تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الـITF والـETF يدينان قيام شركة P&O بعمليات إقالة جماعية للعمال والاستعانة بالعمالة الخارجية

18 Mar 2022
بيان صحفي
مصدر الصورة: ويكيميديا كومنز

أعربت الاتحادات البحرية العالمية والأوروبية عن غضبها وإدانتها للأخبار العاجلة التي تفيد بأن شركة تشغيل العبارات P&O فيريز سوف تقوم بإقالة القوى العاملة البحرية المتواجدة في المملكة المتحدة وتقوم بتعهيدها لوكالات عمالة غير نقابية.

لقد تم إبلاغ النقابات المنتسبة للاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF) واتحاد عمال النقل الأوروبي (ETF) بأن شركة P&O فيريز قد أوقفت خدماتها مؤقتًا صباح هذا اليوم "استعدادًا لإعلان بيان الشركة". وبحلول فترة ما بعد الظهر، أعلنت الشركة لوسائل الإعلام أن 800 موظف يعملون على سفنها قد تمت إقالتهم بأثر فوري.

قامت نقابتي RMT ونوتيلوس بإصدار تعليمات لأعضائها بالبقاء على متن السفن وطالبت بالتدخل الفوري من حكومة المملكة المتحدة لوقف عملية الاستعانة المخزية بالعمالة الخارجية لما يقرب من 800 وظيفة دون سابق إنذار.

قال الأمين العام للـITF، ستيفن كوتون: "إن الأخبار اليوم مروعة. ونحن نُدين بأقوى العبارات الممكنة شركة P&O. ولن نقبل تحركها لإنهاء وظائف القوى العاملة البحرية المخلصين دون سابق إنذار، ويجب علينا جميعًا أن نتساءل كيف يمكن لشركة ما أن تسرح حرفياً كامل قوتها العاملة في أقل من 24 ساعة."

"إن نقاباتنا تنتظر المزيد من المعلومات من شركة P&O - ومن المساهم الرئيسي فيها وهي شركة DP World - ولكن الـITF والـETF على استعداد لحشد الدعم للدفاع عن وظائف هؤلاء العمال. إننا نشعر بقلق عميق إزاء التقارير التي تفيد بأن حافلات محملة بطواقم العمالة غير النقابية وأفراد الأمن "المدربين على تقييد الأيدي" يجلسون في مدينتي دوفر وهال، في انتظار استبدال البحارة المتواجدين في بريطانيا والحلول مكانهم."

قال كوتون: "إننا نشعر بالصدمة والغضب من أن شركة مثل P&O، قد جمعت آلاف الجنيهات من أموال دافعي الضرائب في المملكة المتحدة خلال فترة الوباء، تعتزم الآن الاستغناء عن طواقم عملها بالقوة."

أصدرت نقابة RMT هذا اليوم بياناً يحث الشركة على حماية الوظائف في ظل هذه التكهنات. وقالت النقابة إنها أصدرت تعليماتها لأعضائها بالبقاء على متن سفنهم أو المخاطرة "بالإغلاق" وحرمانهم من وظائفهم.

نوتيلوس الدولية قالت بأن هذه الأخبار تُعتبر "خيانة للعمال البريطانيين"، حيث انتقد أمينها العام مارك ديكنسون سلوك الشركة وتعهد بالنضال للدفاع عن هذه الوظائف قائلاً: "لم تكن هناك مشاورات ولم تقدم شركة P&O أي إشعارات مسبقة. وتأكدوا من أن الموارد الكاملة لمنظمة نوتيلوس الدولية تقف على أهبة الاستعداد للعمل دفاعاً عن أعضائنا. لقد أصدرنا تعليمات لأعضائنا بالبقاء على متن السفن حتى إشعار آخر."

وقالت ليفيا سبيرا، الأمين العام للـETF: "تقف النقابات في جميع أنحاء العالم مع هؤلاء العمال اليوم. إنه لأمر مذهل حقاً أنه في الوقت الذي بدأ فيه العالم للتو في التعافي من الوباء، ومع وجود حرب على مقربة منا، يمكن لشركة P&O القيام بإقالة قوتها العاملة بأكملها."

"إن النقابات البحرية على مستوى العالم سوف تبذل كل ما في وسعها لوقف هذا الخفض المروع في الوظائف. وسوف نقوم بالضغط على المساهمين والمستثمرين والعملاء في شركة P&O لمطالبتها بالتراجع عن محاولتها العدوانية والقاسية في الاستعانة بالعمالة الخارجية. من الواضح أن حقوق هؤلاء البحارة قد انتهكت - ومن المدهش أن يحدث هذا في دول متقدمة كبرى مثل المملكة المتحدة."

وقالت سبيرا: "بدلاً من نصب الكمائن لعمالهم، فإننا ندعو شركة P&O بشدة إلى الاجتماع العاجل مع النقابات في المملكة المتحدة من أجل التوصل إلى حل مبرر وإنهاء هذا الانتهاك الصارخ لحقوق هؤلاء العمال."