تخطي إلى المحتوى الرئيسي

عمال الرصيف في كندا يحيون ذكرى وفاة الضابط الثاني لماريسك باتراس

27 May 2020
البحارة وعمال الرصيف يتشاطرون التضامن.

يصادف هذا الأسبوع مرور عام على سقوط رافيندو تيلج، الضابط الثاني في شركة ميرسك باتراس، في عرض البحر أثناء قيامه بعمليات التربيط على طول طريق سانت لورانس البحري، في كيبيك، كندا.

إن تأمين الحاويات وتربيطها وفكها على متن السفن وهي متحركة هو عمل خطير للغاية أدانته النقابة الكندية للموظفين العموميين وكذلك أدانه الـITF - وحذرا مرارًا وتكرارًا ميناء مونتريال وكندا ترانسبورت من السماح بذلك.

كان الأخ تيلج وفي اليوم الذي توفي به قد عمل نوبته المعتادة في المراقبة من منتصف الليل وحتى الساعة 04:00. وبعد ذلك وفي نفس الصباح، طلب منه القيام بنوبة أخرى شاقة على سطح السفينة. يطلب من سفن الحاويات التي تؤم مونتريال ومن قبل مشغلي المحطات القيام بفك كل الحاويات وفك الأقفال قبل الوصول إلى الميناء، وذلك لتوفير وقت الميناء والأموال. وذلك يعني أن البحارة الذين يتطلب عملهم الحقيقي الحفاظ على السفينة والإبحار بها، أن يقوموا بأعمال التحميل والتفريغ بالإضافة إلى عملهم الأصلي. وبعد قيام الأخ تيلج بالانتهاء من هذه المهمة، توجب عليه أن يكون قد عاد إلى مراقبة ساعة الملاحة البحرية عند الظهيرة. وبدلا عن ذلك، وفي حوالي الساعة 09:00، سقط الأخ تيلج على الممر متوفيا، بينما كان يحمل حبل تربيط طوله أربعة أمتار.

ينتظر الـITF نسخة من النتائج الأولية من ترانسبورت كندا. ومن المؤسف أن مجلس سلامة النقل الكندي والسلطة الوطنية اللتان تحققان عادة في الحوادث البحرية، رفضتا ممارسة ولايتهما. وبدلاً من ذلك، أوكلت المسؤولية إلى دولة سنغافورة، حيث كان قد تم تسجيل السفينة هناك.

في لفتة محبطة، قامت ميرسك باتراس في مونتريال فقط بالاتصال في الذكرى السنوية الأولى لوفاة الأخ تيلجي. اليوم، صعد ممثلو نقابة كيوب 375 المحلية، برفقة مفتش الـITF فينس جيانوبولوس، إلى السفينة لإبلاغ القبطان بأن عمال الميناء يرغبون في تكريم فقدان شقيقهم وتقديم هدايا للطاقم. وافق الكابتن والطاقم على انضمامهم إلى البحارة على الرصيف في حفل قصير.

وقال سيلفان تشارون، نائب رئيس نقابة كيوب 375، إن مشاعر الطاقم لا تزال مع تيلجي.

"إن الأمر دائما يتمحور حول عمل البحارة. إن لديهم أصلاً عملاً شاقاً. من الممكن أن تصل درجات الحرارة في الشتاء إلى – 30 درجة مئوية. إن عملية فك وتربيط الحاويات هي عملية خطيرة. ولا نعتقد أن من العدالة أن يفقد الأخ تيلجي حياته بسبب قيامه بعمل لا يتوجب أن يوكل إليه. نتمنى لعائلته كل الاحترام ونأمل أن يشعروا بالسلام.

لقد توفي الأخ تيلجي وهو في الـ 31 من عمره، كان سيصبح في عمر 32 قبل يومين في 17 مايو. لن يتمم الـ32 من عمره لأنه رحل. يمكننا فقط أن نتخيل الحزن لدى عائلته في سيريلانكا."

وأضاف سيلفين تشارون: "آمل أن تعرف عائلته أن نقابة كيوب 375 لن تنسى فقدانه - وسنواصل النضال من أجل سلامة البحارة على متن السفن القادمة إلى ميناءنا."

وقال منسق الـITF في كندا، بيتر لاهاي:" لقد قمنا بواجبنا. إننا ندرك أن الضغط الذي يوضع على الطواقم للقيام بعمل تربيط الحاويات وفكها، إنما يقصد منه فقط توفير حفنة من الدولارات للقطاع.

" لقد عبرنا عن رأينا هذا إلى ميناء مونتريال والى ترانسبورت كندا. انهم لا يأبهون لقيام البحارة بأداء ذلك العمل الخطير – في الواقع، يعملون معًا من أجل استمرار هذه الممارسة القاسية والخطيرة. كان الأخ تيلج بحارًا شابًا ضحى بحياته. لم يكن لديه خيار. تلك هي الحال على السفن: إما أن تقوم بالعمل أو أن تعود إلى المنزل.

"إن البحارة معرضون للاستغلال بدرجة كبيرة وعرضة للقيام بأعمال خطيرة مثل فك وتربيط الحاويات. لا يوجد أكثر قسوة من المشغلين الذين يستغلون ذلك. يجب وقف هذه الممارسة ".

تذكروا الموتى، وناضلوا بشدة من اجل الأحياء.

انشر تعليق جديد

Restricted HTML

  • Allowed HTML tags: <em> <strong> <cite> <blockquote cite> <code> <ul type> <ol start type> <li> <dl> <dt> <dd> <h2 id> <h3 id> <h4 id> <h5 id> <h6 id>
  • Lines and paragraphs break automatically.