Skip to main content

يمكن لإفريقيا أن تكون رائدة في مجال الوظائف الخضراء بينما يخوض الشحن البحري ثورته الهادفة لخفض الانبعاثات الكربونية

أخبار بيان صحفي 17 Feb 2023

بيان صحفي مشترك صادر عن الـUNGC، والـICS، والـITF

الخبراء من فرقة العمل البحرية المعنية بالانتقال العادل أخبروا قادة الملاحة البحرية في أفريقيا في مدينة أكرا اليوم بأن القارة الإفريقية في وضع جيد يسمح لها بالحصول على حصة كبيرة من الوظائف الجديدة ومقاعد التدريب الناجمة عن عملية الانتقال الأخضر للشحن البحري.

أكرا، غانا – لدى أفريقيا فرصة لتصبح رائدة على مستوى العالم في تدريب البحارة ويمكنها مع ذلك المطالبة بالعديد من الوظائف الخضراء الجديدة التي يمكن الحصول عليها مع عملية انتقال صناعة الشحن العالمية إلى الوقود منخفض الكربون والوقود الخالي من الكربون، كما قيل للحضور في مؤتمر الشحن البحري الأخضر الذي عقد اليوم في أكرا.

وتستضيف الهيئة البحرية الغانية هذا المؤتمر بالشراكة مع الهيئة البحرية الدنماركية والمنظمة البحرية الدولية (IMO) التابعة للأمم المتحدة. ويجتمع المندوبون، بمن فيهم العديد من المدراء العامين لقطاع الشحن، الذين يمثلون 17 سلطة بحرية من جميع أنحاء المنطقة الأفريقية. وتعتبر إفريقيا واحدة من أكبر أسواق النمو في العالم، مع 1.3 مليار شخص وناتج محلي إجمالي يبلغ 3.5 تريليون دولار.

"العديد من مالكي السفن يطلبون بالفعل شراء سفن ذات تصاميم جديدة، تعمل على أنواع الوقود البديلة ومجهزة بالتكنولوجيات الجديدة. وسيتم تقديم المزيد من طلبات الشراء لهذه السفن الجديدة. لكن السؤال هو: هل لدينا الطواقم اللازمة لتشغيلها؟" يسأل هيليو فيسنتي، كبير مديري السياسة التجارية وشؤون التوظيف في مجموعة مالكي السفن العالمية، الغرفة الدولية للشحن.

وجدت الأبحاث التي أجريت بتكليف من فرقة العمل البحرية المعنية بالانتقال العادل أن ما يصل إلى 800 ألف بحار قد يحتاجون إلى تدريب إضافي بحلول منتصف ثلاثينيات القرن الحالي للتعامل مع الوقود منخفض الكربون والوقود الخالي من الكربون مثل الهيدروجين والأمونيا إذا اعتمدت المنظمة البحرية الدولية IMO هدفًا لصافي الانبعاثات الصفرية للشحن بحلول عام 2050 بما يتماشى مع هدف 1.5 درجة مئوية لاتفاقية باريس في يوليو، كما يتوقع الكثيرون.

يقول خبراء فرقة العمل إنه مع خفض الصناعة للتلوث الكربوني والابتعاد عن الوقود الأحفوري إلى بديل منخفض الكربون أو خالي من الكربون تحسبًا لقرار يوليو، فإن فرص التدريب والوظائف البحرية آخذة في الازدياد.

وقال فيسنتي في كلمته أمام مندوبي المؤتمر: "هناك بالفعل نقص في ضباط البحرية، وستكون هناك حاجة إلى ما يقرب من 90,000 ضابط إضافي بحلول عام 2026. ولدى أفريقيا الفرصة للتقدم والمساعدة في تزويد العالم بهؤلاء البحارة وغيرهم من المدرَّبين بالمهارات اللازمة للمستقبل." وقال إن إنشاء مركز عالمي للتميز البحري لتدريب البحارة في المستقبل بحيث يكون مقره في أفريقيا، قد يجلب معه المزيد من فرص العمل والمنافع الأوسع للمنطقة.

