تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أزمة حرائق الغابات الأسترالية تدعو إلى وجود مزيد من سفن الاستجابة لحالات الطوارئ

10 Feb 2020

أطلقت نقابة الملاحة البحرية الأسترالية (MUA) عريضة تدعو الحكومة الأسترالية إلى شراء سفينة أورورا أوستراليس - وهي سفينة متعددة الأغراض للبحث وإعادة الإمداد وسوف تتقاعد بعد فصل الصيف من الخدمة من شعبة أنتاركتيكا الأسترالية – وذلك لأجل استخدامها سفينة للاستجابة لحالات الطوارئ أثناء الكوارث الطبيعية.

شهدت أستراليا خلال الأشهر الخمسة الماضية حرائق غابات لم يسبق لها مثيل وعلى نطاق لم يشهده العالم الحديث على الإطلاق. إن التأثير على المجتمعات، والخسارة المأساوية في الأرواح والممتلكات، ومئات الملايين من الحيوانات التي قُتلت والدمار الذي لحق بالمناظر الطبيعية الأسترالية مذهل، ومن المحزن أنه لم ينته بعد.

قدمت السفن المدنية طوال الأزمة، دعماً حيوياً للمجتمعات المعزولة التي تأثرت بشدة من جراء الحرائق، حيث قدمت المواد الغذائية والمياه والوقود وغيرها من إمدادات الإغاثة، وساعدت في عمليات الإجلاء ونقل معدات الدفاع والمعدات الشخصية، وتوفير المأوى في حالات الطوارئ للأشخاص الذين يلتمسون اللجوء.

يأتي إطلاق عريضة MUA في أعقاب اقتراح من حزب العمل الأسترالي يدعو فيه رئيس الوزراء سكوت موريسون إلى الاستحواذ على سفينة أورورا أوستراليس وتطوير قدرة استجابة الملاحة البحرية الاسترالية مع حالات الطوارئ للتعامل مع حرائق الغابات مستقبلا وغيرها من الكوارث الطبيعية بما في ذلك الفيضانات والأعاصير.

تتزامن دعوة الجماهير لتقديم الدعم أيضاً مع الاجتماع العالمي لقوة مهام الملاحة الساحلية الداخلية للـITF في استراليا، حيث ستناقش نقابات الملاحة البحرية هذا الأسبوع أهمية ومزايا الحفاظ على قطاعات شحن بحري وطنية قوية.

قال جيم غيفن، رئيس نقابة البحارة الدولية في كندا ورئيس قوة مهام الملاحة الساحلية الداخلية في الـITF، إن نقابات الـITF على مستوى العالم تنضم إلى حث حكومة موريسون على تأمين شراء سفينة أورورا أستراليس وتعزيز قطاع الشحن البحري المحلي في أستراليا.

"إن سبب وجودنا في أستراليا والتوجه إلى البرلمان هذا الأسبوع هو لمناقشة أهمية تنشيط صناعة النقل البحري المحلي في أستراليا."

ان حرائق الغابات المدمرة التي اجتاحت أستراليا خلال الأشهر الخمسة الماضية، والاستجابة الطارئة من السفن المدنية، هي تذكرة صارخة لحكومة موريسون بسبب أهمية وجود قطاع ملاحة بحري محلي قوي لتوفير الإمدادات والتوريد ودعم المجتمعات المتأثرة في أوقات يائسة مثل تلك."

"لدى حكومة موريسون فرصة فورية من خلال شراء سفينة أورورا أوستراليس لتعزيز قدرتها على حماية مواطنيها، وسوف يشكل ذلك خطوة أولى مهمة في إنشاء أسطول استراتيجي من السفن ذات الأطقم الأسترالية، وسوف يكون ذلك هاما لحماية الاقتصاد والبيئية ومصالح الأمن القومي الاسترالية."

سلط قائد نقابة البحارة الدولية ورئيس قسم البحارة في الـITF، ديف هينديل، الضوء على الدور الحيوي الذي تلعبه البحرية التجارية الأمريكية في الاستجابة للكوارث وأهمية الدور الذي تلعبه قوانين الملاحة الساحلية الداخلية الوطنية القوية في الولايات المتحدة، والتي يشار إليها عادة باسم قانون جونز.

"يعد أسطولنا المحلي في أمريكا جزءًا مهمًا من البنية التحتية البحرية الوطنية ويمكنه الاستجابة الفورية في أي لحظة في أوقات الطوارئ الوطنية."

"إن الحفاظ على قوانين ملاحة ساحلية داخلية قوية هو ما يضمن أن الأسطول التجاري لأي بلد يمكنه تقديم الدعم في وقت السلم، وفي وقت الحرب، وعندما يطلب ذلك. وبدون مثل هذه القوانين وبدون وجود قيادة وطنية، فان أي بلد بذلك يخاطر بالاعتماد على السفن التي ترفع أعلامًا أجنبية من أجل تمكنه من الاستجابة لحالات الطوارئ. ولدى رئيس الوزراء الآن فرصة للقيادة، ونحن نحثه على القيام بذلك."

هل يمكنك إضافة اسمك إلى العريضة التي تدعو الحكومة الأسترالية إلى شراء سفينة أورورا أوستراليس؟ أضف اسمك هنا.

انشر تعليق جديد

Restricted HTML

  • Allowed HTML tags: <em> <strong> <cite> <blockquote cite> <code> <ul type> <ol start type> <li> <dl> <dt> <dd> <h2 id> <h3 id> <h4 id> <h5 id> <h6 id>
  • Lines and paragraphs break automatically.