تخطي إلى المحتوى الرئيسي

منتدى التفاوض الدولي يختتم المفاوضات معترفاً بتضحيات البحارة خلال وباء كوفيد

10 Sep 2021
بيان صحفي

اجتمع الاتحاد الدولي لعمال النقل ITF ومجموعة التفاوض المشترك JNG في الفترة من 1 - 3 سبتمبر 2021 لإجراء مفاوضات خاصة بشأن زيادة الأجور وعناصر التكلفة الأخرى. ولكن بسبب الوباء، اتفقت هذه الشراكة الاجتماعية على تأجيل بدء المفاوضات للفترة 2021-2022، والتي كان من المقرر أن تبدأ في مارس 2020.

 لقد اتسمت هذه المفاوضات بالصعوبة بصفة خاصة وذلك بسبب تفاوت الأرباح في هذه الصناعة، فضلا عن زيادة التكاليف التشغيلية بسبب الوباء.  ومع ذلك، أقر الطرفان بضرورة الاعتراف بالتضحيات التي قدمها البحارة خلال فترة الوباء، وهم الذين استمروا في الحفاظ على حركة التجارة العالمية مع عدم تمكنهم من العودة إلى أوطانهم بعد انتهاء عقودهم، وعدم تلقيهم أي زيادة في الأجور خلال عام 2021.

وقد تم اختتام المفاوضات بنجاح والتوصل إلى الاتفاق التالي:

  • زيادة الأجور والتعويضات بنسبة 3% اعتباراً من 1 يناير 2022
  • زيادة الأجور والتعويضات بنسبة 1.5% اعتباراً من 1 يناير 2023
  • زيادة الخصم المقدم لأعضاء مجموعة التفاوض المشترك JNG من صندوق رعاية الـITF ليصل إلى 20% كمساهمة في دعم صندوق بحارة منتدى التفاوض الدولي IBF

قبل المفاوضات، حظي الشركاء الاجتماعيون بفترة استثنائية من التعاون الوثيق، حيث شعر كلا الجانبين بالإحباط الشديد بسبب المعاملة التي تلقاها البحارة خلال جائحة كوفيد-19 من قبل حكومات العالم. وبسبب حرمان هؤلاء البحارة من حقهم في عملية تبديل الطواقم والعودة إلى ديارهم عند انتهاء عقودهم، وحتى انهم حرموا من الوصول إلى المستشفيات في العديد من البلدان؛ فقد انخرطت مجموعات العمل وأصحاب العمل في جهود مشتركة لضمان استعادة هذه الحقوق للبحارة.

 رئيس قسم البحارة في الـITF السيد ديفيد هيندل، كان المتحدث الرسمي باسم الـITF، وقد ترأس جولة المحادثات.

قال هيندل: "ابتداءً من الخطر الذي شكّله الوباء على البحارة، إلى التحديات المستمرة التي واجهها البحارة حيث حرموا في بعض الأحيان من العلاج الطبي الطارئ من قِبَل دول الميناء، إلى الفضيحة العالمية التي تمثلت في أزمة تبديل الطواقم: فقد أظهر البحارة طيلة هذه الأشهر الثمانية عشر الماضية احترافيتهم والتزامهم بشكل استثنائي. ولذلك، فإننا نفخر بأننا تمكنا من تحقيق زيادات في دخل البحارة.  إن تضحيات هؤلاء البحارة اليومية من أجل الحفاظ على استمرارية حركة سلاسل التوريد، وتسليم البضائع الضرورية لتعافي المليارات من المستهلكين والأعمال التجارية لهو أمر مسلم به".

وقد أكد المتحدث باسم مجموعة التفاوض المشترك لأصحاب العمل البحري (JNG) الكابتن بلال أحمد على رسالة السيد هيندل بأن الصناعة تشكر البحارة بعبارات صادقة للغاية.

وقال: "إننا كأصحاب العمل في الصناعة البحرية، وكأصحاب السفن، ووكلاء الإدارة: قد جمعتنا الأوقات العسيرة والعاصفة خلال هذا الوباء وقربتنا من طواقم السفن. وقد رأينا التضحيات التي قدموها، وفي حدود إمكانياتنا كمؤسسات تجارية ملتزمة بالتواجد في المستقبل: فقد سعينا إلى الاعتراف بجهود البحارة."

