تخطي إلى المحتوى الرئيسي

منتدى التفاوض الدولي IBF يوافق على اعتبار منطقة مضيق هرمز منطقة خطر مؤقتة

14 Aug 2019
بيان صحفي

في أعقاب الحوادث التي وقعت في خليج عمان، وعلى وجه التحديد في مضيق هرمز خلال الأسابيع الـ12 الماضية، قرر منتدى التفاوض الدولي (IBF) هذا الصباح اعتبار المضيق كمنطقة خطر موسعة مؤقتا. وذلك يعني انه يحق للبحارة الذين يتعرضون للهجوم قي تلك المنطقة، الحصول على مكافأة ومضاعفة تعويضات الوفاة والعجز.

جاء ذلك بعد فترة من المناقشات للجنة عمليات المناطق الشبيهة بمناطق الحرب التابعة للـIBF خلال الأسابيع الماضية، والذين كانوا يتابعون عن كثب الأوضاع والمخاطر على الشحن البحري.

ومتحدثا في نهاية المحادثات، قال رئيس مجموعة التفاوض المشتركة(JNG) القبطان كويتشي اكامين: "لم تكن تلك المناقشات سهلة مطلقا. بعد الهجمات الأولى التي وقعت في شهري مايو ويونيو في خليج عمان، قد يشعر المرء بالحاجة إلى التصرف بشكل سريع واعتبار المنطقة أنها منطقة خطر. ومع ذلك، فمن المهم في مثل تلك المناسبات التريث وتقييم الخطر الحقيقي على الشحن البحري ومعرفة ما هي الإجراءات الأنسب الواجب اتخاذها. والـJNG على ثقة تامة أنها قامت الآن باعتماد تصنيفات من شأنها معالجة مخاوف البحارة الذين يعبرون المضيق."

وقال رئيس الـIMEC، القبطان بلال احمد: "يعتبر مضيق هرمز طريق شحن بحري رئيسي، ليس فقط لناقلات النفط التي تركز عليها وسائل الإعلام بشكل رئيسي، ولكن على سبيل المثال يعتبر ممرا هاما للسفن التي تنقل الحاويات إلى جبل علي وابعد من ذلك. وكجمعية لأصحاب العمل، فكان من المهم لنا طمأنة البحارة الذين قد يتعرضون لأخطار إضافية في المنطقة. نحث الأطراف المسؤولة على الإسراع بالإفراج عن البحارة المحتجزين."

وقال رئيس قسم البحارة في الـITF، ديفيد هنيديل: "ان هذه هي أوقات عصيبة على القطاع وعلى البحارة على وجه التحديد، والذين ببساطة يحاولون تامين دخل لعائلاتهم. في حين إن هذه قضية سياسية حساسة، وأثرت حتى الآن فقط على ناقلات النفط وبشكل رئيسي على السفن التي ترفع علم بريطانيا، إلا أن رغبتنا كانت أن يظهر الـIBF قيادته والتحرك بشكل سريع وإظهار مخاوف البحارة الذين يعبرون المنطقة."

وأضاف: "إنني أشعر بالسعادة لاستجابة شركائنا بشكل ايجابي لطلبنا بتبيان الأخطار المحتملة على كل السفن وعلى كل البحارة الذين يعبرون مضيق هرمز في هذه الأوقات." وأضاف: "وسوف نستمر بالمطالبة بضبط النفس في المنطقة وإطلاق سراح الطواقم المحتجزة."

حددت منطقة الخطر الموسعة الجديدة بالإحداثيات التالية، ولكنها تستثني ثلاثة أميال بحرية من سواحل دول الإمارات العربية المتحدة وعمان وإيران:

  • من الغرب: خط يصل راس الداستاكان (26°33 شمال - 55°17' شرق) في إيران، ويمتد جنوبا إلى منارة جزطل الحمرا (25°44' شمال - 55°48' شرق) في الإمارات العربية المتحدة (الحد المشترك مع الخليج الفارسي).
  • من الشرق: خط يصل راس ليم (25°57' شمال - 56°28' شرق) في عمان، ويمتد شرقا إلى راس خو (25°48' شمال - 57°18' شرق) في إيران ( الحد المشترك مع بحر العرب).

انشر تعليق جديد

Restricted HTML

  • Allowed HTML tags: <a href hreflang> <em> <strong> <cite> <blockquote cite> <code> <ul type> <ol start type> <li> <dl> <dt> <dd> <h2 id> <h3 id> <h4 id> <h5 id> <h6 id>
  • Lines and paragraphs break automatically.
  • Web page addresses and email addresses turn into links automatically.