Skip to main content

"مع الأرباح الكبيرة تأتي مسؤولية كبيرة": النقابات تستجوب ميرسك بشأن انتهاكات العمال في الاجتماع السنوي العام في كوبنهاغن

أخبار بيان صحفي 06 Apr 2023

28 مارس 2023، كوبنهاغن

النقابات العمالية التي تمثل موظفي أكبر شركة شحن مدرجة في العالم موجودة في كوبنهاغن اليوم لنقل رسالتهم العمالية مباشرة إلى المقر الرئيسي لشركة ميرسك حيث سجلت الشركة أرباحًا قياسية بقيمة 29 مليار دولار.

ستقدم نقابات من مناطق بعيدة مثل هولندا والولايات الولايات المتحدة الأمريكية وأستراليا مراجعتها لأداء مجموعة ميرسك حول القضايا العمالية الرئيسية في الأشهر الإثني عشر الماضية عبر عمليات الشركة، بما في ذلك:

  • مقتل تسعة من عمال ومقاولي شركة ميرسك أثناء العمل في عام 2022
  • محاولة قسم القاطرات في ميرسك "سفيتزر" خفض أجور العمال بنسبة 47% في أستراليا
  • تقليص سفيتسر أيضًا للأجور والإخلال بظروف العمل في الأرجنتين من خلال التعاقد من الباطن
  • تحطيم شركة ميرسك قيمها الخاصة برفضها المفاوضة الجماعية مع النقابات
  •  قللت شركة ميرسك من استخدامها لكلمة "نقابة" في تقريرها السنوي لعام 2023
  • وجد الباحثون مؤخرًا أن ميرسك تدفع معدل ضرائب أقل بكثير مما يدفعه العمال

قالت جاكلين سميث، منسقة قسم النقل البحري في الاتحاد الدولي لعمال النقل الـITF:"من خلال رفض المفاوضة الجماعية مع النقابات، تقوم شركة ميرسك بتحطيم قيمها الخاصة التي تُلزِم الشركة بدعم هذا الحق الإنساني والعملي المهم. الـITF هو اتحاد لنقابات عمال النقل يمثّل موظفي ومقاولي ميرسك من البحارة وعمال الرصيف والعمال في مجال القطر والسحب والعاملين في مجال الخدمات اللوجستية.

ما زلنا نشعر بالقلق من أن شركة ميرسك تسمح لمديري الدول مثل أولئك الذين يديرون سفيتزر أستراليا وسفيتزر الأرجنتين، بالسخرية من قيم ميرسك. لا يمكنك وضع مجموعة من القيم عند التسويق لعلامة تجارية باعتبارها تقدميّة في العمل وتغير المناخ في أوروبا، ومجموعة أخرى من القيم لكيفية معاملة العاملين لديكم على الجانب الآخر من العالم. العملاء كالنقابات، يتوقعون الاتّساق في الأعمال التجارية العالمية".

اجتماع الشركة العام السنوي سيعقد عن بعد فقط هذا العام، والسبب المذكور لذلك أن الشركة التي تبلغ قيمتها 40 مليار دولار لم تتمكن من تنظيم اجتماع يحضره الجميع شخصيًا بسبب إعادة الهيكلة الداخلية بها. ونتيجةً لذلك، تتم دعوة النقابات من قِبل إدارة ميرسك لتقديم مخاوفهم كتابيًا إلى الشركة، بدلاً من التحدث في بيان العمل الخاص بهم، كما حدث في السنوات السابقة.

                                                                        تقول كلسوم جفري منسقة شبكة ميرسك والـITF إن النقابات توقعت من آي بي مولر – ميرسك اتساقًا أكثر مقارنة بما حدث في العام الماضي من ميرسك والشركات التابعة لها

وتضيف: "على الرغم من أن الشركة حوّلت اجتماعها العام السنوي ليصبح عبر الإنترنت هذا العام ومنعت المساهمين بما في ذلك النقابات ذات الأسهم، من التحدث عن مخاوفنا بطريقة طبيعية، لقد أتينا إلى كوبنهاغن لإيصال رسالتنا شخصيًا"

قال سميث: "يجب على ميرسك أن تعرف أن صوت العمال سيكون ثابتًا في الأوقات الجيدة والسيئة. سنكون دائمًا هنا لنكون صديقًا مهمًا: نحاسبهم على أدائهم وسلوكهم تجاه العاملين الذين يحافظون على استمرار حركة سلاسل التوريد الخاصة بهم".

