Skip to main content

الـITF يستهدف أسوأ أربعة أعلام في محاولة لإلغاء الشحن غير الآمن من البحر الأبيض المتوسط

أخبار بيان صحفي 20 Mar 2023

سوف يتم استهداف ما يصل إلى ألف سفينة تحمل أعلام جزر كوك، وبالاو، وسيراليون، وتوغو من أجل تفتيشات السلامة والصيانة ورفاهية البحارة عبر البحر الأبيض المتوسط في الأسابيع الثمانية المقبلة من قبل جيش من المفتشين من الاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF)، ونقابات البحارة وسلطات الموانئ.

قال منسق مفتشية الـITF ستيف تروسديل: "السفن متدنية المعايير في البحر الأبيض المتوسط تؤدي إلى خفض أجور البحارة وسوء ظروف العمل، إنها تهدد حياة الطاقم وتعرض بيئتنا للخطر".

وقال: "هذه البلدان تأخذ المال من ملّاك السفن لتسجيل السفن التي ليس للدول الأخرى أي علاقة بها. العديد منها عبارة عن سفن قديمة ولا يتم صيانتها بشكل جيد من قبل أصحابها. العديد من هذه السفن خطيرة ولا ينبغي أن تقوم بأعمال التجارة".

تأتي المداهمات بسبب التحليل الجديد الذي يظهر أن سجلات أعلام المواءمة الأربعة مسؤولة عن هجر 100 من طاقم العمل في السنتين الأخيرتين، مع الملايين من الدولارات غير المدفوعة للطواقم من قبل ملاك السفن صاحبة الأعلام، والتي يتعين على الـITF استعادتها نيابةً عن البحارة.

قال تروسديل في كثير من الأحيان عندما دعا الـITF أو النقابات المنسبة له الأعلام لإصلاح المشكلات التي يسببها مالكو السفن غير المسؤولين، كما هو الحال في حالات الهجر - "عندها لا يمكن رؤية هذه الأعلام في أي مكان - يأخذون الأموال ويختفون".

في ثلاثة سنوات فقط، كانت أعلام جزر كوك وبالاو وسيراليون وتوغو مسؤولة عن:

  • 33 حالة هجر للطاقم، تأثر على أكثر من مئة بحارة، تاركين العديد دون أجور، أو طعام، أو ماء، أو وسيلة للعودة للمنزل.[1]
  • أكثر من 5,500,000 دولار أمريكي من الأجور غير المدفوعة التي سُرِقت من الطاقم، والتي يتعين على الـITF لاحقاً استرجاعها من ملاك السفن صاحبة الأعلام نيابةً عن البحارة.[2]
  • 5,203 أوجه قصور أو احتجازات صادرة عن وكالات إنفاذ رقابة دولة الميناء الأوروبية.[3]

قال تروسديل أنه سيتم تعزيز جهود مفتشين الـITF في فرنسا من قبل وكالات رقابة دولة الميناء، التي يتم تنظيمها إقليمياً.

وسيستهدفون أيضاً الأعلام الأربعة. قرار منطقي بالنظر إلى مذكرتي التفاهم في باريس وطوكيو قد حظر أو حذر من دخول السفن التي تحمل هذه الأعلام إلى موانئ معظم البلدان في أوروبا وآسيا والمحيط الهادئ، على التوالي.

زعمت  سيراليون مؤخرًا أنها قد أجرت بعض التعديلات؛ فقد انتقلت في يونيو 2022 من قائمة مذكرة تفاهم باريس السوداء (’ذات مخاطر عالية جدًا‘) إلى القائمة الرمادية (’ذات مخاطر عالية‘). ومع ذلك، يستمر وضع علم تلك الدولة الواقعة في غرب إفريقيا (والتي يُدار السجل الخاص بها من جزيرة قبرص الواقعة في البحر المتوسط) كواحدة من ثلاثة أعلام فقط منشورة ضمن القائمة السوداء الأحدث لمذكرة تفاهم طوكيو.

أعلام توغو، وجزر كوك، وبالاو، وسيراليون هي الآن الأسوأ في البحر

قال صديق برامة الأمين العام لاتحاد النقل الجزائري FNTT ونائب رئيس الـITF في منطقة العالم العربي: "هذه هي الآن أسوأ أعلام تعمل في البحر الأبيض المتوسط".

وقال برامة إنه كشف أن الأعلام الأربعة لم تظهر في القوائم البيضاء السنوية للجودة الصادرة عن مذكرتي التفاهم في باريس وطوكيو.[4]

قال برامة: "قالت مجموعات وكالات مراقبة دولة الميناء الرئيسية في العالم إن هذه الأعلام ليست ذات جودة. لقد قالوا أنها ذات مخاطر عالية أو عالية جداً. هذا غير مقبول لسلامة الطاقم كما أنه غير مقبول لأولئك منا الذين يعتمدون على البحر النظيف، مثل مجتمعات الموانئ لدينا هنا في الجزائر".

"هدفنا هو الكشف عن أمثلة السفن متدنية المعايير التي نراها بانتظام في موانئنا. إذا تمكنا من نشر أخبار عن الانتهاكات التي تعرض لها الطاقم على متن السفينة، والتي غالبًا ما تتجاهلها هذه الأعلام، فسنرسل رسالة قوية مفادها أن السفن متدنية المعايير غير مقبولة".

