تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تدهور ظروف العمل بالنسبة لـ 90% من عمال الطيران في العالم وفق ما أظهرته بيانات جديدة

28 Sep 2022

أظهر الاستبيان الذي شمل أكثر من 3,700 عامل طيران أن 9 من كل 10 عمال يقولون بأن جودة الوظائف تتدهور في صناعتهم.

- نقابات الطيران العالمية تعلن عن هذه النتائج قبل انعقاد الجمعية العمومية لمنظمة الطيران المدني الدولي في مونتريال.

- يقدم الاتحاد الدولي لعمال النقل رسميًا خطته الشاملة المسماة ’اتفاق جديد للطيران‘ لمعالجة فوضى السفر.

الثلاثاء 27 سبتمبر 2022. مونتريال، كندا. كشف استبيان لأكثر من 3,700 من عمال الطيران من مختلف أنحاء العالم أن ظروف العمل آخذة في الانخفاض بالنسبة لـ 90% من هؤلاء العمال.

وقد تم الكشف عن هذه النتائج قبل انعقاد الجمعية العمومية لمنظمة الطيران المدني الدولي في مونتريال بكندا، حيث بدأت نقابات الطيران بدق ناقوس الخطر من أن أزمات السفر والاضطرابات الكبيرة سوف تصبح هي العرف السائد إذا لم يتم اتخاذ إجراءات عاجلة. حيث أنه من بين 3713 إجابة على السؤال "هل تعتقد أن جودة الوظائف تتدهور في صناعة الطيران؟"، أجاب 3279 (89%) بـ "نعم" على هذا السؤال. وقد غطّى الاستبيان عمال الطيران من أكثر من 120 دولة على مستوى العالم.

كما أفاد ثلاثة أرباع المشاركين في هذا الاستبيان الذي نظمه الاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF) بأنهم لا يشعرون بالاحترام من قبل صاحب عملهم. وهناك ضغوط متزايدة على صناعة الطيران لمعالجة الأسباب الكامنة وراء فوضى السفر واسعة النطاق خلال فصل الصيف والتي منها الإلغاء الجماعي للرحلات وتحديد سقوف الرحلات الجوية في المطارات الرئيسية.

واستجابة لهذا الأمر، قدم الـITF رسمياً خطته المقترحة ’اتفاق جديد للطيران‘ إلى منظمة الـICAO. وهي تسعى إلى تشكيل هيئات طيران وطنية جديدة للإشراف على وجود معايير تشغيل قوية وممارسات توظيف مستدامة في هذه الصناعة. وبتأييد أكثر من 250 نقابة منتسبة، تمثل أكثر من 1 مليون عامل في مجال الطيران، سوف تجمع الهيئات المقترحة الوارد ذكرها في الصفقة الجديدة ما بين الحكومات، وأصحاب العمل، والنقابات والجمهور لوضع خطط طيران وطنية خاصة بكل بلد.

وينص الاتفاق الجديد على أن تعمل إدارات النقل الحكومية مع أصحاب المصلحة الرئيسيين في الصناعة لمعالجة القضايا الهيكلية في مجال الطيران؛ حيث يعتقد واحد فقط من كل خمسة مشاركين في هذا الاستبيان بأن حكومتهم تقوم بدور جيد في إدارة صناعة الطيران.

وتسعى خطط الـITF أيضًا إلى الزام الصناعة باتخاذ إجراءات بشأن إزالة الكربون، والرقمنة، والتمويل المستدام.

وعلق ستيفن كوتون، الأمين العام للـITF قائلاً: "أدت سنوات من إلغاء الضوابط التنظيمية، والخصخصة، وخفض التكاليف إلى تقويض ظروف العمل إلى أقصى درجة. وقد أدى ذلك إلى نقص العمال واضطراب السفر على نطاق واسع، وهو ما تعرض له الكثير من الجمهور خلال الأشهر القليلة الماضية. والطيران يحتاج إلى اتفاق جديد يؤكد على التعاون من أجل صناعة عادلة، وإلا فإن الأزمات الحالية سوف تصبح هي العرف السائد."

وقد وجد تقرير حديث صادر عن الصناعة أنه خلال جائحة كوفيد-19، تسببت 15 شركة من أكبر شركات الطيران في العالم في تآكل ظروف العمل لمئات الآلاف من عمال الطيران، وذلك من خلال استخدام التكتيكات العدوانية المناهضة للنقابات وسياسات ’التسريح وإعادة التوظيف‘.

قال إدغاردو لانو، الأمين العام لرابطة عمال الطيران في الأرجنتين (APA) ورئيس قسم الطيران في الـITF‏: "إن النقابات التي تحضر اجتماع الجمعية العمومية ملتزمة بعرض ’الاتفاق الجديد‘ على حكوماتها الوطنية وأصحاب العمل، كمثال على كيفية دعم صناعة الطيران المستدامة اقتصادياً واجتماعياً وبيئياً."