الدنماركيون يتوقعون نهجًا ثابتًا في التعامل مع الحقوق

قال كارستن كريستنسن، رئيس شبكة الـITF وميرسك ونائب رئيس مجموعة النقل في النقابة الدنماركية 3F، إن المساهمين والجميع في موطن شركة ميرسك يتوقعون أن تشارك الشركة الرائدة نجاحها مع قواها العاملة وعبر المجتمع الأوسع.

وأضاف كريستنسن: "الاجتماع العام السنوي اليوم يظهر بشكل واضح أن مجموعة شركة ميرسك حققت أرباحًا بقيمة 29 مليار دولار أمريكي في العام الماضي. هذا مبلغ ضخم من المال، ويجب أن يكون النجاح مشتركًا، سواء مع العاملين أو مع المجتمع".

                                                                                يقول كارستن كريستنسن رئيس شبكة الاتحاد الدولي لعمال النقل وميرسك ونائب رئيس مجموعة النقل في النقابة الدنماركية إن حالة وفاة واحدة كثيرة للغاية ومع ذلك توفي تسعة من العمال والمقاولين من الباطن من شركة ميرسك في عام 2022

"مع الأرباح الكبيرة تأتي مسؤولية كبيرة. هذه هي الأوقات الجيدة، عندما لا يكون لدى شركة ميرسك أي عذر يمنعها من الارتقاء إلى مستوى قيمها في كل ركن من أركان العالم. في الدنمارك وخارجها".

تعليقات كريستنسن جاءت في ظل الأخبار الأخيرة التي تفيد بأن الشركة تدفع معدل ضريبة أقل بكثير من العمال في العديد من الدول التي تعمل فيها، بما في ذلك الدنمارك. وجد بحث أجراه مركز الشفافية الضريبية CICTAR بأن عاملاً يتقاضى أجرًا عاديًا في الدنمارك يدفع معدل ضريبة أعلى بثلاث عشرة مرة من الذي تدفعه شركة ميرسك.

"نشعر بالفزع لعام آخر عندما نسمع من زملائنا الأستراليين أن إدارة سفيتزر أستراليا لا تزال تمثل قانونًا في حد ذاتها، وترتكب أكثر الهجمات غير المقبولة على المفاوضة الجماعية - كل ذلك باسم شركة ميرسك ".

                                                                          كان جيمي نيولن مساعد الأمين الوطني في النقابة البحرية في أستراليا في كوبنهاغن كجزء من شبكة الاتحاد الدولي لعمال النقال وميرسك وقد قدمت شركة سفيتزر المملوكة لشركة ميرسك زيادات في رواتب الموظفين في المملكة المتحدة ولكن في الجنوب لا تزال الشركة تحاول إنهاء اتفاقية مكان العمل الجماعي التي تعتمد عليها النقابة البحرية في أستراليا وعمال زوارق القطر الآخرون في أستراليا

تحتاج ميرسك إلى الاستماع إلى صوت العمال أكثر من أي وقت مضى

تتساءل كلسوم جفري، منسق شبكة الـITF وميرسك وقائد الحملات البحرية: "كيف يمكن لقسم زوارق القطر والسحب في ميرسك "سفيتزر"، التفاوض على زيادة عادلة في الأجور بأكثر من 10 في المائة مع عمالها في المملكة المتحدة، ولكن في أستراليا، يحاولون تمزيق الاتفاقية الجماعية طويلة الأمد للقوى العاملة لديها؟"

وقالت جفري: "ستكون نتيجة القيام بذلك هو دفع هؤلاء العمال، أبطال الجائحة، إلى الحد الأدنى القانوني للجائزة - التخلص من الحد الأدنى من أعداد الموظفين وتعريض حياتهم للخطر.

مع عدم التيقن من مستقبل قطاع الشحن، الآن أكثر من أي وقت مضى، تحتاج شركة ميرسك إلى الاستماع إلى صوت العمال عندما نثير مخاوفنا.

اشترت الشركة أصولاً بمليارات الدولارات، واستحوذت على شركات في صناعات يتمتع فيها مديروها بمعرفة أقل بكثير من القوى العاملة. لقد جئنا إلى كوبنهاغن هذا العام، مثل كل عام، لأن عشرات الآلاف من موظفي ميرسك يتحدثون عنا، ونطالب بالاتساق من آي بي مولر ميرسك".

الاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF) هو اتحاد ديمقراطي، تقوده نقابات عمال النقل المنتسبة ومعترف به على أنه السلطة القائدة للنقل في العالم. نحن نكافح بحماس لتحسين حياة العمال، وربط النقابات العمالية وشبكات العمال من 147 دولة لتأمين الحقوق والمساواة والعدالة لأعضائها. نحن صوت ما يقرب من 20 مليون امرأة ورجل ينقلون العالم، بما في ذلك أكثر من مليون بحار يعملون في التجارة المحلية والشحن البحري الدولي.

28. marts 2023, København

Fagforeninger, der repræsenterer ansatte i Mærsk, verdens største børsnoterede rederi, er i København i dag for at bringe klare budskaber direkte til Mærsks hovedkvarter i anledning af koncernens generalforsamling og virksomheden rekordstore overskud på 29 milliarder dollars.

Fagforeninger fra Holland, USA og Australien giver Mærsk en kritisk gennemgang af Mærsks præstationer på centrale arbejdsmarkedsspørgsmål gennem det seneste år på tværs af virksomhedens aktiviteter. Blandt andet:

  • 9 ansatte hos Mærsk og Mærsks underleverandører dræbt ved arbejdsulykker i 2022
  • Mærsks slæbebådsafdeling Svitzer forsøger at skære arbejdernes løn ned med 47 procent i Australien
  • Svitzer underminerer lønninger og vilkår i Argentina ved at bruge underleverandører.
  • Mærsk bryder sine egne værdier ved at nægte at forhandle kollektivt med fagforeninger
  • Forskere har afdækket, hvordan Mærsk betaler en meget lavere skat, end Mærsks ansatte gør

"Ved at nægte at forhandle kollektivt med fagforeninger bryder Mærsk sine egne værdier. Værdier som ellers forpligter virksomheden til at overholdevigtige menneskerettigheder og arbejdstagerrettigheder,” siger Jacqueline Smith , der er Maritim Koordinator for Internationalt Transportarbejder Forbund (ITF).

ITF er en sammenslutning af transportarbejderforbund, der repræsenterer Mærsk-ansatte og ansatte hos Mærsks underleverandører. Især søfarende, havnearbejdere, søfolk på slæbe- og bugseringsskibe samt logistikarbejdere.

"Vi er fortsat bekymrede over, at Mærsk tillader landechefer som dem, der driver Svitzer i Australien og Svitzer i Argentina, at drive gæk med og omgå Mærsks egne værdier. Man kan jo ikke have ét sæt værdier, når man markedsfører sit brand i Europa som progressivt på arbejdsmarkedet og i forhold til at stoppe klimaændringer og et andet sæt værdier på den anden side af kloden, i forhold til hvordan man i virkelighedens verden behandler sine ansatte Kunder forventer, ligesom fagforeninger og ansatte, at tingene hænger sammen på tværs af Mærsks globale forretning."

Image removed.

ITF Maersk Network Coordinator Kulsoom Jafri said unions expected more consistency from AP Moller – Maersk, than could be seen in the last year from Maersk and its subsidiaries.

Mærsks årlige generalforsamling var kun online i år. Mærsk forklaring er, at virksomheden trods overskud på 40 milliarder dollar ikke er i stand til organisere en fysisk generalforsamling på grund af intern omstrukturering.

Derfor blev fagforeninger opfordret af Mærsk-ledelsen til at forklare deres bekymringer skriftligt til virksomheden i stedet for at tale på generalforsamlingen, som det er sket i tidligere år.

"Selvom Mærsk har flyttet deres generalforsamling online i år og derved forhindrer aktionærer, herunder fagforeninger med aktier, i at forklare om vores bekymringer på normal vis, er vi kommet til København for at levere vores budskab personligt," siger Jaqueline Smith.

“ Mærsk skal vide, at i gode tider og i dårlige tider er arbejdernes stemme konstant. Vi vil altid være her for at være en kritisk ven, der holder Mærsk til regnskab for koncernens præstationer og adfærd over for de mennesker, der med deres arbejdskraft holder Mærsks forsyningskæder i gang,” siger Jaqueline Smith.

Danskerne forventer en konsekvent rettighedstilgang

Karsten Kristensen, formand for ITF's Maersk-netværk af fagforeninger og næstformand for 3F Transport, supplerer og forklarer, at både aktionærer og offentligheden i Mærsks hjemland forventede, at virksomheden deler sin succes med både sin egen arbejdsstyrke og bredt ud i samfundet.

"Dagens generalforsamling afslører sort på hvidt, at Mærsk Group opnåede et overskud på 29 milliarder dollars i det seneste år. Det er et enormt beløb. Den succes skal være en fælles succes. Både for Mærsk, for Mærsks ansatte og for samfundet,” siger Karsten Kristensen.

Image removed.

