تخطي إلى المحتوى الرئيسي

#IWMD20: الـITF يطلب حماية عاجلة لعمال النقل

30 Apr 2020

بيان لجنة الإدارة في الـITF حول حماية العمال أثناء جائحة كوفيد 19 وبعدها

لن يتم كسب المعركة ضد كوفيد 19 بدون عمال النقل، فهم شريان الحياة للاقتصاد العالمي وهامون جدا للاستجابة بنجاح لتحدي كوفيد 19.

إنهم سائقي القطارات والبحارة وطواقم الطائرات وسائقي سيارات الأجرة وعمال النظافة وبائعي التذاكر والطيارين وعمال الرصيف وسائقي الحافلات وسائقي سيارات التوصيل وجميع النساء والرجال العاملين الآخرين، هم من يقدمون الخدمات الحيوية التي تحافظ على أنظمة النقل العالمية وسلاسل التوريد كي تعمل خلال فترة الجائحة.

فقد مئات من عمال النقل من شتى أنحاء العالم حياتهم بسبب كوفيد 19 بعد الإصابة بالفيروس أثناء العمل على الخطوط الأمامية لتقديم خدمات حيوية لمجتمعاتنا، وأصيب آلاف آخرون بهذا المرض. أدت معايير الصحة والسلامة غير الكافية إلى زيادة المخاطر التي يواجهها عمال النقل مع استمرارهم في العمل على الخطوط الأمامية خلال هذه الأزمة، وهو الخطر الذي كان وقعه أكبر وبشكل غير متناسب على النساء اللاتي غالباً ما يتواجدن بشكل أكثر في الوظائف التي تركز على العملاء وفي وظائف التنظيف، ولا يجدن الدعم كأقليات في الوظائف الأخرى.

اليوم وفي مناسبة اليوم العالمي للعمال، نقدر كل هؤلاء العمال الذين فقدوا أرواحهم أو أصيبوا في العمل، ونقر أيضًا بالحصيلة التي يفرضها الوباء على الصحة العقلية للعمال وأسرهم على مستوى العالم. ونتوقف لنتذكر آلاف العمال الذين يموتون كل عام في مكان العمل.

حان الوقت للعمل معا وراء موضوع#IWMD20  لمطالبة الحكومات وأرباب العمل "بوقف الجائحة" في العمل وحماية عمال النقل بمعايير الصحة والسلامة الكافية ومعدات الحماية الشخصية (PPE) لتمكينهم من مواصلة عملهم الهام جدا.

إننا نطلق وعبر الـITF حملة من أجل توفير الحماية العاجلة لأعضائنا حول العالم. هذا الأسبوع سوف نطلق ميثاقًا عالميًا بالمطالب من أجل الحفاظ على سلامة عمال النقل العام من كوفيد 19، والذي سيتم استخدامه لمساءلة السلطات الحكومية وأصحاب العمل. وبالمثل، ستمنح بروتوكولات مواقع العمل العالمية نقابات عمال الأرصفة أداة ملموسة لوضع خط نهائي لما هو مطلوب لمشغلي محطات الشبكة العالمية لحماية عمال الرصيف وجميع العمال داخل الموانئ على مستوى العالم.

كما أننا نواصل العمل بشكل جماعي مع النقابات المنتسبة لنا والشركاء الاجتماعيين، بما في ذلك ICS وJNG، لإيجاد حل لـ100,000  من البحارة الآخرين الذين ينتظرون تغييرات الطاقم، من أجل حماية سلامتهم البدنية والعقلية على حد سواء مع ضمان النقل الآمن للسلع الحيوية. يمتد النهج الجماعي إلى العمل الذي يقوم به قسم نقل الطرق مع IRU، وقسم الطيران المدني مع IATA، وقسم النقل الحضري مع UITP وUCLG وUIC، لتنسيق العمل الفعال في إطار ثلاثي للمساءلة والمسؤولية مع منظمة العمل الدولية ILO والمنظمة البحرية الدولية IMO والاتحاد الدولي للنقل الجوي IATA لحماية سلامة أعضائنا على مستوى العالم.