قالت سارة نيلسون، الرئيسة الدولية لنقابة مضيفي الطيران ونائبة رئيس قسم الطيران في الـITF‏: "إن الطيران يدور حول جمع الناس معاً في مختلف أنحاء العالم. ومهمتنا وجدول أعمالنا يتمثل في الاستمرار في جعل ذلك ممكنًا. وهذا يعني أجرًا كافياً للمعيشة، ومنزلًا آمنًا، واحترامًا وأمانًا في العمل، مع وجود وقت للاستمتاع بالحياة لجميع العمال الذين يساهمون في تشغيل هذه الطائرات. وهذا يعني أيضاً القيام بدورنا لحماية أرضنا من خلال المحافظة على نظافة الهواء، والمياه والتيارات الهوائية السلسة. إن عمال النقل يتحدون ويقومون بالتنظيم على وجه السرعة لضمان أن يكون الطيران المستدام مع توفر الوظائف النقابية الجيدة هو مستقبلنا الجماعي."

النهاية

ملاحظات للمحررين

الاتفاق الجديد للطيران يحدد الخطوات الأساسية لصناعة الطيران لضمان استمراريتها على المدى الطويل. وتشمل توصياته الرئيسية ما يلي:

  • تشكيل هيئات طيران وطنية تجمع بين أصحاب المصلحة في الصناعة، بما في ذلك أصحاب العمل، والحكومات، والنقابات لضمان سلسلة مرنة وآمنة لتقديم خدمات الطيران.
  • إدخال معايير تشغيل قوية لجميع خدمات الطيران كشرط للدخول إلى هذه الصناعة.
  • تمكين سلطات المطارات من تنسيق ووضع معايير لتقديم الخدمات في المطارات.
  • إدراج أحكام تحمي فرص العمل المستدامة ومعايير عالية للسلامة في اتفاقات الخدمات الجوية التي تنظم سير الحركة الجوية بين الدول.
  • القضاء على جميع أشكال العنف والتحرش ضد عمال الطيران من خلال تنفيذ أحكام الواردة في بعض الآليات مثل بروتوكول مونتريال 14 واتفاقية منظمة العمل الدولية 190 في إطار القوانين الوطنية.
  • الالتزام بأن يكون أي نمو يتجاوز مستويات الحركة الجوية لعالم 2019 نمواً محايداً للكربون بشكل حقيقي.
  • إشراك العاملين في مجال الطيران في عملية صنع القرار من خلال لجان الانتقال العادل على جميع المستويات لضمان قدرة الصناعة على الاحتفاظ بالقوى العاملة ذات المهارات والخبرة العالية التي ستكون ضرورية لتحديد وتطوير ونشر مبادرات الاستدامة.
  • إشراك العمال في عملية صنع القرارات المتعلقة بمدى الحاجة إلى إدخال وتطوير ونشر التكنولوجيات الرقمية التي تساند صناعة عالية المهارة ومرتكزة على السلامة، وبنفس الوقت تُحافظ على التفاعل البشري الذي يعتمد عليه الركاب.

نتائج استطلاع آراء أعضاء نقابات الطيران:

1. هل تعتقد أن جودة الوظائف تتدهور في صناعة الطيران؟

نعم: 3279

لا: 409

2. هل تشعر بأن عملك أو دورك الوظيفي يحظى باحترام صاحب العمل؟ 

نعم، أشعر بالاحترام: 849

لا، لا أشعر بالاحترام: 2839

3. لمصلحة من يعمل صاحب عملك؟

لمصلحة عمال الشركة: 487

لمصلحة المساهمين في الشركة: 3201

4. هل تقوم حكومتكم بدور جيد أو سيئ في إدارة صناعة الطيران؟

إن حكومتي تقوم بدور جيد: 790

إن حكومتي تقوم بدور سيئ: 2898

5. هل تعتقد أن الصناعة ستكون أفضل إذا كان العمال يشاركون في عملية صنع القرار؟

نعم: 3532

لا: 156

حول الـITF

يُعتبر الاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF) اتحاداً عالمياً ديمقراطياً يقوده 670 نقابة عمالية منتسبة في 147 بلداً، ويمثل ما يزيد عن 18 مليون عامل في جميع قطاعات النقل. يقوم الـITF بحملات من أجل حقوق عمال النقل، والمساواة والعدالة.

جهة الاتصال الإعلامية

لجميع الاستفسارات الإعلامية، يرجى الاتصال مع إدوارد كلارك على e.clark@woodrowcommunications.com