Skip to main content

حاجة ملحة لاتخاذ إجراءات في أماكن العمل وللتحفيز الاقتصادي بسبب مرض Covid-19

أخبار 16 Mar 2020

حث الـITF واتحادات النقابية العالمية الحكومات وأصحاب العمل على التحرك بسرعة لحماية العمال والاقتصاد العالمي والمجتمعات التي تعتمد عليهم. تبنى مجلس النقابات العالمية (CGU) اليوم بيانًا يدعو إلى التحفيز الاقتصادي العاجل والحوار بين النقابات وأرباب العمل والحكومات للعمل بشكل جماعي لحماية صحة العمال وحقوقهم في العمل.

وقالت الأمين العام للاتحاد الدولي لنقابات العمال، شاران بورو: "يجب على الحكومات أن تعمل على وضع خطط تحفيز اقتصادي عاجلة وان تضع إجراءات في أماكن العمل لحماية صحة ودخل العمال وأسرهم والعمل على تحقيق استقرار الاقتصاد الحقيقي".

"إن الضغوط الكبيرة على النظم الصحية التي يسببها Covid-19، تضع تحديات هائلة على الصحة العامة. إن العاملين في مجال الصحة هم أول من تقع عليهم الآثار الاقتصادية والاجتماعية والصحية للأزمة، وبينما يتعرض العمال في كل القطاعات للمخاطر، فإننا ندرك شجاعة العاملين في مجال الصحة والرعاية الذين يتحملون العبء المباشر في التخفيف والعلاج ".

" يجب أن تشتمل حزم التحفيز الاقتصادي العاجلة على – إجازات مرضية مدفوعة الأجر، والحفاظ على الدخل لتغطية تكلفة السكن والكهرباء والغذاء والمواد الأساسية الأخرى، وتوسيع نطاق الحماية الاجتماعية لجميع العمال بغض النظر عن وضعهم الوظيفي. هذه هي الطريقة الوحيدة للحفاظ على الوظائف والاقتصاد، وحماية الأجور، ورفاهية العمال، والشركات الصغيرة والمتوسطة (SMEs). يجب أن نتعلم دروسا من أزمة 2008/9، أن الهدف هو دعم الدخل الذي تحتاجه الأسر العاملة وتستفيد منه الأعمال، وليس الهدف دعم البنوك والمؤسسات المالية. سوف تحتاج الحكومات إلى التعاون والمشاركة مع المؤسسات متعددة الأطراف، لرصد الدمار الذي لحق بالبلدان الأقل قدرة على الاستجابة، ولضمان وجود مقدرة مساعدة حقيقية للتعامل مع التهديدات التي يشكلها مرض Covid-19 ".

وقال ستيقن كوتون الأمين العام للاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF)، ورئيس مجلس النقابات العالمية (CGU):" نحن ندرك أن هذا الوباء يشكل بيئة صعبة لممارسة التجارة، ولكن يجب على أصحاب العمل التصرف بشكل حاسم ومسؤول لتوفير الحماية للعمال عبر سلاسل التوريد التابعة لهم. يجب أن يبدأ ذلك بقيامهم بواجبهم في الرعاية لحماية العمال من انتقال Covid-19 ويمتد إلى حماية أجور جميع الموظفين بغض النظر عن وضعهم الوظيفي، وضمان إجازات مرضية وتوفير ظروف عمل مرنة أثناء الأزمة. ندعو أصحاب العمل إلى إعطاء الأولوية لحقوق العمال ورفاهيتهم حيث إننا نستجيب بشكل جماعي للتحديات التي فرضها Covid-19."

البيان المشترك لمجلس النقابات العالمية(CGU)

إن الانتشار السريع والواسع النطاق لفيروس SARS-CoV-2 ومرض Covid-19 الذي ينشأ عنه، يتطلب استجابة عالمية عاجلة لحماية الصحة وتحفيز الاقتصاد. يجب على الحكومات وأصحاب العمل أن يعملوا على حماية العمال والعمل على الحد من انتقال الفيروس في أماكن العمل.

