تخطي إلى المحتوى الرئيسي

صندوق تحالف الشحن الثلاثي في سنغافورة لدعم التعافي SG-STAR: أول مبادرة عالمية ثلاثية لدعم البلدان في تبديل الطواقم

21 Sep 2020
بيان صحفي

بيان مشترك صادر عن الاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF)، ومجلس أصحاب العمل البحري الدولي (IMEC)، وغرفة الشحن الدولية (ICS)، وسلطة الملاحة البحرية وميناء سنغافورة (MPA)، جمعية الشحن السنغافورية (SSA)، نقابة ضباط الملاحة البحرية السنغافورية (SMOU)، ومنظمة سنغافورة للبحارة (SOS).

ساهم الاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF) ومجلس أصحاب العمل البحري الدولي (IMEC) بشكل مشترك بمبلغ 500,000 دولار أمريكي في صندوق تحالف الشحن الثلاثي في سنغافورة (SG-STAR) لدعم البلدان التي تتبنى أفضل الممارسات في تبديل الطواقم؛ مما يشكل إضافة لصندوق تحالف الشحن الثلاثي في سنغافورة لدعم التعافي البالغة قيمته مليون دولار سنغافوري، والذي أسسته سلطة الملاحة البحرية وميناء سنغافورة (MPA)، وجمعية الشحن السنغافورية (SSA)، ونقابة ضباط الملاحة البحرية السنغافورية (SMOU)، ومنظمة سنغافورة للبحارة (SOS) ليصبح إجمالي المبالغ التي يحويها الصندوق 1,68 مليون دولار سنغافوري (ما يقرب من 1,2 مليون دولار أمريكي).

سوف تشارك أيضاً الغرفة الدولية للشحن (ICS) إلى جانب الـITF و IMEC، بتقديم الدعم لصندوق SG-STAR بما تمتلكه من خبرة فنية في مجال الشحن؛ حيث يُعَد صندوق SG-STAR أول مبادرة ثلاثية عالمية تجمع بين شركاء دوليين متشابهين في التوجه الفكري ويعملون في نفس الصناعة بالمشاركة والدعم المقدم من جانب الـITF و IMEC وبالتعاون مع النقابات والحكومات لتسهيل إجراء عمليات تبديل الطواقم بشكل آمن؛ وسوف يتم توظيف المبالغ التي يحويها هذا الصندوق، ومقره سنغافورة، في البلدان التي يأتي منها البحارة؛ ونواصل الترحيب بالشركاء المتشابهين في التوجه الفكري للانضمام إلينا في هذا التحالف العالمي.

وأشار الأمين العام للـITF، السيد ستيفن كوتون أن صندوق SG-STAR لديه القدرة على دعم الحلول العملية للتخفيف من حدة أزمة تبديل الطواقم التي يعاني منها 1,4 مليون بحار حول العالم.

وأضاف ستيفن كوتون قائلاً: "لقد عانى مئات الآلاف من البحارة لأكثر من ستة أشهر من أزمة تبديل الطواقم، حيث بقي البحارة إما عالقين على متن سفنهم، أو عاطلين عن العمل في ديارهم وفي أمس الحاجة إلى العمل؛ ويجب اتخاذ إجراءات وحلول عملية فورية وليست آجلة من أجل تصحيح أوضاع البحارة في جميع أنحاء العالم، ونقلهم من وإلى السفن بطريقة آمنة؛ وستكون هذه المبادرة المشتركة الثلاثية لتعزيز الحلول العملية لأزمة تبديل الطواقم هي أولى خطوات تصحيح الأوضاع".

"نحن بحاجة إلى إحراز تقدم ملموس فيما يتعلق بالطرق التي يمكن للبحارة أن يظهروا فيها للسلطات وأصحاب العمل سلبية نتائج اختبار تفاعل البلمرة التسلسلي (PCR) الذي يجريه البحارة لدى المؤسسات الطبية المعتمدة ويثبت عدم إصابتهم بكوفيد-19، بحيث يمكن تقليل أوقات الحجر الصحي التي يخضع لها البحارة على متن السفينة قبل إنزالهم منها وأثناء انتظارهم للصعود على متنها".

قال رئيس مجلس أصحاب العمل البحري الدولي (IMEC)، القبطان بلال أحمد: "إن أزمة تبديل الطواقم الناجمة عن تفشي جائحة كوفيد-19 أدت إلى تضافر العديد من الجهات العاملة في القطاع البحري للتعاون بشكل وثيق أكثر من أي وقت مضى؛ ولقد شارك الـIMEC وساهم في المناقشات العالمية وعلى مستوى سنغافورة والتي تهدف إلى إيجاد الحلول وتقديم التوجيه مع تطور الأزمة"؛ ويسعدنا الانضمام إلى صندوق SG-STAR ونأمل أن تسهم خبرتنا التي نقدمها في المساعدة على إيجاد حلول لهذه الأزمة؛ وأضاف قائلاً "أنا واثق من أن هذه الشراكة القوية ستقودنا إلى مناهج وحلول عملية لمجابهة أزمة من المتوقع أن تبقى معنا لأشهر قادمة".

