تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ستيفن كوتون

ITF general secretary

ستيفن كوتون هو الأمين العام للاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF)- والـITF هو إتحاد نقابات عالمية يضم 665 نقابة عمالية تمثل من 20 مليون عامل من 147 دولة في قطاعات البحارة، و الموانئ، و الطرق، و السكك و الطيران. وقد أنتخب لتولي المنصب أثناء كونغرس الـITF رقم 43 الذي عقد عام 2014 في صوفيا في بلغاريا.

وقد إنضم كوتون للـITF عام 1993 كرئيس لوحدة الإتفاقيات في قطاع الملاحة البحرية. وقد تم ترقيته فيما بعد لمنصب مساعد السكرتير لدائرة البحارة الخاصة (SSD)، و لمنصب سكرتير الـSSD ومن ثم منسق للملاحة البحرية، قبل تعيينه في منصب الأمين العام بالإنابة في شهر تشرين الأول/أكتوبر عام 2012.

في ظل قيادة كوتون لقسم الملاحة البحرية في الـITF، تم تحقيق إنجازات مهمة أثرت بشكل إيجابي على قطاع الملاحة البحرية وحسنت من حياة البحارة. وفي فترة عمله، فقد توسعت مفتشية الـITF بحيث تزايد عدد المفتشين من 35 إلى 147 مفتش و نقطة إتصال، و ازداد عدد السفن المغطاة باتفاقيات ITF جماعية إلى أكثر من 12000 بعد أن كانت أقل من 2000. أشرف كوتون على تغييرات هامة في سياسة أعلام المواءمة (FOC) وقاد عمليه إدخال سياسات "من أوسلو إلى المكسيك" وسياسة مكسيكو سيتي، والتي أرست الأساس عام 2006 لتوقيع إتفاقية العمل البحري (MLC)- والتي أسست مجموعة من الحد الأدنى من المعايير ليتم تنفيذها بموجب القانون الدولي.

خلال مسيرته المهنية في الـITF، سعى كوتون إلى تحسين عمليات الـITF، و ركز على بناء قوة النقابات المنتسبة و تبسيط عمليات السكرتاريا من أجل إحداث تغيير حقيقي في حياة عمال النقل و التأثير على اللاعبين الرئيسيين في قطاع النقل. و في ظل قيادة كوتون للأمانة العامة، فقد تحول الـITF إلى منظمة نشطة في الحملات سمحت للـITF و النقابات المنتسبة له بتأمين العقود و البروتوكولات الرائدة في القطاع مع الشركات متعددة الجنسيات الرئيسية في قطاعات النقل، بما في ذلك الطيران و الملاحة البحرية و نقل الطرق.

منح كوتون عام 2014 جائزة أمير البحار و المحيطات (AOTOS) لخدمة البحارة (USS)، وهي أرفع جائزة في قطاع الملاحة البحرية، و ذلك تقديراً لعمله في الدفاع عن رفاه البحارة و المعاملة العادلة لهم في جميع أنحاء العالم.

وكوتون أيضاً هو أمين صندوق البحارة في الـITF، و أمين لصندوق التدريب البحري الدولي، و يعمل أيضاً في الهيئة الإدارية لخدمات البحارة المتحدة.