تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تضامن دولي مع عمال الرصيف المضربين في ليفربول

21 Sep 2022
في الصورة: رياضيون بارزون وهم مولي ماكان الملقبة ’ميت بول‘ والأخوان ستيفن وكالوم سميث، من بين العديد من القادة من مجتمع مدينة ليفربول الذين يدعمون إضراب عمال الرصيف من أجل زيادة عادلة في الأجور. (حقوق الصورة: نقابة يونايت ذى يونيون الفرع 628)

سوف تنضم نقابات النقل العالمية إلى 560 من عمال الرصيف المضربين في ليفربول على خط الاعتصام في ميناء ليفربول، حيث فشل مشغل الميناء وهي شركة ميرسي دوكس آند هاربور المحدودة (MDHC) في الوفاء بوعودها المتعلقة بالأجور على الرغم من تحقيقها للأرباح.

إن الاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF) والاتحاد الأوروبي لعمال النقل (ETF) يدعمان بقوة الإضراب الذي يخوضه عمال الرصيف في نقابة يونايت ذى يونيون وعمال الموانئ الآخرين في ليفربول من أجل التوصل إلى اتفاق بشأن الأجر اللائق.

وقال بادي كروملين، رئيس الـITF ورئيس قسم عمال الرصيف: "في مواجهة التضخم المرتفع في المملكة المتحدة، حيث توقع بعض الاقتصاديين أن يرتفع معدل التضخم إلى 20 في المائة بحلول يناير، فإن مطالب عمال الرصيف المتعلقة بالأجور في ميناء ليفربول هي مدروسة ومنطقية."

وأضاف كروملين: "مع استمرار ارتفاع تكاليف الحياة الأساسية مثل الغذاء والطاقة والبنزين إلى مستويات فلكية، نرى أصحاب العمل وهم يحققون الأرباح على حساب أرزاق العمال ومستويات معيشتهم. لقد ضاق العمال ذرعاً بهذه الحال ــ ولهذا السبب شارك 560 من عمال الرصيف في ميناء ليفربول في هذا الإضراب."

إن شركة ميرسي دوكس آند هاربور المحدودة MDHC، التي حققت أرباحاً تزيد عن 30 مليون جنيه إسترليني في عام 2021، هي مملوكة لمجموعة بيل بورتس، وهي ثاني أكبر مجموعة موانئ في المملكة المتحدة. وقد رفض العمال آخر عرض قدمته الشركة لزيادة الأجور بنسبة 7 في المائة، بالإضافة إلى دفعة لمرة واحدة قيمتها 750 جنيهاً إسترلينياً. ومع المعدل الفعلي للتضخم (RPI) والذي يبلغ حالياً 12.3 في المئة فإن هذا العرض يُمثل حفضاً كبيراً في الأجور.

قال كروملين: "يجب أن تُقدم الإدارة العليا صفقة تعكس العمل الهام والحيوي الذي يقوم به عمال الرصيف، وليس عرضاً يؤذيهم ماليًا خلال أزمة تكاليف المعيشة. إن المطلوب هو أجر عادل مقابل يوم عمل عادل، وبوسع شركة ميرسي دوكس آند هاربور المحدودة MDHC أن تظهر تقديرها للقوى العاملة لديها من خلال الأجور التي تمنحها لهم."

وقال كروملين إن نقابات عمال الرصيف الدولية ستقف جنبًا إلى جنب مع العمال حتى يتم تسوية هذا النزاع، وسوف ينضم القادة إلى خط الاعتصام في ليفربول اعتبارًا من الغد.

وبالإضافة إلى النزاع الحالي حول الأجور، فإن موظفي عمليات الميناء يقومون أيضاً بالإضراب بسبب فشل شركة MDHC في الوفاء بوعدها في العام الماضي المتمثل بإجراء مراجعة للأجور، والتي حدثت آخر مرة في عام 1995، والاتفاق على تحسين قوائم مناوبات العمل.

قال مارك لوريدان، رئيس قسم عمال الرصيف في الـETF: "لا أحد يرغب في الإضراب، ولكن تم فرض الإضراب على العمال دون داع. ومع قيام أكثر من 99% من عمال الرصيف بالتصويت على القيام بالإضراب، أصبحت قوة العمل مُتحدة، وأصبح مجتمع عمال الرصيف الدولي متحداً على قدم المساواة خلفهم."

"وإذا ما تلقت نقابات عمال الرصيف الأوروبية أي طلبات إضافية للتضامن وفقًا للطرق المعروفة، فسيتم تقديم الدعم والحشد الكاملين من أجل نجاح الإضراب."

 

ملاحظات للمحررين:

عن الـITF: الاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF) هو اتحاد ديمقراطي يقود النقابات المنتسبة ومعترف به على أنه السلطة القائدة للنقل في العالم. نحن نكافح بحماس لتحسين حياة العمل؛ وربط النقابات العمالية من 147 دولة لتأمين الحقوق والمساواة والعدالة لأعضائها. إنّنا صوت ما يقارب الـ20 مليون عاملة وعامل في صناعة النقل في جميع أنحاء العالم، بما يشمل أكثر من مليون بحار.

عن الـETF: الاتحاد الأوروبي لعمال النقل (ETF) هو منظمة نقابية للبلدان الأوروبية تحتضن نقابات عمال النقل من الاتحاد الأوروبي والمنطقة الاقتصادية الأوروبية وبلدان وسط وشرق أوروبا. ونحن نُمثل أكثر من 5 ملايين عامل نقل من أكثر من 200 نقابة نقل في 38 دولة أوروبية.

جهات الاتصال الإعلامية: ITF - media[at]itf.org.uk  •  ETF -  d.berinde[at]etf-europe.org