"يمكن لأفريقيا أن تستفيد من الفرص الاستراتيجية لثورة الشحن البحري هذه. لكن نصيحتنا هي أنكم تحتاجون إلى التحرك على هذا الأمر الآن، فوراً."

وقال محمد داودا سافيانو، السكرتير الإقليمي للاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF) في أفريقيا: "نحن نعلم أن إزالة الكربون من الشحن البحري، مثل أي قطاع نقل، لن تنجح إلا مع وجود انتقال عادل لأعضائها."

السكرتير الإقليمي للـITF في أفريقيا محمد داودا سافيانو | (حقوق الصورة: الـITF‏)

وقال سافيانو: "إن منطقتنا، أفريقيا، لديها دور مهم في تطوير القوى العاملة في المستقبل، وكذلك للتأكد من أن البحارة الأفارقة لدينا يحصلون على الدعم المناسب من خلال وظائف ذات نوعية جيدة. وللاستفادة من هذا التحول، نحتاج إلى البدء في الجمع بين جميع الأطراف – الحكومات وأصحاب العمل والنقابات العمالية – لمواءمة مختلف عناصر التدريب والصحة والسلامة والاستثمار. والـITF هنا لرؤية أفريقيا تنجح، ورؤية البحارة في قارتنا ينجحون. البحارة ينقلون العالم."

وقالت الكابتن كاثرين هايزل، وهي بحار ومحاضرة في مجال البحرية: "تحتاج الحكومات وأصحاب العمل إلى الاستماع إلى صوت البحارة من النساء حول ما نحتاجه من الحياة في البحر. وأنا أعلم من سنوات عديدة كبحار وكمحاضرة في الدراسات البحرية، أن التدريب الجيد والظروف والمنافع تُحدث فرقاً. وأنا أرى إمكانات هائلة للانتقال العادل لتحسين صناعتنا حتى نتمكن من جذب المزيد من النساء والمزيد من البحارة الأفارقة."

مفتشة الـITF في غانا كاثرين هايزل | (حقوق الصورة: الـITF‏)

الكابتن هايزل هي أيضاً مفتشة الـITF في غانا. وهي محاضرة في الجامعة البحرية الإقليمية في غانا وعضو في نقابة ضباط البحرية التجارية في غانا.

وقالت ستورلا هنريكسن، المستشارة الخاصة لشؤون المحيطات في الاتفاق العالمي للأمم المتحدة: "إن التحرك نحو اقتصاد عالمي منخفض الانبعاثات سيخلق عشرات الملايين من الوظائف الخضراء الجديدة عالية الجودة عبر جميع القطاعات. ومن خلال ضمان الانتقال العادل إلى اقتصاد أخضر، لدى أفريقيا فرصة للاستفادة من فرص العمل الخضراء الناشئة في المستقبل - في مجال النقل البحري وما وراءه. يجب على الحكومات الآن أن تأتي إلى المنظمة البحرية الدولية هذا الصيف وأن تتوافق مع هدف طموح لإزالة الكربون من إجمالي الانبعاثات الصفرية بحلول عام 2050 مع تعزيز أهداف 2030 و2040 لتتماشى مع 1.5 درجة مئوية من اتفاق باريس. وسيساعد ذلك على إطلاق الاستثمارات في مجال تدريب البحارة ومهاراتهم هذه الأيام لدعم الوظائف البحرية الخضراء في المستقبل. يمكن للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة أن تلعب دورًا هاماً في خلق فرص العمل الخضراء، كما أن استراتيجية الأمم المتحدة للميثاق العالمي لأفريقيا توفر خارطة طريق لاستدامة العمل."

وترى فرقة العمل أن شهر يوليو يُمثل لحظة هامة لتحقيق توافق طموح في الآراء ولإطلاق العنان للاستثمارات اللازمة لفتح آفاق الوظائف البحرية الخضراء في المستقبل.

