تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الـITF يعرب عن حزنه لوفاة لثنان اخران من العاملين على السفن السياحية بينما يبقى البحارة مقطعة بهم السبل

14 May 2020
في خضم أزمة تشغيل الطواقم في صناعة النقل البحري، أعرب الـITF اليوم عن أسفه العميق لحالة الانتحار التي تم الإبلاغ عنها لفتاة شابة بحارة على متن السفينة ريجال برينسيس ووفاة شاب صيني على متن سفينة مارينر اوف ذا سي.

وبينما ننتظر نتيجة التحقيق، يبدو أن البحارة الأوكرانيية الشابة قد انتحرت في ميناء روتردام أثناء انتظار عودتها إلى الوطن. نسعى حاليًا للحصول على مزيد من المعلومات حول ظروف وفاة الرجل على متن سفينة مارينر أوف ذا سي.

وصلت ريجال برينسيس إلى روتردام في 6 مايو وهي المرحلة النهائية من عملية الإعادة إلى الوطن، وكان من المقرر أن يعود البحارة على متن السفينة بما فيهم المرأة المتوفاة إلى ديارهم على متن طائرة مستأجرة يوم الجمعة، 8 مايو، ولكن تم إلغاء الرحلة. تم إبلاغ أعضاء الطاقم بأن الرحلة التالية المتاحة كانت في 12 مايو، ولكن بشكل مأساوي قفزت المرأة من السفينة وتوفيت بعد إلغاء رحلتها المستأجرة لأخذهم الى الوطن.

بسبب النقص في الرحلات الجوية الدولية والقيود الحكومية، والموانئ التي تفرض قيودًا إضافية على البحارة الذين يعملون على متن السفن السياحية، فإن إعادة البحارة إلى المنزل يعد أمرا صعب للغاية، واضطر الآلاف من عمال السفن السياحية إلى البقاء على متن سفنهم.

وقال ديفيد هايندل، رئيس قسم البحارة في الـITF"يمكن أن يكون للضغط النفسي المرتبط بالعزلة الاجتماعية للبحارة صعبًا حتى في الأوقات العادية، ولكن ما نشهده من خلال جائحة كوفيد 19 هو العواقب المأساوية التي تسببها زيادة التوتر وعدم اليقين، على الصحة العقلية للبحارة.

وأضاف: "يُعاقب البحارة بسبب القيود الصارمة التي وضعتها الحكومات لاحتواء انتشار الفيروس على الرغم من عدم وجود مبرر أو دليل علمي على أن البحارة على متن السفن السياحية يشكلون مخاطر أكبر من الفئات الاخرى من العمال أو الناس الاخرين".

ينتظر ما يقرب من150,000  من البحارة حاليًا مغادرة السفن أو الانضمام إليها، مع وجود عشرات الآلاف المحاصرين حاليًا على متن السفن في جميع أنحاء العالم بسبب استمرار فرض قيود على السفر.

تطالب نقابات البحارة بالاستجابة نفسها من الحكومات التي سهلت إعادة عشرات الآلاف من الركاب إلى اوطانهم في غضون أسابيع من على متن السفن السياحية حول العالم.

واضاف هنيدل: "لقد حان الوقت لمعاملة الأطقم معاملة إنسانية مثل معاملة الركاب. حذر الـITF وشركاؤنا الاجتماعيون الأسبوع الماضي من أن الفشل في القيام بذلك يهدد سلامة البحارة والسلامة البحرية، بالإضافة إلى سلاسل التوريد التي يعتمد عليها العالم. لقد حان الوقت لإعادة هؤلاء البحارة إلى ديارهم قبل أن نرى المزيد من الناس يقتلون".

وبحسب ما ورد، قامأربعة من أفراد الطواقم بانهاء حياتهم في أقل من أسبوعين. في 9 مايو، توفي أحد أعضاء فريق الكرنفال من المجر على متن سفينة كرنفال بريز، حيث وجده زملائه من أفراد الطاقم ميتًا في مقصورته. جاء ذلك في أعقاب وفاة أحد أفراد طاقم رويال كاريبيان من بولندا الذي قفز من على متن سفينة جويل اوف ذا سي في يوم 30 أبريل.

وقال هنيدل: "من أجل صحة البحارة وسلامتهم العقلية، أصبح من الهام جدا أن تضاعف الحكومات ودول العلم جهودها لتسهيل عودة جميع البحارة الذين يعانون من عبء رهيب في الوقت الحاضر. لا يجب اعتبار خدمتنا التي نقدمها للاقتصاد العالمي أمرا مسلما به ".

انشر تعليق جديد

Restricted HTML

  • Allowed HTML tags: <em> <strong> <cite> <blockquote cite> <code> <ul type> <ol start type> <li> <dl> <dt> <dd> <h2 id> <h3 id> <h4 id> <h5 id> <h6 id>
  • Lines and paragraphs break automatically.