تخطي إلى المحتوى الرئيسي

منظمة الصحة العالمية ومنظمة العمل الدولية تشكلان مجموعة عمل مع هيئات النقل العالمية لحماية حقوق العمال وتخفيف الازدحام في سلسلة التوريد

14 Dec 2021
بيان صحفي
  • توافقت منظمة الصحة العالمية WHO ومنظمة العمل الدولية ILO على تشكيل مجموعة عمل لضمان تنفيذ بروتوكولات كوفيد-19 لعمال النقل. 
  • تنعقد المحادثات بشأن هذه الأزمة مع تسارع العديد من الدول في إعادة قيود السفر المفروضة من جانبها، بعد ظهور المتحور أوميكرون. 
  • تجري الآن الخطط لإصدار وثيقة لقاح ضد كوفيد تسمى "البطاقة الصفراء" خاصة بالعاملين في مجال النقل الدولي. 
  • ستتم مناقشة المزيد من الحلول بشأن حرية التنقل لعمال النقل عند انعقاد اللجنة التنفيذية للأمين العام للأمم المتحدة في يناير 


الاثنين، 13 ديسمبر 2021. | جنيف، سويسرا؛ لندن، المملكة المتحدة؛ نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية:

أكد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس غبرييسوس والمدير العام لمنظمة العمل الدولية غاي رايدر أن كلا المنظمتين سوف تشكلان مجموعة عمل "مستعجلة" بالتعاون مع هيئات النقل الكبرى لضمان حرية حركة عمال النقل الدوليين.

وقد جاء هذا الالتزام بعد أن اجتمعت المنظمات والنقابات التي تمثل عمال وشركات النقل البرية والجوية والبحرية مع الدكتور تيدروس والسيد رايدر في الأسبوع الماضي. وحذرت هذه المنظمات من تأثير هذه القيود الجديدة على حركة عمال النقل وعلى سلسلة التوريد العالمية الهشة أصلاً في أعقاب ظهور المتحور الميكرون.

ولقد بادر الاتحاد الدولي للنقل الجوي (IATA‏)، وغرفة الشحن الدولية (ICS‏)، والاتحاد الدولي للنقل البري (IRU‏)، والاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF‏)، إلى توجيه نداءات عاجلة إلى الإدارات الصحية في الحكومات من أجل تنسيق الإجراءات وتجنب تقييد حركة عمال النقل.

وقال الدكتور تيدروس خلال الاجتماع إن العمل في مجموعة العمل سيبدأ هذا الأسبوع، كما أنه سُتعقد اجتماعات منتظمة مع اتحادات الـIATA والـICS والـIT والـIRU للمضي قدماً. وأشار إلى أن مجالات التركيز الأخرى ستشمل تعديل البطاقة الصفراء، وهي جواز سفر طبي تصدره منظمة الصحة العالمية لكي يستخدمه عمال النقل كدليل على التطعيم.

وستضمن مجموعة العمل تنفيذ بروتوكولات السفر الحالية التي وضعتها الصناعة لحماية حقوق عمال النقل. وأكدت منظمة الصحة العالمية WHO ومنظمة العمل الدولية ILO أيضاً أن اللجنة التنفيذية للأمين العام للأمم المتحدة ستناقش في يناير 2022 المزيد من الحلول للقضايا التي أثارتها منظمات النقل.

وكانت هيئات النقل، التي تمثل أكثر من 20 تريليون دولار من التجارة العالمية سنوياً و 65 مليون عامل نقل عالمي عبر سلسلة التوريد، قد أبدت مخاوفها في وقت سابق من أن القرارات "غير المدروسة" التي اتخذتها الحكومات لإعادة فرض قيود السفر على عمال النقل استجابةً لظهور المتحور أوميكرون يمكن أن تؤدي إلى تحطيم سلاسل التوريد وتأخير عملية التعافي الاقتصادي العالمي.

ومنذ أن أشارت منظمة الصحة العالمية إلى أوميكرون على أنه "متحور يثير للقلق"، قامت حوالي 56 دولة بتحديث قيود السفر الخاصة بكوفيد وتشديدها استجابةً لذلك. وقد أعربت هيئات النقل عن شعورها بالإحباط لأن الحكومات تراجعت عن الخطوات الواضحة التي أصدرها قادة العالم في شهر سبتمبر لضمان حرية حركة عمال النقل وأمنهم. ومع ظهور أوميكرون الذي يزيد من أهمية ضمان أولوية التطعيم للعاملين في مجال النقل، فقد أفادت المنظمات بأنه يتعين على منظمة الصحة العالمية أن تشجع الدول على اعتماد بروتوكولات السفر والصحة المجربة والمختبرة للبحارة والسائقين، والتي أقرتها منظمة الصحة العالمية بنفسها.

قال غاي رايدر، المدير العام لمنظمة العمل الدولية " إن قطاعات النقل والعاملين فيها على مستوى العالم يواجهون ضغوطاً وصعوبات هائلة ومستمرة ناجمة عن وباء كوفيد-19. ولذلك، أنا مسرور لأننا أنشأنا الآن مجموعة للعمل المشترك والتي بدورها ستستعرض تأثير وباء كوفيد-19 على هؤلاء العمال، وتشجع الحكومات على تطبيق البروتوكولات والمعايير المتفق عليها دولياً".