حذر صندوق النقد الدولي (IMF) من أن Covid-19 يمكن أن يسبب انهيارًا اقتصاديًا مشابهًا لركود عام 2008. إن الحاجة أصبحت واضحة كي تعمل الحكومات معًا ومن خلال المؤسسات المتعددة الأطراف لدعم الاقتصاد والحفاظ على عمل الناس. إن الاقتصاد العالمي بحاجة إلى القيام بتحفيز اقتصادي يصل إلى الاقتصاد الحقيقي والعمال والشركات الصغيرة، ويعطي الأولوية للعمل وسبل العيش والمجتمعات. وأصبح ضروريا دعم الدخل لجميع العمال، بما في ذلك العاملين بدوام جزئي، والعمال المهاجرين، والعمال غير المقيمين، وعمال " الأعمال الحرة"، والعمال غير الرسميين.

يتواجد العمال في خطوط الموجهة الأمامية للتأثيرات الاقتصادية والاجتماعية والصحية لـCovid-19 ، فيروس كورونا. إن الفشل في حمايتهم سيؤدي إلى زيادة انتشار المرض. يجب وضع أحكام خاصة وفورا لتوسعة استحقاقات الإجازات المرضية المدفوعة لتصل إلى العمال الذين يفتقرون إليها، وتحسين أحكام الإجازات المرضية عندما تتواجد، وكذلك ضمان ظروف العمل والترتيبات التي توفر الحماية.

يجب أن يتمتع العمال الذين يعتمدون على أعمال المنصات في عملهم، بحق الحصول على الحماية الاجتماعية والتعويض من الأموال التي تدفعها شركات المنصات نفسها.

يواجه العالم أزمة فورية وربما ضخمة. إن انتشار الفيروس إلى أشد البلدان فقراً، حيث البنية التحتية والصرف الصحي غير كافية، ينذر بتأثيرات كارثية على مئات الملايين من الناس. بالإضافة إلى ذلك، من المرجح أن تثير الضغوط الكبيرة على النظم الصحية التي يسببها Covid-19 تحديات جديدة على الصحة العامة.

في حين أن العمال في كل القطاعات معرضون للخطر، فإن العاملين في مجال الصحة والرعاية هم الذين يتحملون العبء المباشر لاحتياجات تخفيف المرض وتقديم العلاج. في العديد من البلدان، يكون تمويل الرعاية الصحية غير كافٍ أو لا يوجد للناس تامين صحي، وحتى عندما تكون الأنظمة الصحية من بين الأفضل، يمكن أن تكون تأثيرات Covid-19 ساحقة. يجب أن تضع بالحسبان، الاستجابة العالمية هذا الأمر في المقدمة.

مع انتشار تأثير الفيروس بشكل أكبر، يعد الحوار بين النقابات وأصحاب العمل والحكومات والتفاوض الجماعي أمرًا هاما جدا لحماية صحة العمال وحقوقهم في العمل.

يجب على الحكومات أن ترقى إلى مستوى التحدي لمواجهة الأزمة اليوم والاستعداد والحد من أزمات الأمراض في المستقبل. يعتبر العمال وأماكن عملهم من الأمور الأساسية في هذا القضية.

مجلس النقابات العالمية (CGU)، الذي يمثل 200 مليون عامل في جميع أنحاء العالم يدعو الحكومات إلى:

  • القيام على الفور بتوسعة استحقاقات الإجازات المرضية، والمحافظة على الدخل وتوسعة الضمان الاجتماعي ليصل إلى كل العمال، بما فيهم العمال الرسميين، وعمال " الأعمال الحرة"، والعمال المؤقتين وغير الرسميين، وبغض النظر عن حالتهم الوظيفية.
  •  سن حزم تحفيز مع إنفاق الدولة الذي يهدف إلى دعم الوظائف والاقتصاد، وحماية الأجور، ورفاهية العمال، والشركات الصغيرة والمتوسطة (SMEs)
  • التعاون والانخراط مع المؤسسات المتعددة الأطراف وزيادة المساعدة للبلدان الأقل قدرة على الاستجابة للتهديدات التي يفرضها فيروس Covid-19 وضمان قيام المؤسسات المالية المتعددة الأطراف بتقييم الاحتياجات الوطنية والاستجابة بشكل مناسب

ويدعو مجلس النقابات العالمية (CGU) أصحاب العمل إلى:

