تخطي إلى المحتوى الرئيسي

لم يعد هناك أي أعذار للشركات ذات العلامات التجارية العالمية بعد إطلاق أداة جديدة في النضال لحل أزمة تبديل الطواقم

07 May 2021
بيان صحفي

تقول نقابات البحارة على مستوى العالم بأن أكبر العلامات التجارية في العالم ليس لديها أي عذر لعدم مراجعة سلاسل التوريد الخاصة بها وإصدار التوجيهات للموردين بشأن تبديل الطواقم، بعد أن تم إطلاق حزمة أدوات جديدة للعناية الواجبة بحقوق الإنسان هذا اليوم.

وتساعد حزمة الأدوات هذه مالكي ومستأجري سفن الشحن البحري على توجيه الأسئلة المناسبة إلى الموردين وشركاء الأعمال في سلاسل التوريد الخاصة بهم لضمان احترام حقوق البحارة الإنسانية وحقوق العمل، بما في ذلك عملية تبديل الطواقم، وحرية التنقل، والتحرر من العمل القسري.

وقد تم تطوير هذه الحزمة من قبل هيئات الأمم المتحدة بقيادة الميثاق العالمي للأمم المتحدة، وبعض من أكبر الشركات في العالم، والشركاء الاجتماعيين في الصناعة البحرية - بما في ذلك الاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF).

يقول ستيفن كوتون الأمين العام للـITF: "لفترة طويلة للغاية، كانت العلامات التجارية العالمية تغمض أعينها عن الشحن البحري عندما يتعلق الأمر بحقوق الإنسان. إن الشركات المسؤولة في عالم اليوم تريد أن تفهم كيف يمكنها أو يمكن لشركائها في سلاسل التوريد أن ينتهكوا حقوق الإنسان. ولهذا السبب، وفي خضم أزمة تبديل الطواقم، لا يوجد وقت أنسب من هذا الوقت لإطلاق هذه الأداة".

وقال كوتون إن دعم حقوق الإنسان داخل سلاسل التوريد هو مسؤولية اجتماعية للشركات، وهو بشكل كبير مطلب قانوني بالنسبة لها.

"طوال فترة الجائحة، كان البحارة في العالم يسيرون على غير هدى، حيث تقطعت بهم السبل بسبب قيود كوفيد-19 المفروضة عليهم، كما أجبر مئات الآلاف منهم على العمل رغماً عن إرادتهم. لقد تحركت الجهات الفاعلة المسؤولة في سلسلة التوريد، ولكن العديد من الشركات، التي لم تتوقف سلعها عن الحركة، إما أنها لم تكن مدركة لهذه الأزمة الإنسانية أو أنها اختارت تجاهلها".

تعمل هيئات الأمم المتحدة على تشجيع الشركات والتي تعرف أيضا باسم "ملاك البضائع"، على العمل مع خبراء الصناعة البحرية خلال الـITF أو غرفة الشحن الدولية (ICS) لإجراء "الفحوصات الصحية لسلسلة التوريد". هذه الفحوص الصحية سوف تساعد الشركات على فهم التزاماتها المتعلقة بالعناية الواجبة بحقوق الإنسان (HRDD) ومعالجة الانتهاكات في سلاسل التوريد الخاصة بها.

تستطيع العلامات التجارية حظر الأحكام المتعلقة بـ"منع تبديل الطواقم" في سلاسل التوريد

قال ديفيد هايندل، رئيس قسم البحارة في الـITF إن لا يزال يجري تنبيه الـITF حول استخدام بعض المستأجرين والمستأجرين الفرعيين لسفن الشحن أحكاماً تتعلق بـ"منع تبديل الطواقم" وغيرها من الوسائل المعقدة لتجنب إجراء تبديل الطواقم. ويتعين على ملاك البضائع تحديد توقعاتهم بالنسبة لموردي النقل البحري.

"من المؤسف أن المال لا يزال يقف عائقاً في طريق الاحتياجات الإنسانية عندما يتعلق الأمر بقطاع الشحن. والواقع أن العديد من عائدات مالكي السفن بلغت أعلى مستوياتها على الإطلاق، ولم يلاحظ ملاك البضائع أي تغيير في أعمالهم المعتادة، وذلك على الرغم من أن 200,000 بحار ما زالوا محاصرين ويعلمون على متن سفن لا يمكن اعتبارها إلى سجوناً عائمة، وهم غير قادرين على العودة إلى ديارهم".

وقال هايندل: "إننا نريد أن نرى أكبر عدد ممكن من الشركات وهي تقوم بإجراءات ملموسة، وتلتزم باستخدام أداة العناية الواجبة، وتساعد في القضاء على انتهاكات حقوق الإنسان في سلاسل التوريد وصناعة الشحن البحري بشكل أوسع. ونحن نقف إلى جانبهم وسوف نساعدهم من أجل القيام بهذا".

ئيس قسم البحارة في الـITF ديفيد هايندل | مصدر الصورة: ITF​​​​
 

وقال هايندل إن العلامات التجارية لديها القدرة على حظر أحكام "منع تبديل الطواقم" في سلاسل التوريد الخاصة بها. وشجع الشركات على إرسال بريد إلكتروني إلى seafarershrdd@itf.org.uk لبدء رحلة العناية الواجبة بحقوق الإنسان.

"بعد إطلاق هذه الأداة، لم يعد لدى الشركات الآن أي عذر لعدم التحرك. تحدد هذه الأداة الأسئلة التي تحتاج الشركات إلى طرحها على أولئك الذين يشحنون بضائعهم. وهي توضح أيضاً التوجيهات التي يمكن للشركات أن تقدمها للموردين للقيام بهذا التحولات، ولضمان استئصال الأحكام المتعلقة بـ "منع تبديل الطواقم" من سلاسل التوريد الخاصة بهم"، على حد تعبير هاينديل.

النهاية
 

ملاحظات للشركات:

  • تعرف على المزيد حول فحوصات الـITF الصحية لسلسلة التوريد الخاصة بحقوق البحارة الإنسانية وتبديل الطواقم من هنا.
  • يجب على الشركات إرسال بريد إلكتروني إلى seafarershrdd@itf.org.uk للتحدث مع الـITF حول فهم وضعهم بخصوص العناية الواجبة بحقوق الإنسان HRDD في عمليات تبديل الطواقم وبدء رحلتهم في العناية الواجبة بحقوق الإنسان.
  • يمكنكم الحصول على حزمة الأدوات من هنا.

ملاحظات للمحررين:

عن الـITF: الاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF) هو اتحاد ديمقراطي يقود النقابات المنتسبة ومعترف به على أنه السلطة القائدة للنقل في العالم. نحن نكافح بحماس لتحسين حياة العمل؛ وربط النقابات العمالية من 147 دولة لتأمين الحقوق والمساواة والعدالة لأعضائها. إنّنا صوت ما يقارب الـ20 مليون عاملة وعامل في صناعة النقل في جميع أنحاء العالم، بما يشمل أكثر من مليون بحار.

جهة الاتصال الإعلامية:      media@itf.org.uk        44 20 7940 9282 +