تخطي إلى المحتوى الرئيسي

المفتش النرويجي الجديد التابع للاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF) يعيد أفراد الطاقم إلى أوطانهم بعد تقاضيهم أجورهم المسلوبة

15 Oct 2020
السفينة إم في ديافلوس فورس- MV Diavlos Force في ميناء في النرويج | المصدر: الـITF

 في أغسطس، غادرت سفينة القطر التي ترفع علم بنما "ديافلوس فورس" ميناء بيرايوس باليونان بموجب عقد لنقل هيكل سفينة من حوض بناء السفن الروماني في البحر الأسود إلى النرويج؛ وبينما سفينة القطر في رحلتها، أبلغت عائلة طاقم السفينة مفتشية الـITF النرويجية بأن أفراد الطاقم على متن السفينة لم يحصلوا على أجورهم كما هو متفق عليه.

بدأ مفتش الـITF الجديد ومقره بيرجن، سيفر جريبستاد في العمل على هذه القضية.

وقال: "لكي نتمكن من التحقيق في الوضع، أجرينا اتصالات مباشرة مع أفراد الطاقم الذين كانوا من اليونان وروسيا والفلبين والهند وإندونيسيا".

قام المفتشون الذين يتعاملون مع القضية بتنبيه السلطة البحرية النرويجية (مراقبة دولة الميناء) على أساس الانتهاك الجسيم لقواعد اتفاقية العمل البحري "MLC"؛ ولدى وصولهم إلى النرويج، كان كلٌ من ممثلي الـITF وممثلي الهيئة ينتظرون على الرصيف؛ قام المفتشون الذين يتعاملون مع القضية بتنبيه السلطة البحرية النرويجية (مراقبة دولة الميناء) على أساس الانتهاك الجسيم لقواعد MLC؛ واحتجزت مراقبة دولة الميناء ديافلوس فورس بسبب الأجور المستحقة البالغة 238,036 دولار أمريكي.

عندما وصلت ديافلوس فورس إلى النرويج، كان مفتشو الـITF جاهزون وفي انتظارها | المصدر: ITF
ممثلي الهيئة البحرية النرويجية يصعدون على متن ديافلوس فورس | المصدر: ITF

كانت الأسابيع التالية عصيبة بالنسبة للمفتشين؛ فمن أجل تأمين أي قيمة من السفينة، تم احتجازها نيابة عن الطاقم، في حالة الحاجة إلى سداد أجورهم غير المدفوعة بموجب الإفراج عنها أو بيعها؛ وفي الوقت نفسه، كان المفتشون يحاولون جاهدين لكي يحصل أفراد الطاقم على أجورهم المستحقة وإرجاعهم إلى أوطانهم.

أخبر مالك السفينة اليوناني الطاقم بإمكانية عودتهم إلى أوطانهم إذا تنازلوا عن جميع مطالباتهم بأجورهم، وهو أمر يُنصح الطاقم برفضه؛ فعلى الرغم من أن المالك ادعى أنه يريد أن يدفع للطاقم أجورهم، إلا أن الأجور المتأتية من العقد الأخير من رومانيا إلى النرويج لم تصل أبداً إلى الطاقم.

قال جريبستاد: "كان الوضع على متن السفينة يسوء أكثر فأكثر، لأن السفينة بدأت في النفاد من الوقود والمؤن".

مفتش الـITF يقوم بفحص أوراق السفينة على متن السفينة | المصدر: ITF

وعد المالك مرة أخرى بتصحيح الوضع، ولكن مرة أخرى لم يحدث أي شيء.

مع 6 أشهر من الأجور المستحقة، ونفاد وقود السفينة، وعدم وجود خطط لإرجاع أفراد الطاقم إلى أوطانهم؛ تخلى مالك السفينة ديافلوس فورس عنها؛ وقام الـITF بالاتصال بنادي الحماية والتأمين والتعويض "P&I" المسئول عن تأمين السفينة، وتمكن من إيجاد حل.

بعد أقل من أربعة أسابيع من وصولهم إلى الساحل النرويجي، عاد أفراد الطاقم أخيراً إلى أوطانهم؛ وفي الوقت نفسه، تم استرداد أجورهم لأربعة أشهر (البالغة 139,475 دولار أمريكي) وتحويلها إلى حساباتهم المصرفية.

بالعودة إلى النرويج، قال سيفر جريبستاد إن المفتشين سيواصلون عملية التعرف على قيمة السفينة.

وقال مُصّرِحاً "إذا لم يكن المالك قادراً على دفع المبالغ المطلوبة المتبقية فسوف تُباع السفينة، ويمكن للطاقم أن يتوقع الحصول على المزيد من رواتبهم؛ فإننا لن نتوقف عن النضال من أجلهم".

طاقم السفينة ديافلوس فورس يقفون لالتقاط صورة جماعية أثناء مغادرتهم للسفينة في طريقهم للعودة إلى أوطانهم | المصدر: ITF

 

طاقم السفينة ديافلوس فورس يستقلون الشاحنة الصغيرة في طريقهم إلى أوطانهم بعد مساعدة الـITF | المصدر: ITF