  • الاعتراف بنقابات العمال والتفاوض معها لتحديد الأخطار على صحة وحقوق ورفاهية العمال، ولتطوير وتنفيذ خطط استجابة في أماكن العمل.
  • الاعتراف بواجبهم بالعناية وممارسته تجاه كل العمال في منظومتهم التجارية وسلاسل التوريد التابعة لهم، والحفاظ على العقود مع الموردين، وإعطاء الأولوية لحقوق ورفاهية أولئك العمال في تعاملهم مع التهديدات التي يفرضها Covid-19

• إشراك ممثلي العمال في عمليات تحديد، ومنع، وتخفيف أخطار Covid-19 وتقييم ردود أصحاب العمل والحكومات

  • التأكد من وجود الحماية الصحية والخطط وان يتم اتباعها دون استثناءات
  • حماية الأجور ودفع الأجور كاملة لجميع العمال من خلال مجموعة متنوعة من الوسائل، المتفق عليها بشكل متبادل من خلال المفاوضة الجماعية
  •  ضمان إجازات مدفوعة الأجر، على شكل إجازات مرضية أو عطل مدفوعة الأجر ومن اليوم الأول للإجازة، لأي عامل مهدد أو مصاب بـCovid-19
  • • إنشاء صناديق تعويض لجميع العمال، بما في ذلك أشكال التوظيف غير المتعارف عليها وعمال العقود، والتي تتأثر سلبًا بـCovid-19 والاستجابة له
  • توفير أماكن عمل تتكيف وقادرة على الإيفاء بالالتزامات، وإيجاد ترتيبات عمل لكل العمال

يجب عند الضرورة أن يتم توفير جميع الفحوصات الطبية مجانا والعلاج والتدريب والمعدات لجميع العمال، خاصة إذا كانوا يؤدون خدمات طبية. ويجب إيلاء اهتمام خاص لحالة العمال المهاجرين، حيث إن الكثير منهم عرضة للخطر بشكل خاص. يجب حماية خصوصية العمال ومعلوماتهم الشخصية عند خضوعهم لفحوصات طبية وفحوصات أخرى كجزء من الاستجابات للتهديد الذي يشكله Covid-19. يجب أن يكون العمال قادرين على العودة إلى مكان عملهم المعتاد في أقرب وقت ممكن عمليًا إذا كانت تدابير الاحتواء المحلية و / أو الوطنية تمنعهم ماليًا أو لوجستياً من القيام بذلك في الوقت الحالي.

Post new comment

Restricted HTML

  • Allowed HTML tags: <a href hreflang> <em> <strong> <cite> <blockquote cite> <code> <ul type> <ol start type> <li> <dl> <dt> <dd> <h2 id> <h3 id> <h4 id> <h5 id> <h6 id>
  • Lines and paragraphs break automatically.
  • Web page addresses and email addresses turn into links automatically.

على أرض الواقع

أخبار 04 Jun 2024

عمال الموانئ يُجبرون على الاختيار بين النقابة والوظيفة

يواجه عمال الموانئ في تركيا هجوماً متزايداً على حقهم في الانضمام إلى النقابات التي يختارونها من قبل صاحب عمل معادٍ للنشاط النقابي. بدأ عمال الموانئ في ميناء بوروسان في جهود التنظيم النقابي في مارس عبر
أخبار 23 May 2024

إدراج الغابون وإسواتيني ضمن أعلام المواءمة

الاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF) يضيف دولتين جديدتين إلى قائمته الطويلة من أعلام المواءمة. أدرج الـITF كلاً من الجابون وإسواتيني، وهما سجلان للسفن يرتبط اسمهما ارتباطاً وثيقاً بعمليات "أساطيل الظلام"،
أخبار بيان صحفي 23 May 2024

البحارة يدفعون ثمن الممارسات الغامضة المتعلقة بجنسية السفينة

الحوادث التي وقعت في البحر الأحمر توضح مخاطر السماح بانتشار ممارسة أعلام المواءمة جاكلين سميث ، المنسقة البحرية في الاتحاد الدولي لعمال النقل – مقال نشرته في الأصل شبكة الجزيرة . في 13 أبريل، استولت