النهاية

ملاحظات للمحررين:

نبذه عن فرقة العمل البحرية المعنية بالانتقال العادل

تم إنشاء فرقة العمل البحرية المعنية بالانتقال العادل خلال مؤتمر الأطراف COP26 في نوفمبر 2021، من قبل غرفة الشحن البحري الدولية (ICS‏) والاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF‏) والاتفاق العالمي للأمم المتحدة ومنظمة العمل الدولية (ILO‏) والمنظمة البحرية الدولية (IMO‏). وتهدف فرقة العمل إلى دعم إزالة الانبعاثات الكربونية من صناعة الشحن البحري بطريقة عادلة ومتمحورة حول الإنسان. وتشعر فرقة العمل بالامتنان لممولها الرئيسي، وهو مؤسسة لويدز ريجستر، ولشريكها في البرنامج، مؤسسة سنغافورة البحرية. ويمكن الاطلاع على مزيد من المعلومات حول فرقة العمل البحرية المعنية بالانتقال العادل عبر موقع الاتفاق العالمي للأمم المتحدة، وموقع غرفة الشحن البحري الدولية، وموقع الاتحاد الدولي لعمال النقل. 

حول الشركاء

حول الاتفاق العالمي للأمم المتحدة

كمبادرة خاصة من الأمين العام للأمم المتحدة، فإن الاتفاق العالمي للأمم المتحدة هو دعوة للشركات في كل مكان لمواءمة عملياتها واستراتيجياتها مع 10 مبادئ عالمية في مجالات حقوق الإنسان، والعمل، والبيئة، ومكافحة الفساد، ولاتخاذ إجراءات لدعم أهداف الأمم المتحدة. مع وجود أكثر من +17000 شركة و +3800 مشارك غير تجاري في أكثر من 160 دولة، و69 شبكة محلية، تعد هذه المبادرة أكبر مبادرة لاستدامة الشركات في العالم.

حول الـITF

الاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF) هو اتحاد ديمقراطي، تقوده النقابات المنتسبة نقابات عمال النقل ومعترف به على أنه السلطة القائدة للنقل في العالم. نحن نكافح بحماس لتحسين حياة العمال، وربط النقابات العمالية شبكة العمال من 147 دولة لتأمين الحقوق والمساواة والعدالة لأعضائها. نحن صوت ما يقرب من 20 مليون امرأة ورجل ينقلون العالم، بما في ذلك أكثر من مليون بحار يعملون في التجارة المحلية والشحن البحري الدولي.

حول الـICS

تُعتبر غرفة الشحن الدولية (ICS) بمثابة الرابطة التجارية الدولية الرئيسية لمالكي ومشغلي السفن التجارية، وهي تمثل جميع القطاعات والحرف وتمثل أكثر من 80% من الأسطول التجاري العالمي.

حقوق صورة الغلاف: هيئة جنوب أفريقيا للسلامة البحرية

على أرض الواقع

أخبار 13 Feb 2024

نصرٌ لعمال المطار الإندونيسيين المفصولين بصورة غير شرعية

حققت نقابة جيبوك العمالية نصراً كبيراً لأعضائها بعد أن تعهدت شركة إيروفود لخدمات تموين الطيران في إندونيسيا (Aerofood ACS) بدفع تعويضات للعمال الذين أنهت خدماتهم بصورة غير شرعية خلال جائحة كوفيد-19
أخبار 12 Feb 2024

رسالة رئيس الـITF بمناسبة العام الجديد 2024

الإخوة والأخوات في الـITF، ها نحن نلج أبواب عام 2024 بعدد لا يحصى من التحديات التي تواجهنا في عالم يزداد اختلالاً يوماً بعد يوم. علينا أن نواصل عملنا في بناء ثقافة مساءلة صاحب العمل في مكان العمل فيما
أخبار 08 Feb 2024

عمال دي إتش إل للخدمات اللوجستية في تركيا يحصلون على مزايا كبيرة بعد توقيع اتفاقية مهمة

نجحت نقابة تومتيس التركية في التفاوض على إنجاز تاريخي لأعضائها العاملين لدى شركة دي إتش إل للخدمات اللوجستية. تعني الاتفاقية التي توصلت إليها النقابة المنتسبة إلى الـITF زيادة في الأجور تتراوح بين 73%