ومن جانب أصحاب العمل أيضًا، أضاف رئيس مجموعة التفاوض المشترك JNG ورئيس الرابطة الدولية لإدارة البحارة في اليابان IMMAJ السيد توشيهيتو إينو قائلاً: "إن اتفاقية الأجور تحافظ على الاستقرار في سوق أجور البحارة في المستقبل، مما يسمح لأصحاب العمل بالصمود بشكل أفضل أمام تقلبات الطلب التي تشهدها أسواق الشحن المختلفة منذ عام 2020".

السيد بادي كروملين، رئيس الـITF ورئيس قسم عمال الرصيف شارك في المفاوضات بصفته رئيساً مشاركاً للجنة الممارسات العادلة في الـITF، رحب بالاتفاق.

وقال كروملين: "هذه نتيجة مهمة ليس فقط بالنسبة للبحارة، ولكن لجميع العاملين في مجال النقل البحري، وذلك لأنها تُظهِر مدى التزام أصحاب العمل المحترمين بمواصلة عملية المفاوضة الجماعية العالمية والتي تعتبر ضرورية لسلسلة التوريد العالمية. ويتوجب على الشركات متعددة الجنسيات في القطاعات الأخرى أن تسعى جاهدة لضمان التوصل إلى اتفاقيات إطارية مناسبة لموظفيها المباشرين وغير المباشرين في سلاسل التوريد العالمية الخاصة بها".

وتحدد اتفاقية منتدى المفاوضة الدولي (IBF) الإطارية بين الـITF ومجموعة التفاوض المشترك (JNG) الشروط والأحكام والأجور الخاصة بالبحارة الدوليين الذين يعملون على متن السفن التي ترفع أعلام السجلات المفتوحة والتي يصنفها الـITF تحت اسم أعلام المواءمة.

 

 النهاية

 

 

ملاحظات:

حول منتدى المفاوضة الدولية IBF:

 

  • تم إنشاء منتدى المفاوضة الدولية IBF في عام 2003 كآلية للمفاوضة الجماعية بين أصحاب العمل البحري وبين النقابات للاتفاق على أجور وأحكام البحارة الذين يعملون على متن السفن التي ترفع أعلام السجلات المفتوحة والتي يصنفها الـITF تحت اسم أعلام المواءمة. ومع توقع تغطية أكثر من 9,200 سفينة بموجب الاتفاق الذي أبرم هذا الأسبوع، فإن اتفاقية الأجور المشتركة بين الـITF والـJNT والـIBF تصبح أكبر اتفاقية للأجور الجماعية في القطاع الخاص في العالم.
  • إن مفاوضات منتدى المفاوضة الجماعية IBF تشمل كلاً من المفاوضات المركزية والمفاوضات المحلية التي تسمح بوضع مبادئ أساسية يمكن بعد ذلك إدراجها في ترتيبات محلية محددة. وهذا النهج الفريد في التفاوض على الأجور هو المثال الوحيد للمفاوضة الجماعية الدولية.
  • لقد تم إنشاء صندوق دعم البحارة الخاص بمنتدى المفاوضة الدولية IBF خصيصاً لدعم رفاهية البحارة على متن السفن التي تغطيها اتفاقيات الـIBF.

 

عن الـITF:

الاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF) هو اتحاد ديمقراطي يقود النقابات المنتسبة ومعترف به على أنه السلطة القائدة للنقل في العالم. نحن نكافح بحماس لتحسين حياة العمل؛ وربط النقابات العمالية من 147 دولة لتأمين الحقوق والمساواة والعدالة لأعضائها. إنّنا صوت ما يقارب الـ20 مليون عاملة وعامل في صناعة النقل في جميع أنحاء العالم، بما يشمل أكثر من مليون بحار.

 

حول مجموعة التفاوض المشترك JNG:

تسمح مجموعة التفاوض المشترك (JNG) بتنسيق آراء أصحاب العمل من جميع أنحاء العالم في الصناعة البحرية. وتتألف مجموعة التفاوض المشترك JNG حالياً من مجلس أصحاب العمل البحري الدولي (IMEC)، والرابطة الدولية لإدارة البحارة في اليابان (IMMAJ)، ورابطة مالكي السفن الكورية (KSA) وشركة إيفرغرين التي تتخذ من تايوان مقرا لها.

 

جهة الاتصال الإعلامية:

ITF      media[at]itf.org.uk     +44 20 7940 9282      

    JNGinfo[at]imec.org.uk     +44 20 7702 9138