تخطي إلى المحتوى الرئيسي

عمال الملاحة البحرية يخرجون بمسيرات عالمية من أجل " إنقاذ الشحن البحري الأسترالي"

10 May 2019
بيان صحفي
خرج عمال الملاحة البحرية في شتى أنحاء العالم بمسيرات في استعراض دولي لإظهار التضامن مع البحارة الاستراليين. وكان ذلك اليوم العالمي للعمل قد تم التنسيق له من قبل قوة مهام الملاحة الساحلية التابعة للاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF)، وقد تمكن ذلك اليوم من جمع نقابات ملاحة بحرية معا ومن كل القارات.


دعت الاحتجاجات خارج السفارات والقنصليات الأسترالية وأمام مكاتب الشركات وعند الواجهات البحرية إلى إعادة تنشيط صناعة الشحن البحري المحلية في أستراليا ، وحثت الناخبين الأستراليين على تغيير الحكومة في الانتخابات الفيدرالية الأسترالية القادمة في 18 مايو.

وقال رئيس قوة مهام الملاحة الساحلية في الـITF، جيمس غيفن" تبرز المظاهرات العالمية اليوم تصميم عمال النقل على الوقوف جنبا إلى جنب مع البحارة الأستراليين في معركتهم لحماية وظائفهم وإنقاذ الشحن البحري الأسترالي".

وأضاف:"  لقد خيبت الحكومة الاسترالية آمال البحارة الاستراليين من خلال قيامها بتحرير القطاع والسماح لسفن أعلام المواءمة بالعمل على السواحل التجارية الاسترالية، مما أدى إلى فقدان آلاف الوظائف في القطاع.

وقال غيفن :" الشحن البحري الأسترالي معلق في الميزان في هذه الانتخابات ، ولدى الناخبين خيار واضح – أما  دعم الحزب الذي التزم بإنشاء أسطول استراتيجي من السفن التي يتألف طاقمها من الأستراليين وتعزيز لوائح وتشريعات الملاحة الساحلية أو اختيار حزب يعمل بكل قوته على تراجع الصناعة. إن الخيار بسيط: علينا أن ندعم أولئك الذين يدعموننا.

في جميع أنحاء العالم - من الصين إلى ألمانيا ، ومن كندا إلى الفلبين ، ومن الهند إلى الولايات المتحدة ، ومن بولندا إلى النرويج - أرسل البحارة ، وعمال الرصيف  وغيرهم من العاملين في  القطاع البحري برسالة واضحة: أنه ولإنقاذ الشحن البحري الأسترالي ، فان على  البلاد تغيير الحكومة.

وعلق اليوم رئيس الـITF والسكرتير الوطني لنقابة الملاحة البحرية الاسترالية، بادي كروملين، على الاحتجاجات الدولية قائلا:" ان حقيقة تجمع آلاف من عمال النقل معا من شتى أنحاء العالم في هذا اليوم العالمي للعمل، إنما يبرز أهمية هذا النضال وأهمية المحافظة على قطاع الشحن البحري الاسترالي.

وأضاف:" يقف الناس من شتى أنحاء العالم وراءنا لأنهم يعلمون أننا إذا ما تمكنا من المحافظة على الشحن البحري الاسترالي والحفاظ على وظائف البحارة المحلية وإعادة السفن مرة أخرى إلى الإبحار تحت العلم الاسترالي، فان تلك تعتبر أخباراً سارة لنضال الملاحة الساحلية الداخلية في شتى أنحاء العالم.

وخلص كروملين قائلا:" لقد حان الوقت لتغيير الحكومة، وتغيير القوانين والحفاظ على الشحن البحري الاسترالي."

 

الاتصال

لووك منزيس I +61 (0) 433 889 844 | menzies_luke@itf.org.uk

انشر تعليق جديد

Restricted HTML

  • Allowed HTML tags: <a href hreflang> <em> <strong> <cite> <blockquote cite> <code> <ul type> <ol start type> <li> <dl> <dt> <dd> <h2 id> <h3 id> <h4 id> <h5 id> <h6 id>
  • Lines and paragraphs break automatically.
  • Web page addresses and email addresses turn into links automatically.