيد في مستقبلنا إذا وُضعت مع الآليات المناسبة في المكان المناسب.

لدي قطاع الطيران تاريخ جيد مع التعافي من الصدمات والأزمات الاقتصادية. رغم أن الصناعة تكافح الآن، إلا أن النمو المستقبلي قد يصل إلى 20٪ في مناطق معينة. ومع ذلك، تعتمد صناعة الطيران على التخطيط والتنسيق على المدى الطويل. سواء أكان الاستثمار في برنامج مهارات لتدريب الطيارين المستقبليين ومراقبي الحركة الجوية، أم العمل مع الشركات المصنعة للطائرات في تطوير طائرات أحدث وأكثر كفاءة، أم العمل مع حكومات تعمل على برامج بنية تحتية ضخمة، يمكن لهذه الاستثمارات في المستقبل أن تستغرق عقدًا من التخطيط والإنجاز.

بعد 11 سبتمبر 2001، الذي تكشّف عن أزمة لصناعة الطيران، عديد من إجراءات التعافي التي وضعت في حينها كانت منوطة بتآكل الشروط والأحكام التي تخصّ العمال والمزيد من خصخصة الصناعة. أدت هذه الاستراتيجية والنهج إلى منافسة غير عادلة في السوق ونقص في العاملين في المجالات الحرجة، مثل الطيارين والفنيين، حيث تجاوز الطلب العرض.

وقد أدى ذلك النهج وتلك الإجراءات إلى تعافي صناعة الطيران ولكن الشروط والأحكام الخاصة ببعض الموظفين لم تعد أبدًا إلى مستواها السابق رغم زيادة أرباح شركات الطيران ومقدمي الخدمات.

نحن بحاجة إلى خطة بديلة وجذرية تبني نوعيّة صناعة الطيران التي نريد جميعًا رؤيتها في المستقبل. جهاز يلبي احتياجاتنا بأمان، ويستثمر في أفضل المعدات وأحدثها للحد من الآثار البيئية، ويوفر وظائف جيدة واستقرارًا للعمال، ويضمن أسعارًا معقولة للمستهلكين.
 

Post new comment

Restricted HTML

  • Allowed HTML tags: <a href hreflang> <em> <strong> <cite> <blockquote cite> <code> <ul type> <ol start type> <li> <dl> <dt> <dd> <h2 id> <h3 id> <h4 id> <h5 id> <h6 id>
  • Lines and paragraphs break automatically.
  • Web page addresses and email addresses turn into links automatically.

على أرض الواقع

أخبار 04 Jun 2024

عمال الموانئ يُجبرون على الاختيار بين النقابة والوظيفة

يواجه عمال الموانئ في تركيا هجوماً متزايداً على حقهم في الانضمام إلى النقابات التي يختارونها من قبل صاحب عمل معادٍ للنشاط النقابي. بدأ عمال الموانئ في ميناء بوروسان في جهود التنظيم النقابي في مارس عبر
أخبار 23 May 2024

إدراج الغابون وإسواتيني ضمن أعلام المواءمة

الاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF) يضيف دولتين جديدتين إلى قائمته الطويلة من أعلام المواءمة. أدرج الـITF كلاً من الجابون وإسواتيني، وهما سجلان للسفن يرتبط اسمهما ارتباطاً وثيقاً بعمليات "أساطيل الظلام"،
أخبار بيان صحفي 23 May 2024

البحارة يدفعون ثمن الممارسات الغامضة المتعلقة بجنسية السفينة

الحوادث التي وقعت في البحر الأحمر توضح مخاطر السماح بانتشار ممارسة أعلام المواءمة جاكلين سميث ، المنسقة البحرية في الاتحاد الدولي لعمال النقل – مقال نشرته في الأصل شبكة الجزيرة . في 13 أبريل، استولت