تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بيان الـITF في "يوم البحارة" 2020

25 Jun 2020

اليوم هو "يوم البحارة"، وهو يوم يجب أن نحتفل فيه بالبحارة، ولكن في هذا العام الذي قامت فيه الحكومات بخذلان البحارة في جميع أنحاء العالم، ليس هناك الكثير لنحتفل فيه

هذا العام، يعترف الاتحاد الدولي لعمال النقل ITF، والذي تقوم نقاباته المنتسبة بتمثيل 1.4 مليون من البحارة في العالم، باليوم الدولي للبحارة، لكنه سيحتفل بهذا اليوم عندما يحظى البحارة بالاحترام الذي يستحقونه.

وقد اتخذ الـITF هذا القرار لأن البحارة في العالم قد تم نسيانهم، وخذلانهم من قبل الحكومات في جميع أنحاء العالم – تلك الحكومات التي فشلت في إبقاء حدودها مفتوحة أمام البحارة في جميع أنحاء خلال هذا الوباء. لقد فشلت هذه الدول سواءً كانت دول الموانئ، أو دول الأعلام، أو دول العبور أو حتى الدول الأصلية لهؤلاء البحارة.

تواصل بعض الحكومات حرمان أكثر من 200 ألف بحار من حقهم في التوقف عن العمل عند انتهاء مدة العقد، مما يمنع هؤلاء البحارة من النزول من السفن والعودة إلى أوطانهم، وحتى أن هذه الحكومات رفضت حصول البحارة على العلاج الطبي اللازم والإجازات الشاطئية. إن للبحارة حقوق مثلهم مثل أي إنسان آخر.

إن البحارة متعبون ومرهقون، وفي كثير من الحالات يتم دفعهم إلى ما وراء حدود قدراتهم البدنية والعقلية.

إن أزمة تبديل الطواقم هي كارثة إنسانية.

البحارة هم مهنيون، وهم فخورون بالعمل الذي يقومون به وهم فخورون بمساهمتهم في الازدهار العالمي ورفاهية شعوب العالم. وهم يتطلعون إلى يوم تستيقظ فيه حكومات العالم، وتعترف بهذا الإسهام وتقوم بمعاملة البحارة بما يستحقونه من كرامة واحترام. وللأسف، فإن هذا اليوم ليس ذلك اليوم المنشود.

اليوم ليس يوم للاحتفال. لكن هذا اليوم هو يوم للتفكير المتروي في الكيفية التي يستمر فيها خذلان البحارة بينما هم يستحقون أكثر من ذلك بكثير. إن الـITF ونقاباتكم يقفون معكم – لقد طفح الكيل.

انشر تعليق جديد

Restricted HTML

  • Allowed HTML tags: <em> <strong> <cite> <blockquote cite> <code> <ul type> <ol start type> <li> <dl> <dt> <dd> <h2 id> <h3 id> <h4 id> <h5 id> <h6 id>
  • Lines and paragraphs break automatically.