تخطي إلى المحتوى الرئيسي

سفينة بلا دفة: طاقم من 15 فردًا مهجورين على ناقلة غاز في خليج مانيلا

15 May 2020

بلا دفة، طعام، ماء، كهرباء، أضواء، اتصال بالإنترنت، تبريد، نظام جي بي أس، أضواء حماية أو أمان، يجلس 15 بحارًا في مرسى في خليج مانيلا، الفلبين. مهجورين على متن سفينة MV Celanova التي ترفع العلم الإسباني (IMO 9268394).

 مع انخفاض بطاريات هواتفهم المحمولة، قام الطاقم المُحاصَر على عمق 13 ميلًا بحريًا في البحر بإجراء مكالمات للحصول على مساعدة عاجلة حيث تنخفض مؤونة السفينة من الوقود والديزل والمواد الغذائية والمياه العذبة والأدوية التي يحتاجها للنجاة بشكل خطير.

أرسل بيدرو إلى الاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF) يوم الأحد، 10 مايو "نحن أقوياء، لكننا مرهقون وقد بات الطقس سيئا الآن ولا نملك أيّ خيار فيما لو قامت السفينة بسحب المرساة، آمل أن ينتهي يوم الإثنين هذا وأن نتمكن الأسبوع القادم من الرسوّ. وضعنا خطير للغاية في ظل الظروف الحالية. سننجو حتى يوم الإثنين".

في بريد إلكتروني سابق، كتب أحد أفراد الطاقم إلى الـITF يسأل متى يمكنهم الحصول على طعام طازج على متن السفينة. "نحن نأكل شيئًا لم نكن نعتقد أبدًا أننا قد نلجأ لأكله قبل ثلاثة أشهر".

 قالت لوز باز، منسقة الـITF في إسبانيا: "منذ 21 فبراير، حين أُخبرتُ بالحالة للمرة الأولى، كان هناك آلاف الرسائل على الWhatsApp، أنا على اتصال معهم يوميًا. لكن السفينة الآن في حالة انقطاع تام".

كما قالت إن الطاقم نائم على سطح السفينة لعدم وجود تكييف، لكن العواصف التي وقعت ليلة الأحد أجبرت البحارة على الاحتماء في الظلام تحت سطح السفينة.

MV Celanova هي ناقلة بترول مسال ذات حمولة إجماليّة تبلغ 7600 طن والتي تحمل العلم الإسباني مملوكة لشركة GLOBALGAS SA، مدريد، إسبانيا. تركت الشركة الطاقم بدون أجر لأشهر وتتوسل للحصول على مؤونة حيوية.

بشكل مثير للقلق، اضطرت ناقلة البترول المسال إلى تفريغ حمولتها الخطرة من غاز البوتادين إلى سفينة أخرى في 7 مارس، حيث كان وقود قبو السفينة اللازم للحفاظ على الغاز باردًا على وشك النفاد.

في 7 ديسمبر، انهارت الناقلة وفقدت الدفة قبالة ساحل الفلبين. بعد عشرة أيام تم سحبها إلى المرساة في خليج مانيلا.

احتجزت رقابة الميناء في الفلبين السفينة في 14 فبراير بعد أن وجدت السلطات أنها انتهكت اتفاقية العمل البحري لمنظمة العمل الدولية (MLC) بسبب الأجور غير المدفوعة بعد إشعار من الـITF.

يطلب الـITF بشكل عاجل من السلطات الفلبينية السماح للسفينة بالدخول إلى الميناء لتسهيل وصول المساعدات من دولة العلم وشركة تأمين السفن، ذي أميريكان كلاب.

وافقت السلطات المحلية، لكن بشرط توفير قاطرة على أهبة الاستعداد بجانب الناقلة أثناء رُسوّها.

 قالت باز "لقد عملت لأكثر من 14 عامًا كمفتشة في الـITF، لقد تعاملت مع العديد من السفن المهجورة حتى الآن وهذه المرة الأولى التي يطلب فيها أحد الأشخاص من الطّاقم دفع أجور القَطْر"

كما أضافت "يجب أن تكون السفينة في الميناء. لا يمكن للطاقم تشغيل المحرك. ينبغي القيام بشيء ما. الطاقم في حالة يأس. إنهم بحاجة إلى الوقود والمياه العذبة والإمدادات والأدوية ومعدّات السلامة".

 وكان بعض أفراد الطاقم من الإسبان والكاريبين على متن السفينة منذ أغسطس، والبعض الآخر منذ نوفمبر.

ومما يُفاقم من محنة البحارة، تقارير تفيد بأن بنك الرهن العقاري الإسباني ABANCA يحبط محاولات بيع السفينة للمساعدة في تمويل ديون المالك.

كتبت باز للسلطات البحرية في مانيلا محذرة من أن السفينة وطاقمها معرضون لخطر كبير من احتمال انحراف المرساة، أو حريق على متن الطائرة أو حادث بسبب عدم القدرة على المناورة. 

"إن الوضع يهدد بشكل خطير سلامة وصحة الطاقم. لقد شعروا بالإرهاق بعد أن عانوا لشهور من ضغط شديد".

رغم أن الفلبين وقعت على اتفاقية العمل البحري التي تطلب من الحكومة تسهيل عودة الطاقم إلى الوطن أثناء التخلي عنها، لم يٌتخذ أي إجراء.

وها هي محنتهم تتفاقم بسبب الجائحة التي تسبب بها كوفيد-19.

يقول تقرير التخلي عن السفينة الصادر عن منظمة العمل الدولية أنه تم الحفاظ على الاتصالات مع مالك السفينة وإعطاء التعليمات لتوفير الغذاء والوقود.

وذكرت منظمة العمل الدولية أن مساحًا من دولة العلم كان على متن السفينة من 27 فبراير إلى 2 مارس للتحقق من حقيقة الوضع. تركز الإدارة البحرية الإسبانية على إعادة أفراد الطاقم للعمل مع جميع أصحاب المصلحة بما في ذلك الـITF.

وقد اتصلت الحكومة الإسبانية أيضًا بالحكومة الفلبينية طالبة رُسُوّ السفينة في ميناء آمن وفقًا لتقارير منظمة العمل الدولية.

وأشعرَ رولاندو غارسيا ألاركون، ربان السفينة، منظمة العمل الدولية من أن السفينة تعاني من عيوب فنية خطيرة. وطلب إذنًا بإرساء السفينة، بناءً على أسباب إنسانية وأسباب تتعلق بالسلامة، مشيرًا إلى أن السفينة تفتقد لدفة ووقود وأضواء. كما أبلغ الربان عن تلف سلاسل السفينة والمراسي. وقال إن القمامة على سطح السفينة تشكل خطرا على الصحة والطاقم والسفينة خاصة في حالة نشوب حريق.

قام الـITF بالكتابة إلى منظمة العمل الدولية طالبًا تدخلهم.
 

لمزيد من المعلومات يرجى التواصل مع ليوك منزيس +61 433 889 844 أو عن طريق البريد الالكتروني: media@itf.org.uk

 

انشر تعليق جديد

Restricted HTML

  • Allowed HTML tags: <em> <strong> <cite> <blockquote cite> <code> <ul type> <ol start type> <li> <dl> <dt> <dd> <h2 id> <h3 id> <h4 id> <h5 id> <h6 id>
  • Lines and paragraphs break automatically.