تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ITF working to get Ukrainian seafarers’ wages back, repatriation from São Sebastião, Brazil

06 Jul 2020

هناك 11،086 كيلومترًا تفصل بين ساو سيباستياو، البرازيل وبين عاصمة أوكرانيا، كييف. إنها تلك الـ11 ألف كيلومتر التي يعمل عليها مفتش الـITF رانيالدودي فريتاس لإعادة 16 بحارًا أوكرانيًا إلى منازلهم وعائلاتهم. ومعهم رواتبهم.

إن البحارة هم طاقم سفينة سراكان التي تحمل علم بنما، تم وضع السفينة في قناة ساو سيباستياو لأكثر من ثلاثة أسابيع. يرغب البحارة العودة إلى ديارهم - لكنهم يريدون أيضًا أن يدفع صاحب العمل أجورهم المستحقة قبل مغادرتهم السفينة. والشركة مدانة للطواقم بأكثر من 180.000 دولار أمريكي.

وصلت السفينة إلى البرازيل قادمة من المغرب في أوائل يونيو، وكانت قد أمت عددًا من الموانئ قبل الرسو في ساو سيباستياو. يرفض الطاقم الذهاب إلى أبعد من ذلك حتى يتلقوا أجورهم، والتي لم يتم دفعها منذ سبعة أشهر على الأقل. غادر القبطان لأربعة أشهر، ولم يتم دفع راتب أحد أفراد الطاقم لمدة عام تقريبًا.

قالت ناتاليا يفريمينكو، مفتش الـITF في أوكرانيا، أنه خلال الأوقات الاقتصادية الصعبة لكوفيد-19، كان من المهم أكثر من أي وقت مضى أن يتم دفع أجور الطاقم من الدول التي توفر العمالة مثل أوكرانيا من أجل أن يتمكنوا من إرسال الأموال لأحبائهم في الوطن.

وأضافت يفريمينكو "لقد ترك البحارة مثل أولئك الذين كانوا على متن سفينة سراكان عائلاتهم ومنازلهم لشهور في البحر مع الوعد من قبل أصحاب العمل بأنهم سيتقاضون رواتبهم بشكل منتظم وإعادتهم إلى الوطن عند انتهاء عقودهم. من الواضح الآن أن صاحب العمل لا يفي بالتزاماته، وسيكون لذلك تأثير كبير على العائلات في الوطن التي تعتمد على تلك الأموال. لا توجد دولة رعاية يعتمدون عليها - العائلات بحاجة إلى هذه الأموال ".

وأفاد [1] مصدر إخباري برازيلي قائلا انه ومع عدم قدرة مالك السفينة التي تحمل علم بنما على دفع الأجور المستحقة للطاقم أو تغطية تكلفة الإعادة إلى الوطن، كان الوضع يتدهور كليا على متن السفينة في قناة ساو سيباستياو:

بالإضافة إلى وجود أجواء متوترة على متن السفينة، يشكو العمال أيضًا من قبطان السفينة، وهو مواطن كرواتي، من تهديدهم باستمرار بعدم القيام بالإبلاغ عن الواقع.

كان هناك انتقاد لعدم وجود إمدادات على متن السفينة، حيث كانت السفينة راسية لمدة شهر تقريبًا في ميناء سلفادور في باهيا، في انتظار تعليمات للمضي قدمًا إلى الوجهة التالية.

تم تقديم طلب للمساعدة من أحد أفراد الطاقم (كبير الموظفين) إلى السلطات البرازيلية قائلا انه تعرض لهجوم من قبل قبطان السفينة. وفي وقت لاحق، أطلق الطاقم صرخة أخرى للمساعدة، قائلين هذه المرة أن إمدادات المياه والغذاء ستنفد.

يعتبر وضع الطاقم خطيرًا ويتطلب مساعدة إنسانية ... هناك خطر من القيام بإضراب أو وقوع شغب على متن السفينة.

