تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تحتفل النقابات المنتسبة للـITF في 5 يونيو 2020 بالذكرى المئوية لقانون جونز

08 Jun 2020

 تحتفل النقابات المنتسبة للـITF في الولايات المتحدة الأمريكية إلى جانب مئات الآلاف من البحارة بمرور 100 عام على صدور قانون جونز - القانون الذي يتطلب نقل البضائع من ميناء أمريكي محلي إلى آخر على متن سفن أمريكية وترفع علمها وبطاقم أمريكي وبنيت أيضاً ومملوكة في الولايات المتحدة.

كان قانون جونز هاماً بالنسبة لقطاع الملاحة البحرية الأمريكي. وقد كفل أن العاملين في أحواض بناء السفن الأمريكية والبحارة الذين يعملون على متن السفن في التجارة المحلية الأمريكية يعملون في وظائف آمنة وذات أجور جيدة.

وصرح رئيس نقابة البحارة الدولية (SIU) مايكل ساكو قائلا: "إن قانون جونز لا يزال ركيزة ليس فقط لقطاع البحرية في الولايات المتحدة، ولكن أيضًا للأمن القومي والاقتصادي والوطني لبلدنا. إنه مصدر لوظائف ذات اجر جيد للأسر في البحر وعلى الشاطئ. إنه يحمي أمتنا بطرق عديدة".

 حظي قانون جونز ومنذ أن تم سنه بدعم واسع من الحزبين من البيت الأبيض وفي جميع أنحاء الكونغرس. أصدر ممثل الكونجرس الأمريكي عن نيو يورك شون باتريك مالوني، رئيس اللجنة الفرعية لخفر السواحل والملاحة البحرية البيان التالي بمناسبة الذكرى المائة لقانون جونز:

"إن المبادئ الأساسية لقانون جونز والحماية التي وفرها تعتبر ضرورية اليوم كما كانت عندما تم تمرير مشروع القانون قبل قرن من الزمان. إننا أمة بحرية في تكويننا الجوهري. يمكّن الأسطول البحري الأمريكي البلاد من إبراز القوة في أي مكان حول العالم، ويضمن أمن مياهنا في الداخل. لا يمكننا أن نتقاعس في دفاعنا عن قانون جونز، الذي لا يزال عنصرا حاسما في الاستراتيجية البحرية والعسكرية الأمريكية ".

ومضى الرئيس مالوني ليقول: "لقد اعتمد الجيش طوال تاريخنا على السفن التجارية التي ترفع علم الولايات المتحدة وعلى البحارة الأمريكيين لنقل الأسلحة والإمدادات والجنود على متن العبارات إلى ساحة المعركة. لقد واجهنا العديد من التحديات منذ البداية، ولكن قانون جونز قد كفل وجود رجال ونساء البحرية لمواجهة تلك التحديات".

تشيد نقابات الملاحة البحرية على الصعيد الدولي المنتسبة للـITF بالحماية والمزايا التي يوفرها قانون جونز للبحارة المحليين في الولايات المتحدة. إنه المعيار الذي يسعى البحارة الوطنيون الآخرون ونقاباتهم لتحقيقه، لأنه يحمي الحق والفرصة للعمل في تجارتهم الوطنية بأجور وطنية وظروف عمل أعلى. ويساعد قانون جونز أيضًا على رفع الأجور على مستوى العالم وتحسين ظروف العمل للبحارة في التجارة الدولية من خلال وضع مثل هذه المعايير العالية.

كانت هناك وعلى مر السنين العديد من المحاولات من قبل المصالح الأجنبية لتفكيك قانون جونز، ولكن النقابات الأمريكية المدعومة من قبل البحارة وشركائها الاجتماعيين والاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF) دافعت بقوة عن قانون جونز ضد جميع الهجمات.

قال رئيس قوة مهام الملاحة الساحلية في الـITF ورئيس نقابة البحارة الدولية في كنداSIU، جيمس جيفن: "يهنئ الـITF البحارة الأمريكيين ونقاباتهم بمناسبة الذكرى المائة لقانون جونز. سنستمر في تقديم دعمنا الكامل لأخواتنا وإخواننا للدفاع عن قانون جونز ضد الشركات الأجنبية التي تريد استخدام السفن التي تحمل أعلامًا أجنبية حتى تتمكن من تقويض الأجور في الولايات المتحدة وظروف العمل التي تم الدفاع عنها بضراوة والفوز بها".

وأضاف جيفن: "وجدت دراسة قامت بها الدولية لحقوق البحارة عام 2018 أن أكثر من 90 دولة لديها نوع من أنواع قوانين الملاحة الساحلية لحماية صناعتها البحرية، ولكن قانون جونز لا يزال" الرائد "لقوانين الملاحة الساحلية ولنقابات البحارة في جميع أنحاء العالم معًا لضمان أن الظروف الوطنية بالنسبة للبحارة الوطنيين في التجارة الوطنية لا تتآكل بفعل سفن أعلام المواءمة. دعونا نواصل رفع مستوى البحارة والصناعة البحرية".

في هذا اليوم من الانعكاسات والاحتفال للعمالة البحرية الأمريكية، يشيد الـITF بالعمل الشاق والتفاني من النقابات المنتسبة له في الولايات المتحدة الذين ناضلوا بجد للحفاظ على هذا القانون الهام وجميع الفوائد التي يقدمها القانون للرجال والنساء العاملين في جميع أنحاء الولايات المتحدة وعلى الصعيد الدولي.

انشر تعليق جديد

Restricted HTML

  • Allowed HTML tags: <em> <strong> <cite> <blockquote cite> <code> <ul type> <ol start type> <li> <dl> <dt> <dd> <h2 id> <h3 id> <h4 id> <h5 id> <h6 id>
  • Lines and paragraphs break automatically.