وقال الدكتور تيدروس غبرييسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية WHO: "سوف يبقى وباء كوفيد-19 حالة طوارئ صحية عامة تثير قلقاً دولياً وسوف تستمر في التأثير سلباً على صحة الإنسان على مستوى العالم، وعلى التجارة الدولية والسفر. ومن الأهمية بمكان حماية صحة عمال النقل عبر الحدود واستمرار عمليات السفر اللازمة للبعثات الطارئة والإنسانية، والموظفين الأساسيين، وعمليات الإعادة إلى الوطن، ونقل البضائع من الإمدادات الأساسية".  

وعلق السيد غاي بلاتين، الأمين العام لغرفة الشحن الدولية ICS: "نحن بحاجة إلى أن تقوم الحكومات وبشكل عاجل بحماية صحة وسلامة العمال عبر الحدود إذا كانت هذه الحكومات ترغب في قضاء موسم عطلات أقرب إلى المعتاد. إنه من المقلق حقا أن نرى القيود السفر الصارمة التي فُرضت خلال العام الماضي بدأت تظهر من جديد في العديد من البلدان، وخاصة بعد أن بذل الملايين من عمال النقل تضحيات هائلة للحصول على قدر ضئيل من التقدير طيلة ما يقرب من العامين. ومن المبشر بالخير أن نرى منظمة الصحة العالمية WHO ومنظمة العمل الدولية ILO تأخذان زمام المبادرة فيما يتصل بحماية حقوق العاملين في مجال النقل الدولي ونحن نتطلع إلى العمل بشكل وثيق معهم في الأسابيع والأشهر المقبلة".

وقال ستيفن كوتون، الأمين العام للـITF: "ونحن ندخل موسم الذروة بالنسبة للعاملين في مجال النقل خلال فترة عيد الميلاد، من الأهمية بمكان أن نعمل بشكل جماعي لتخفيف الضغط الحاصل على سلسلة التوريد العالمية. وما لا نستطيع أن نتقبله هو تصرف الحكومات، مثل حكومة أستراليا، التي تُلقي اللوم على عمال النقل وتُحملهم المسؤولية بسبب اضطرابات نتجت عن أزمة صحية عالمية. إن الأمر يتعلق بالقيادة، وليس بالحماية التجارية أو المناورات السياسة. ونحن نشكر منظمة الصحة العالمية ومنظمة العمل الدولية على التزامهما بالعمل معنا، ونحث جميع الحكومات على إعطاء الأولوية لتطعيم عمال النقل والسماح لهم بحرية وسلامة التنقل. وإذا كنا جادين بشأن كسر حلقة الإغلاقات وحظر السفر، فيتعين على الحكومات أيضاُ أن تكف على الفور عن عرقلة اتفاقية جوانب حقوق الملكية الفكرية المتصلة بالتجارة (تريبس) وغيرها من العوائق التي تحول دون الإنتاج العالمي للقاحات اللازمة لإنهاء هذه الأزمة".

الأمين العام للـITF ستيفن كوتون | (مصدر الصورة: الـITF)

وقال اومبرتو دى بريتو الأمين العام للاتحاد الدولي للنقل البري IRU: "وأخيرًا نحن نرى ضوءًا في نهاية النفق. في حين لا يزال الملايين من سائقي الشاحنات والحافلات الذين يقدمون خدمات النقل الحيوية عبر الحدود يعانون من قيود كوفيد غير المنسقة والمضللة أحياناً، فإنني أشعر بالحماس إزاء الدعم الإيجابي من منظمة الصحة العالمية ومنظمة العمل الدولية للعمل معنا لدفع الحكومات الآن من أجل التنسيق السليم، واتباع البروتوكولات والتعامل مع عمال النقل بشكل أفضل". 

وقال ويلي والش، مدير عام الاتحاد الدولي للنقل الجوي IATA:"مع استمرار صراع سلاسل التوريد العالمية، فمن الأهمية بمكان ألا تؤدي استجابة الحكومات لظهور متحور أوميكرون إلى المخاطرة بالتواصل العالمي الذي استغرق إعادة بنائه وقتاً طويلاً. ونحن نرحب بهذا الالتزام من جانب منظمة الصحة العالمية ومنظمة العمل الدولية بالعمل من أجل ضمان حرية حركة عمال النقل الدوليين".

كما طالبت المنظمات الحاضرة في محادثات الأزمة الحالية بمنح عمال النقل إمكانية الوصول إلى الرعاية الصحية الطارئة ووضعهم على سلم الأولويات لتطعيمات كوفيد-19 في قائمة منظمة الصحة العالمية المعتمدة. ودعت هذه المنظمات إلى التنسيق الدولي بشأن البروتوكولات التي تؤثر على العمال عبر الحدود، على سبيل المثال، إظهار حالة التطعيم و/أو نتائج فحوصات كوفيد-19. وشددت على أنه يتعين على الحكومات زيادة إمدادات اللقاحات العالمية بجميع الوسائل المتاحة للتعجيل في تعافي صناعات النقل لديها.

 

النهاية 

 

حول الـITF

الاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF) هو اتحاد ديمقراطي، تقوده النقابات المنتسبة نقابات عمال النقل ومعترف به على أنه السلطة القائدة للنقل في العالم. نحن نكافح بحماس لتحسين حياة العمال; وربط النقابات العمالية شبكة العمال من 147 دولة لتأمين الحقوق والمساواة والعدالة لأعضائها. ونحن صوت حوالي 20 مليون امرأة ورجل يحافظون على حركة العالم.

جهة الاتصال الإعلامية:

+44 (0)7 770 728 229 | media[at]itf.org.uk