تخطي إلى المحتوى الرئيسي

حملة على المتنمرين في سلسلة التوريد الذين يحرضون العمال ضد العمال

04 May 2021
مصدر الصورة: كاميرون فينتي على يونيسبلاش

شراكة جديدة لتعزيز نفوذ النقابات على طول الساحل الغربي للولايات المتحدة تشكل عنصراً رئيسياً في النضال ضد الشركات العالمية التي تستغل سلسلة التوريد.

تعهدت نقابة المستودعات والشواطئ الدولية (ILWU) والاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF) بالعمل فيما بينهما على الأقل طيلة العامين المقبلين. وسوف تركز هذه الشراكة على تحسين حياة النساء والرجال العاملين عبر سلسلة الإمداد البحري في المنطقة. 

يقول ستيفن كوتون، الأمين العام للـITF: "إن هذه الشراكة تأتي في لحظة حرجة من الصراع العالمي ضد صعود شركات الخدمات اللوجستية التي تستغل العمال. من خلال توحيد وتنظيم العمال عبر سلاسل التوريد، نستطيع أن نقوم بإجراءات جماعية وأن ندعم بعضنا البعض، بدلاً من السماح لأصحاب العمل العالميين بتحريض العمال ضد بعضهم البعض." 

سوف يتشارك الاتحاد الدولي والنقابة المنتسبة له بالموارد والمعلومات، وسوف يجمعان البيانات ويتتبعان معايير التوظيف. وسوف يعملان معاً لبناء ملامح الصناعة، وتدريب الأعضاء، ووضع استراتيجيات من أجل التصدي لانتهاكات أصحاب العمل عبر سلاسل الشحن البحري على طول الساحل الغربي للولايات المتحدة.

قال ويلي آدامز الرئيس الدولي لنقابة ILWU: "لا تزال هناك مناطق كثيرة يتم فيها استغلال النساء أو الأقليات العرقية من أجل خفض تكاليف العمالة."

"من خلال الضغط على العاملين ضمن منطقة واحدة من سلسلة الإمداد، فإن أصحاب العمل كثيراً ما يتلاعبون بالأشخاص الذين يعملون في مناطق أخرى. إن مثل هذه الشراكات تمنحنا الفرصة لجعل معركتنا معهم عادلة." — ويلي آدامز الرئيس الدولي لنقابة ILWU.

تتضمن استراتيجية سلسلة التوريد التي يقوم بها الـITF جهدا كبيرا في مجال الحملات والضغط لزيادة نفوذنا مع شركات الخدمات اللوجستية العالمية، وعملائها، والمستثمرين والجهات التنظيمية. ويتعين على العمال على الأرض والنقابات المحلية أن يضطلعوا بدور بالغ الأهمية. سوف تستفيد هذه الشراكة من الموارد المقدمة من فرق بحوث وحملات القطاع البحري في الـITF، ولكن البرنامج العام سوف تتم قيادته من قبل المنسقة البحرية للـILWU والـITF، جاكلين سميث.