Skip to main content

تذكروا من قضوا نحبهم وناضلوا من أجل الأحياء

أخبار 14 May 2024

في 28 أبريل من كل عام، يحتفل العالم باليوم العالمي للسلامة المهنية، وهو يوم عالمي لتذكر وتكريم العمال الذين قضوا نحبهم أو تعرضوا للإصابات أو الإعاقة أو المرض بسبب عملهم.

أدى النمو الكبير في أعداد سائقي توصيل الطلبات القائمة على التطبيقات مؤخرًا إلى قيام بعض أصحاب العمل بالضغط على العمال للتخلي عن فترات الراحة، والعمل في ظروف جوية خطيرة، وقد توفي أحد السائقين الأسبوع الماضي في إسبانيا، ولا تزال هويته غير معروفة. وهذا أحد الأمثلة على عمليات اتخاذ القرار الآلية التي تُعرض سلامة العمال للخطر.

قال ستيفن كوتون، الأمين العام للـITF: "من المؤسف أن نحتفل باليوم العالمي للسلامة المهنية ونحن في عام 2024. يجب أن يكون العمال قادرين على العمل في ظروف آمنة دون المخاطرة بصحتهم أو سلامتهم أو حياتهم، وفي حالة وجود قوانين أو لوائح تنظيمية، إن وجدت، فغالباً ما تفتقر إلى الإنفاذ.

"يمكن أن تكون صناعة النقل خطرة بالنسبة للعاملين، ولكن عمال النقل خبراء في قطاعهم، فهم يمتلكون الخبرة اللازمة لأداء عملهم بأمان، وهم على دراية بالملابس والمعدات اللازمة، والتدريب والوقت الذي يستغرقه العمل الآمن.

"غالباً ما تكون الوفيات والإصابات ناتجة عن تجاوز أصحاب العمل للأنظمة والتضحية بسلامة العمال من أجل تحقيق المزيد من الأرباح، وتلعب النقابات العمالية دوراً أساسياً في ضمان الإنصات إلى العمال ومعرفة آرائهم.

"إن النقابات العمالية هي التي ستناضل من أجل ضمان ألا يؤدي جشع الشركات إلى التراجع عن الحقوق والحماية التي اكتسبناها بشق الأنفس، والعضوية النقابية أمر لا غنى عنه في النضال من أجل السلامة والصحة المهنية، والتضامن الدولي أمر حيوي في تزويد كل عضو نقابي بالدعم اللازم لتحقيق هذا الهدف.

"أتطلع إلى الوقت الذي نستطيع فيه أن نطوي صفحة هذا اليوم بلا رجعة، ولكن حتى ذلك الحين يتضامن الـITF مع ذكرى من قضوا نحبهم ويناضل من أجل الأحياء في جميع أنحاء العالم".


قال بادي كروملين، رئيس الـITF: "نحن نُكرِّم العمال والعاملات الذين فقدوا حياتهم أثناء العمل، سواءً كان ذلك بسبب إهمال أصحاب العمل أو الأعمال الإجرامية أو ويلات الحروب أو التمييز على أساس العرق أو العمر أو الجنس أو الدين.


" وبينما نكرم أولئك في اليوم العالمي للسلامة المهنية، نعمل أيضاً على تهيئة الظروف لخلق بيئة من المساءلة والمحاسبة واسعة النطاق في مكان العمل، والاعتراف بالأسر العاملة التي فقدت عائلها وفقدت الفرصة في حياة أفضل وأكثر كرامة. ويأني هذا اليوم بمثابة تتويج لهذه المفاهيم، لنضمن من خلال إحياء ذكراهم عدم حدوث مثل هذه المآسي مرة أخرى.


"في عام 2024 نفكر تحديداً في عمال النقل المجبرين على العمل في المناطق التي مزقتها الحروب مثل أوكرانيا وفلسطين واليمن. تلك الحروب التي ليست من صنعهم، ولكنهم يدفعون ثمنها، وغالباً ما تكون أرواحهم هي الثمن. السلام هو عمل نقابي، والسلام هو عمل يتعلق بحقوق الإنسان والتنمية البشرية، وضمان المساءلة والكرامة الإنسانية.


"رسالتنا بسيطة: إذا تسببت في وفاة عامل، فسنضمن إرسالك إلى السجن".

 

على أرض الواقع

أخبار 04 Jun 2024

عمال الموانئ يُجبرون على الاختيار بين النقابة والوظيفة

يواجه عمال الموانئ في تركيا هجوماً متزايداً على حقهم في الانضمام إلى النقابات التي يختارونها من قبل صاحب عمل معادٍ للنشاط النقابي. بدأ عمال الموانئ في ميناء بوروسان في جهود التنظيم النقابي في مارس عبر
أخبار 23 May 2024

إدراج الغابون وإسواتيني ضمن أعلام المواءمة

الاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF) يضيف دولتين جديدتين إلى قائمته الطويلة من أعلام المواءمة. أدرج الـITF كلاً من الجابون وإسواتيني، وهما سجلان للسفن يرتبط اسمهما ارتباطاً وثيقاً بعمليات "أساطيل الظلام"،
أخبار بيان صحفي 23 May 2024

البحارة يدفعون ثمن الممارسات الغامضة المتعلقة بجنسية السفينة

الحوادث التي وقعت في البحر الأحمر توضح مخاطر السماح بانتشار ممارسة أعلام المواءمة جاكلين سميث ، المنسقة البحرية في الاتحاد الدولي لعمال النقل – مقال نشرته في الأصل شبكة الجزيرة . في 13 أبريل، استولت