قال السيد جاي بلاتن، الأمين العام لغرفة الشحن الدولية (ICS): "أن البحارة يعانون من جائحة كوفيد-19 أكثر من غيرهم؛ وهذه المبادرة هي بالضبط نوع المشروع المطلوب لحل أزمة تبديل الطواقم".

وصرح الأمين العام لمنظمة العمل الدولية (ILO)، السيد جاي رايدر قائلاً: "ترحب منظمة العمل الدولية ترحيباً حاراً بالمساهمات المقدمة من الـITF و IMEC و ICS في صندوق SG-STAR الذي لا يوفر فقط الموارد التي تشتد الحاجة إليها ولكنه يؤكد الامتداد الثلاثي العالمي الحقيقي للمبادرة؛ وهذا بالضبط هو نوع الاستجابة الذي نحتاجه لمواجهة أزمة تبديل الطواقم العالمية".

قال السيد كيتاك ليم، الأمين العام للمنظمة البحرية الدولية “هذه المبادرة عالمية جديرة تستحق الإشادة بها حيث تجمع بين الجهود الجماعية للحكومات وصناعة النقل البحري والنقابات البحرية سعياً لاتخاذ خطوات ملموسة لمعالجة الأزمة الملحة لتبديل الطواقم".

بعد توقيع خطاب النوايا الخاص بصندوق SG-STAR في 28 أغسطس 2020 بين MPA و SSA و SMOU و SOS، تم تشكيل فريق للعمل مع الأطراف المعنية على إيجاد حلول لتبديل الطواقم بشكل آمن؛ وسوف يعمل فريق العمل أولاً مع البحارة من البلدان التي توفر النصيب الأكبر منهم مثل الفلبين والهند في المبادرات الرئيسية بقيادة عضو مجلس إدارة جمعية الشحن السنغافورية (SSA) ورئيس لجنة خدمات جمعية الشحن السنغافورية (SSA)، السيد نتن ماثور، مع الأعضاء الأوليين من سلطة الملاحة البحرية وميناء سنغافورة (MPA)، ونقابة ضباط الملاحة البحرية السنغافورية (SMOU)، ومنظمة سنغافورة للبحارة (SOS)، والتي تشمل جهودهم اعتماد مرافق الحجر الصحي والعزل، وشهادة اختبار تفاعل البلمرة التسلسلي (PCR) للكشف عن الإصابة بكوفيد-19، و إعداد "قائمة بيضاء" تضم العيادات المعتمدة لإجراء اختبار الـPCR، والحلول الرقمية لتتبع عمليات تبديل الطواقم، وعقد جلسات تدريبية تفاعلية للطواقم لمساعدتهم على فهم إجراءات وإرشادات عمليات تبديل الطواقم.

سوف تترأس رئيسة جمعية الشحن السنغافورية (SSA) السيدة كارولين يانج لجنة الحوكمة لصندوق SG-STAR، والتي تضم الرئيس التنفيذي لهيئة الملاحة البحرية وميناء سنغافورة (MPA) السيدة كواه لي هون، والأمين العام لنقابة ضباط الملاحة البحرية السنغافورية (SMOU) السيدة ماري ليو، ورئيس منظمة سنغافورة للبحارة (SOS) السيد كام سون هوات، والأمين العام للـITF السيد ستيفن كوتون، ورئيس مجلس أصحاب العمل البحري الدولي (IMEC)، القبطان بلال أحمد؛ وتم تعيين الدكتور لام بين مين، العضو الفخري في جمعية الشحن السنغافورية (SSA)، والرئيس التنفيذي لمركز إيجل آي- Eagle Eye، كمستشار أول للجنة الحوكمة.

وقالت السيدة يانج: "يهدف صندوق SG-STAR الذي أطلقه الشركاء الثلاثيون في سنغافورة إلى المساعدة في دعم الدول التي تقدم المساعدة لطواقم السفن وتعزز المرافق والقدرات الرامية لإنشاء "ممرات" آمنة وقابلة للتطوير من أجل تمكين إجراء عمليات تبديل الطواقم خلال انتقال طواقم السفن من وإلى أوطانهم إلى الدول التي يلتحقون فيها بالسفن أو ينزلون من على متنها؛ بالإضافة إلى توفير مرافق الاحتجاز الآمنة في أوطانهم وفي الدول التي يجرى فيها تبديل الطواقم؛ ونُعرِب عن بالغ سعادتنا بانضمام الـITF و IMEC إلى مبادرتنا ومساهمتهم في تمويل الصندوق؛ كما تدعم ICS هذه المبادرة بما تمتلكه من خبرة فنية في مجال الشحن؛ ونتطلع إلى انضمام المزيد من الشركاء الدوليين المتشابهين في التوجه الفكري إلى هذه المبادرة الثلاثية حتى نتمكن من تسريع إجراء عمليات تبديل الطواقم الآمنة".