تخطي إلى المحتوى الرئيسي

يُرَحِب البحارة في العالم بدعم البابا فرانسيس في الأوقات الحرجة في أزمة تبديل الطواقم

23 Jun 2020

أصدر البابا فرانسيس يوم الأربعاء بيانًا عبر الفيديو أشاد فيه بالبحارة وصيادو السمك واعترف بالتحديات الصعبة التي أجبروا على تحملها بسبب جائحة كوفيد-19.

وقال البابا فرانسيس متحدثًا مباشرةً إلى مئات الآلاف من البحارة وصيادو السمك الذين تقطعت بهم السبل في البحر دون ولم يتمكنوا من النزول إلى البر لقضاء إجازاتهم أو يتم تبديل طواقمهم منذ بداية تفشي جائحة فيروس كورونا، ووجه الحديث لهم قائلاً "في خلال الأشهر الماضية، شهدت حياتكم وأعمالكم تغييرات كبيرة؛ وقدمتم ولا زلتم تقدمون العديد من التضحيات".

وأضاف البابا "لقد أمضيتم فترات طويلة على متن السفن دون أن تتمكنوا من النزول، قضيتم تلك الفترات في معزل عن عائلاتكم وأصدقائكم وأوطانكم، إلى جانب الخوف من العدوى... كل هذه الأشياء عبئاً ثقيلاً تتحملونه الآن أكثر من أي وقت مضى".

يشيد الاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF) بعرفان البابا فرانسيس للأبطال المجهولين خلال هذا الوباء- وهم البحارة وصيادو السمك؛ حيث استمر هؤلاء الأبطال في نقل 90 % من الشحنات حول العالم من أجل ضمان وصول السلع الأساسية والإمدادات الطبية إلى وجهاتها النهائية، واستمروا في صيد الأسماك وتزويد العالم بالمأكولات البحرية.

على الرغم من الأدوار الحيوية التي يلعبها البحارة والصيادون خلال تفشي هذا الوباء، فشلت بعض الحكومات في الدفاع عن حقوق الإنسان الأساسية لهؤلاء العمال، ولا سيما حقهم في العودة إلى ديارهم مع انتهاء عقودهم، لأن بعض البحارة تقطعت بهم السبل في البحر لمدة 15 شهراً.

مع إبقاء البلدان على حدودها مغلقة وبالتالي منع عمليات تبديل طواقم البحارة، تحولت هذه القضية إلى أزمة إنسانية، ويزداد الشعور باليأس لدى أفراد الطاقم المنهكون؛ ويتلقى الـITF عددًا متزايدًا من الرسائل من البحارة، هذه الرسائل مليئة باليأس والإحباط المتزايد بسبب حالة عدم اليقين التي لا نهاية لها.

وصرح بادي كروملين رئيس الـITF قائلاً: "إن دعاء البابا فرنسيس وصلواته للبحارة وصيادي السمك الذين تأثروا بهذا الوباء لا يزال يوضح خطورة الوضع الذي يواجهه هؤلاء العمال؛ ويجدد الـITF جنبا إلى جنب مع شركائنا الاجتماعيين والصناعيين دعواته للحكومات للارتقاء إلى الصدارة والمساعدة في تسهيل إجراء عمليات تبديل الطواقم؛ ولقد فشلت دول العلم في الدفاع عن حقوق الإنسان الأساسية لهؤلاء البحارة".

"لقد أهملت الحكومات مسئولياتها في دعم حقوق الإنسان لهؤلاء البحارة، وكانت النتيجة متمثلة في حالة البؤس المستشري لدى هؤلاء العالقين عبر محيطات العالم؛ وبالنسبة للعديد من البحارة المؤمنين، فإنهم يبحثون عن تحرك قيادات الحكومات، بما في ذلك حكوماتهم، لفتح الحدود وإظهار التعاطف في وقت الأزمة هذا".

وأضاف كروملين قائلاً: "لدى الحكومات الآن الفرصة للاستجابة لرسالة البابا فرانسيس ومنح البحارة التأشيرات واستثنائهم من قيود السفر لحاجتهم الشديدة لمغادرة هذه السفن واستبدالهم بطواقم أخرى".

جاء بيان البابا فرنسيس في أعقاب القمة الأولى لقادة نقابات النقل والمصنعين وأصحاب الأعمال المنعقدة في الفاتيكان في مارس 2019 التي استضافها مستشار الأكاديمية البابوية للعلوم.

وأضاف كروملين أيضاً قائلاً: "في العام الماضي، التزم الـITF بالحوار المستمر بيننا، والكنيسة الكاثوليكية والمنظمات الدينية، والأهم من ذلك وضعنا رؤية مشتركة لتعزيز حقوق الإنسان والنقابات العمالية ومواجهة بعض أكبر التحديات التي تواجه المجتمع المعاصر بما في ذلك تعزيز العدالة الاجتماعية والاقتصادية والبيئية؛ ونتطلع إلى الفرصة لمواصلة هذه المبادرة الهامة".

واختتم كروملين حديثه قائلاً: "بسبب تفشي جائحة فيروس كورونا هذه أصبحنا قادرين على رؤية استكشاف حجم التحديات التي نواجهها، لا سيما تلك التي تنشأ عن هذه الأزمة والتي يمكن أن تؤدي إلى تفاقم التفاوتات القائمة خاصة بالنسبة للنساء والعمال غير الرسميين؛ وهذا يعزز الحاجة المستمرة للحوار والتعاون بين النقابات والكنيسة لحماية الوظائف وإنهاء الاستغلال وحماية الحقوق النقابية".

انشر تعليق جديد

Restricted HTML

  • Allowed HTML tags: <em> <strong> <cite> <blockquote cite> <code> <ul type> <ol start type> <li> <dl> <dt> <dd> <h2 id> <h3 id> <h4 id> <h5 id> <h6 id>
  • Lines and paragraphs break automatically.