بعد تقارير مثل ذلك وشكاوى من الطاقم، قامت السلطات العمالية البرازيلية باتخاذ إجراء، وصعدت على متن السفينة وضمان قيام الشركة المستأجرة سياتيوس لمتد، تقديم المياه العذبة والطعام إلى الطاقم. كما تأكدت السلطات من حصول الطاقم على المساعدة الطبية وخدمات طب الأسنان. وبعد أن تم تلبية احتياجاتهم الضرورية المباشرة، عاد تركيز الطاقم إلى استرداد أجورهم والعودة إلى أوطانهم.

قال مفتش الـITF رينيالدو دي فريتاس، الذي يعيش على بعد أربع ساعات بالسيارة من حيث ترسو السفينة، عندما لم يفي المالك بالتزاماته بسداد الأجور بحلول الموعد النهائي الذي حدده الـITF، ضغطت المنظمة باتجاه حجز السفينة.

نتيجة لإجراءات الـITF، بدأ المدعي العام الفيدرالي البرازيلي إجراءات ضد إدارة السفينة في محكمة العمل الإقليمية في، ساو سيباستياو، طالباً حجز السفينة حتى يتم دفع الأجور المستحقة.

عندما بدأت السلطات في رفع دعوى ضد مختلف مالكي ومديري ومستأجري السفينة المتعددين، كان دعم الـITF حاسماً. ساعد دي فريتاس المدعي العام في تفاصيل القضية عبر التواصل عن طريق الفيديو، بينما كان يعمل على زوايا أخرى حتى التوصل إلى دفع أجور الطاقم.

في حين يبدو وبشكل متزايد انه من غير المتوقع قيام مالك السفينة بدفع الأجور المستحقة للطاقم، بدأ المدعي العام عمليات يمكن أن تؤدي إلى دفع الأجور المستحقة من قبل سياتيوس لمتد، الشركة التي تفاوضت بشأن استئجار السفينة إلى البرازيل. ومن خلال هذه الطريقة، ستكون شركة سياتيوس لمتد مسؤولة عن جمع الأموال من المستثمرين لدفع الرواتب المستحقة وإعادة البحارة إلى أوطانهم.

قال مفتش الـITF رينيالدو دي فريتاس"في اشارة تدعو للتفاؤل، قبلت شركة سياتيوس لمتد اقتراح المدعي العام. نأمل أن يتم التوصل إلى حل مع نهاية الأسبوع من خلال أي من الطريقتين ".

وأضاف: "السفينة مسجلة في نادي هنستيك بي اند اي، كشركة تامين مالي. أنا أعمل مع الطاقم في المطالبة عن تعويض بدلا عن التخلي والصيانة والإعادة إلى الوطن ودفع الأجور المتأخرة. نحن نحاول بشتى الوسائل ليحصل هؤلاء البحارة على أجورهم وتذاكرهم إلى أوروبا ".

وقال فريتاس" لقد أدت جائحة كوفيد-19 إلى زعزعة الطرق التجارية، وأدت إلى زيادة احتمالية أن لا تتمكن بعض الشركات من النجاة بسبب الجائحة. وبالنسبة للطواقم، قد يجعل ذلك أصعب لاسترداد أجورهم غير المدفوعة. أتمنى نتائجا جيدة لطاقم سفينة سراكان"

 

[1] تمت ترجمة التقرير الأصلي من قبل الـITF إلى اللغة الإنجليزية لأغراض هذه المقالة. لا نتحمل مسؤولية عن الأخطاء غير المقصودة.

 

انشر تعليق جديد

Restricted HTML

  • Allowed HTML tags: <em> <strong> <cite> <blockquote cite> <code> <ul type> <ol start type> <li> <dl> <dt> <dd> <h2 id> <h3 id> <h4 id> <h5 id> <h6 id>
  • Lines and paragraphs break automatically.