بالتعاون مع الحركة النقابية العالمية، نطلق الحملات مستهدفين هيئات الصحة والسلامة المهنية في جميع أنحاء العالم للاعتراف بكوفيد 19كمرض مهني حتى يتحمل أصحاب العمل المسؤولية ويتم تنفيذ تدابير الحماية إلى أقصى حد ممكن. وهذا سيسمح للعاملين الذين يصابون بالفيروس بالحصول على تعويض في حالة الإصابة أو الوفاة.

يتحمل أصحاب العمل مسؤولية ضمان اتخاذ جميع تدابير الوقاية والحماية لتقليل المخاطر المهنية إلى أدنى حد. وهي مسؤولة عن توفير ملابس واقية مناسبة ومعدات واقية، دون تكلفة مادية على العامل، ومسؤولة عن تنفيذ إجراءات وبروتوكولات التباعد الاجتماعي وعن إيجاد معايير صرف صحي صارمة وعن إيجاد بروتوكولات للفحص وتعقب العمال المعرضين للفيروس. تقع المسؤولية أيضًا بشكل مباشر على الشركات الرائدة و "أصحاب العمل الاقتصاديين" الذين يجب أن يضمنوا تزويد العمال على طول سلاسل التوريد الخاصة بهم بمعدات الوقاية الشخصية المناسبة والبروتوكولات للحد من خطر انتقال العدوى إلى العمال وأسرهم ومجتمعاتهم.

سوف نواصل النضال من أجل جميع عمال النقل في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك أولئك الذين هم في أشكال عمل غير معيارية وفي سلاسل التوريد، من أجل تسهيل وصولهم إلى معدات الوقاية الشخصية الكافية، وظروف العمل الآمنة والتدابير للحد من انتقال الفيروس، وحماية الدخل للآلاف من العمال الذين هم الآن عاطلين عن العمل أو يعانون من نقص الوظائف بسبب كوفيد 19.

ندعو جميع عمال النقل للانضمام إلينا. اطلبوا الحماية من مكان عملكم. اطلبوا الحماية من قطاعكم. اطلبوها من حكومتكم. أطلبوها لجميع عمال النقل.

لقد كشفت الأزمة للعاملين في جميع أنحاء العالم أن العودة إلى الوضع الراهن بعد انتهاء جائحة فيروس كورونا ليست خياراً. يجب تحسين الأمن الوظيفي والدخل والمساءلة داخل سلاسل التوريد، والحد من العمل غير المستقر والإغراق الاجتماعي، ويجب محاربة عدم المساواة بين الفئات المهمشة، ويجب استعادة حقوق العمال. يجب أن تكون النساء والعمال الشباب هم القوة الدافعة في جميع القطاعات. لطالما دعت نقابات عمال النقل إلى الدفاع عن تلك الأمور.

تعرض عمال النقل للهجوم الممنهج والتقويض والتجاهل لعقود. ما أوضحته جائحة كوفيد 19 هو أهمية عمال النقل في الاقتصاد الحقيقي وأهميتهم في إعادة بناء الاقتصاد العالمي بينما يحاول العالم الخروج من هذه الجائحة. ضمن هذه الجائحة، هناك فرصة للعالم للخروج باقتصادات أكثر استدامة توفر الازدهار المشترك والعمل اللائق للجميع. الفرصة موجودة، نحن الآن لبعضنا البعض كي نتنظم.

انشر تعليق جديد

Restricted HTML

  • Allowed HTML tags: <em> <strong> <cite> <blockquote cite> <code> <ul type> <ol start type> <li> <dl> <dt> <dd> <h2 id> <h3 id> <h4 id> <h5 id> <h6 id>
  • Lines and paragraphs break automatically.