تخطي إلى المحتوى الرئيسي

#LashingIsDockersWork (التربيط هو عمل عمال الرصيف): بند عمال الرصيف في الـITF يدخل حيز التنفيذ

06 Jan 2020
لقد مر عقد جديد في عالم دائم التغير ، لكن يبقى شيء واحد ثابت: عمال الرصيف لم يتخلوا مطلقًا عن النضال - وفي مواجهة المعركة لاستعادة حقهم بالاختصاص في تربيط الحاويات، بدأت نقابات عمال الرصيف المنتسبة للـITF في عام 2020 من خلال النضال من المقدمة.

دخل "بند الرصيف" التابع للـITF حيز التنفيذ في كندا وأوروبا اعتبارا من اليوم. وقد قيل الكثير حول ما يعرف ببند الرصيف، ومن المفيد جدا مراجعة بالضبط ما هو البند وماذا يعني لنقابات عمال الرصيف المنتسبة للـITF.
 
دعونا نبدأ من البداية:

  1. في ظل سياسة الـITF، فان لنقابات البحارة المنتسبة لنا الحق في التوقيع على ما يعرف باتفاقيات الـITF على سفن أعلام المواءمة المملوكة في دولهم. وتلك هي اتفاقيات جماعية تغطي البحارة العاملين على متن السفن ويجب الالتزام ببعض المبادئ من اجل أن تعتمد على أنها اتفاقيات ITF جماعية.
  2. يتم التفاوض على تلك الاتفاقيات مع ممثلي الشحن البحري من المجلس الدولي لأصحاب العمل البحري (IMEC). وتشكل النقابات المنسبة للـITF وسكرتاريا الـITF ما يسمى لجنة التفاوض. ويقوم كلا من لجنة الـITF والـIMEC بالتفاوض لدى ما يعرف بمنتدى التفاوض الدولي (IBF). وتتلقى لجنة الـITF توجيهات التفاوض من قبل نقابات البحارة والرصيف المنتسبة.
  3. بعد خمس سنوات من حملة الـITF لاستعادة عمل التربيط لعمال الرصيف، اقر الـITF ومجموعة التفاوض المشتركة (JNG) في الفترة من 19-22 فبراير 2018 البنود التي نصت عليها اتفاقية الـIBF الجديدة، والتي تشتمل على مراجعة بند الرصيف وطريقة التنفيذ الجديدة والتي توضح حق عمال الرصيف في طلب والقيام بعمليات التربيط وعمليات خدمات مناولة الشحنات البحرية الأخرى في الموانئ.
  4. بدأ العمل بالبند المعدل في جميع أنحاء العالم اعتبارا من شهر فبراير 2018، مع وجود استثنائين: أوروبا وكندا. تم الاتفاق على أن يدخل البند الجديد حيز التنفيذ لدى تلك الدول اعتباراً من 1 يناير 2020، من اجل السماح للمشغلين وشركات الشحن البحري وخاصة شركات تقديم خدمات التغذية بالقيام بالتعديلات الضرورية.

وبعد طول انتظار، ها قد وصلنا إلى عام 2020.

لذلك دعونا نلقي نظرة على ما ينص عليه البند بالضبط:

لا يحق للبحارة ولا لأي شخص آخر على متن السفينة سواء كانوا يعملون للشركة بوظائف دائمة أو مؤقتة، القيام بعمليات مناولة البضائع في ميناء أو في محطة أو على متن سفينة، حيث يقوم عمال الرصيف الأعضاء في نقابة منسبة للـITF، بتنفيذ عمليات خدمات مناولة الشحن البحري. وعندما لا يتوفر عدد كافي من عمال الرصيف المؤهلين، فمن الممكن لطاقم السفينة القيام بالعمل بشرط وجود اتفاق مسبق مع نقابة رصيف منتسبة للـITF أو مع نقابة ذات صلة ومنتسبة للـITF، وبشرط أن يتطوع البحارة منفردين للقيام بمثل تلك الواجبات، وان يكون أولئك البحارة مؤهلين وان يتم تعويضهم ماليا بشكل كافي للقيام بذلك العمل. ولأجل غاية هذا البند قد تشتمل" خدمات مناولة الشحنات البحرية"، على سبيل المثال وليس الحصر: التحميل، التفريغ، التربيط، التحقق والاستلام."

ينطبق بند الرصيف على كل طواقم السفن المغطاة باتفاقيات ITF جماعية (ما يقارب من 15000 في جميع أنحاء العالم) و نقابات الرصيف المنتسبة للـITF أو تطالب باستعادة عمليات التربيط في شتى أنحاء العالم.

يعد هذا البند تحسينًا مهمًا تم تحقيقه بشق الأنفس في لغتنا الحالية ، وتم المساومة عليه بإصرار من نقابات الرصيف المنتسبة للـITF - وهي محقة في ذلك.

يمثل البند اعترافًا بأهمية وجود عمال رصيف مدربين ذوي خبرة يقومون بهذا العمل الخطير. سوف ينهي هذا البند الجديد مشكلة الإعياء التي يعاني منها البحارة الذين يقومون بعمليات التربيط خاصة لدى تقديم خدمات التغذية في أوروبا. إنه فوز لكل من البحارة ولعمال الرصيف في بيئة يستمر بها بعض ملاك السفن في استغلال البحارة وعمال الرصيف.

ونحن نمضي قدما نحو مستقبل غير معروف من الأتمتة والنضال المستمر من أجل التوصل إلى الحق في الاختصاص بالعمل، فإننا نعلن بصوت عال أن التربيط هو عمل خاص بعمال الرصيف. نتوقع أن تواجه الحملات الوطنية المطالبة بعمليات التربيط بعض المعاناة، لكن الـITF والنقابات المنتسبة له ملتزمون بهذا النضال – ولن نقبل إلا بالنصر.

لقد بدأ العمل بالفعل لدى نقابات الرصيف المنتسبة لنا في أوروبا وفي ميناء مونتريال، كندا، حيث يلتزم مفتشو الـITF بتقديم الدعم لتنفيذ ذلك البند.

إذا ما شاهدتم بحارة يقومون بعمل عمال الرصيف، أو شاهدتم سفينة تقترب دون تربيط الحاويات، فعليكم إبلاغ ممثلي نقابتكم ومفتش الـITF المحلي، علما أن كل المفتشين مدربين لحل مثل تلك القضايا والدفاع عن اختصاص عمال الرصيف في القيام بعمليات التربيط.

ويدا بيد، سوف نتمكن من حماية عملنا، وحماية أرصفتنا وبضائع العالم. فعمال الرصيف يقومون بعمليات الرفع الثقيلة في كل أنحاء العالم.

انشر تعليق جديد

Restricted HTML

  • Allowed HTML tags: <em> <strong> <cite> <blockquote cite> <code> <ul type> <ol start type> <li> <dl> <dt> <dd> <h2 id> <h3 id> <h4 id> <h5 id> <h6 id>
  • Lines and paragraphs break automatically.