تخطي إلى المحتوى الرئيسي

حادث مأساوي يؤكد على الحاجة إلى المفاوضات السلمية

22 Jun 2021

قُتل عادل بلخديم صباح (يوم الجمعة 18 يونيو 2021) بواسطة شاحنة داهمت وقفة احتجاجية أمام مستودع لمتاجر ليدل في بياندراتي بالقرب من ميلان بإيطاليا.

وقد ترك بلخديم خلفه زوجته لوسيا وطفلان يبلغان من العمر أربعة وستة أعوام. إن قلوبنا ومشاعر كل فرد في الـITF والـETF هي مع عائلته وأصدقائه، ومع إخوته وأخواته في نقابة سيكوباس. لقد كان بلخديم، 37 عاما، ممثلاً نقابياً في سيكوباس في منطقة نوفاريسي.

أصيب عدة أشخاص آخرين بجروح في الحادث، حيث نقل اثنان منهم على الأقل إلى المستشفى وقد أصيبوا بجروح طفيفة حسب ما أفادت به التقارير. وقد بدأت السلطات الإيطالية تحقيقا في ملابسات الوفاة.

ونحن نضم صوتنا إلى النداء الذي وجَهته نقاباتنا المنتسبة FILT-CGIL وFIT-CISL وUiltrasporti من أجل أن تفتح الحكومة الإيطالية الحوار بشأن الوضع في قطاع اللوجستيات في إيطاليا، ولا سيما بمدى الحاجة إلى تنظيم عمليات التعاقد من الباطن.

قال الأمين العام للـETF ليفيا سبيرا: "إن التوتر من الممكن أن يرتفع بشكل كبير في مثل هذا النوع من النزاعات. ولكن عادل وسائق الشاحنة هم من الضحايا. فهم ضحايا لنظام الشركات الذي لا يستجيب للاحتياجات الإنسانية للعمال، وكذلك الحكومة التي لا تهتم بالتدخل.

وقال نويل كوارد، سكرتير قسم النقل الداخلي في الـITF معلقاً على الأحداث المأساوية التي وقعت اليوم: "أتمنى أن يكون بوسعنا جميعاً أن نتعلم درساً من وفاة عادل المفجعة وهو أن المحادثات السلمية هي دوماً السبيل الأفضل للمضي قدماً. إن هذه الوفاة مأساوية وقد كنا في غنى عنها."

وسوف توسع النقابات المحلية نطاق الوقفة الاحتجاجية في بياندراتي، وسوف يقوم العمال في مستودع ليدل بالإضراب لمدة 48 ساعة (يومي 19 و 20 يونيو) لإظهار التضامن مع عادل بلخديم والقضية التي كان يناضل من أجلها.