ITF Maersk Network chair and Deputy Chairman of Transport Group at Danish union 3F, Karsten Kristensen. He says one death is too many, yet nine workers and subcontractors have died in the employ of Maersk Group in the last year.

”Med stort overskud følger stort ansvar. Det er nu gode tider, hvor Mærsk ikke har nogen undskyldning for at leve op til sine egne værdier. I Danmark og i alle andre hjørner af kloden”, siger Karsten Kristensen.

Kommentaren kommer i kølvandet på de seneste nyheder om, at Mærsk betaler en langt lavere skat end arbejdere i mange af de lande, den opererer i, herunder Danmark. Forskning foretaget af skattegennemsigtighedscentret CICTAR viste , at en arbejder, der tjener en gennemsnitsindkomst i Danmark, forholdsvis betaler 13 gange mere i skat, end Mærsk betaler.

"I endnu år er vi endnu engang chokerede over, at vi må høre fra vores australske kolleger, at Svitzer Australiens ledelse fortsat laver regler for sig selv og der begår de mest uacceptable angreb på kollektive forhandlinger – alt sammen i "Mærsks" navn”, siger Karsten Kristensen.

Image removed.

MUA Assistant National Secretary Jamie Newlyn has been in Copenhagen as part of the ITF Maersk Network. Maersk-owned Svitzer has concluded pay rises for employees in the United Kingdom, but further south the company is still attempting to terminate the collective workplace agreement that MUA and other tug workers rely on in Australia.

Mærsk skal lytte til de ansattes stemmer mere end nogensinde

"Hvordan kan det være, at Svitzer, Mærsks slæbe- og bugseringsafdeling, kan forhandle sig frem til en retfærdig lønstigning på mere end 10 procent med sine arbejdere i Storbritannien, imens man i Australien forsøger de at rive langvarige kollektive overenskomst i stykker for dets arbejdsstyrke,?” spurgte Kulsoom Jafri , ITF Maersk Network Koordinator og kampagneleder.

"Konsekvensen af at gøre det, er at man skubber disse arbejdere, pandemiens helte, ned på et absolut minimum af juridiske krav – herunder minimumsbesætninger ombord, der bringer liv i fare."

”Når fremtiden for shippingsektoren er usikker, har Mærsk nu mere end nogensinde brug for at lytte til de ansattes og deres fagforeningers stemmer, når vi rejser bekymringer. Mærsk har købt aktiver for milliarder, og Mærsk har opkøbt virksomheder i brancher, hvor dens ledere har meget mindre viden end de ansatte. Vi er som hvert år kommet til København i år, fordi de titusindvis af Mærsk-ansatte skal have en stemme. Og vi kræver handling og konsekvens fra Mærsk”, uddyber Kulsoom Jafri.

OM ITF:

Internationalt Transportarbejder Forbund (ITF) er en demokratisk, medlemsstyret sammenslutning af transportarbejderforbund. ITF kæmper hårdt for at forbedre arbejdslivet og forbinder fagforeninger og arbejdernetværk fra 147 lande med det mål at sikre rettigheder, lighed og retfærdighed for transportarbejdere. Medlemsmæssigt repræsenterer ITF næsten 20 millioner kvinder og mænd, der som ansatte i transportbranchen flytter verden.

على أرض الواقع

أخبار 23 May 2024

إدراج الغابون وإسواتيني ضمن أعلام المواءمة

الاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF) يضيف دولتين جديدتين إلى قائمته الطويلة من أعلام المواءمة. أدرج الـITF كلاً من الجابون وإسواتيني، وهما سجلان للسفن يرتبط اسمهما ارتباطاً وثيقاً بعمليات "أساطيل الظلام"،
أخبار بيان صحفي 23 May 2024

البحارة يدفعون ثمن الممارسات الغامضة المتعلقة بجنسية السفينة

الحوادث التي وقعت في البحر الأحمر توضح مخاطر السماح بانتشار ممارسة أعلام المواءمة جاكلين سميث ، المنسقة البحرية في الاتحاد الدولي لعمال النقل – مقال نشرته في الأصل شبكة الجزيرة . في 13 أبريل، استولت
أخبار 17 May 2024

الأسطول الإستراتيجي الأسترالي سيعزز أهمية الشحن البحري

يرحب الاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF) بإعلان ميزانية الحكومة الأسترالية المتعلق بتخصيص تمويل لمصلحة الأسطول الإستراتيجي الأسترالي ضمن الميزانية الثالثة لحكومة ألبانيز. لقد كان الأسطول الإستراتيجي