                                          

نقابة برامة ليست وحدها التي لديها أعضاء قلقين بشأن السباق نحو القاع المنخرطة فيه توغو وجزر كوك وبالاو وسيراليون عبر البحر الأبيض المتوسط.

على طول الساحل الشمالي للبحر، أعربت نقابة البحارة في كرواتيا (SUC) لعدة سنوات عن إحباطها المتزايد من المخاطر التي تسببها بعض الأعلام للطاقم. أيد كونغرس الـITF المنعقد عام 2018 مقترح نقابة البحارة في كرواتيا الذي يعلن أن هذا المسطح المائي هو أحد "بحار المواءمة" وكلّف الـITF بتطوير حملة مستهدفة لتنظيف البحر الأبيض المتوسط من آفة السفن متدنية المعايير.

صديق برامة، الأمين العام لـFNTT ونائب رئيس الـITF (العالم العربي) يسلم الإمدادات إلى الطاقم الذي يزور الجزائر العاصمة، في الجزائر، خلال الجائحة في عام 2020

دراسة حالة: تُرِك الطاقم دون أكل في حيفا على متن كاساندرا التي تحمل علم سيراليون 

احتجزت الرقابة الإسرائيلية على دولة الميناء في حيفا مؤخرًا سفينة شحن عامة ترفع علم سيراليون لمدة 23 يومًا بعد اكتشاف وجود 46 عيبًا هيكليًا وفي الملاحة والسلامة من الحرائق ورفاهية الطاقم على سفينة كساندرا (IMO: 91182761) في ذلك الوقت.

تُرك الطاقم بدون ثلاجات تعمل، مما يعني أنه ليس لديهم طريقة للحفاظ على الطعام باردًا بأمان في حرارة البحر الأبيض المتوسط الحارقة.

قال عساف هادار مفتش الـITF حول عملية التفتيش: "كان ذلك في شهر أغسطس، عندما كان الجو حار جداً ورطب. كانت الإمدادات الغذائية شحيحة مع وجود عدد قليل من الخضار على متن السفينة. لم تكن الامدادات كافية لمواصلة رحلتهم. تعد مثل هذه الأمور اعتيادية لهذا العلم".

هادار هو واحد من عشرين مفتشاً من الـITF الذين سيشاركون في عمليات التفتيش الصارمة على مستوى البحر لجميع السفن المسجلة في جزر كوك، بالاو، سيراليون، وتوغو.

قال هادار: "تعتبر هذه الأعلام مشكلة كبيرة للبحارة الذين يعملون في البحر الأبيض المتوسط. من واقع خبرتي، يستخدم أسوأ مالكي السفن هذه الأعلام لأنهم يعتقدون بهذه الطريقة أنهم سيكونون قادرين على التصرف بشكل سيء مع الطاقم أو تقطيع أركان السلامة. حسناً، لا يمكنهم القيام بذلك - ليس أثناء وجود الـITF هنا!"

مفتش الـITF في حيفا عساف هادار | (حقوق الصورة: ITF)

1. قاعدة بيانات منظمة العمل الدولية (ILO) عن حالات الهجر، وبيانات حالات الهجر لمفتشية الـITF

2. بيانات استعادة الأجور لمتشفية الـITF

3. مذكرة تفاهم باريس، 2020-22

4.  استناداً إلى مذكرة تفاهم باريس: "تُنشر سنوياً قوائم بيضاء ورمادية وسوداء جديدة في التقرير السنوي لمذكرة تفاهم باريس. تقدم "القوائم البيضاء والرمادية والسوداء (WGB)" الطيف الكامل، من الأعلام عالية الجودة إلى الأعلام ذات الأداء الضعيف التي تعتبر ذات مخاطر عالية أو عالية جداً. إنها مبنية على العدد الإجمالي للتفتيشات والاحتجازات على مدى ثلاث سنوات متجددة للأعلام مع ما لا يقل عن 30 عملية تفتيش في هذه الفترة.

النهاية

حول الـITF: الاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF) هو اتحاد ديمقراطي، تقوده النقابات المنتسبة نقابات عمال النقل ومعترف به على أنه السلطة القائدة للنقل في العالم. نحن نكافح بحماس لتحسين حياة العمال; وربط النقابات العمالية شبكة العمال من 147 دولة لتأمين الحقوق والمساواة والعدالة لأعضائها. ونحن صوت حوالي 20 مليون امرأة ورجل يحافظون على حركة العالم.

على أرض الواقع

أخبار بيان صحفي 23 May 2024

إدراج الغابون وإسواتيني ضمن أعلام المواءمة

الاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF) يضيف دولتين جديدتين إلى قائمته الطويلة من أعلام المواءمة. أدرج الـITF كلاً من الجابون وإسواتيني، وهما سجلان للسفن يرتبط اسمهما ارتباطاً وثيقاً بعمليات "أساطيل الظلام"،
أخبار بيان صحفي 23 May 2024

البحارة يدفعون ثمن الممارسات الغامضة المتعلقة بجنسية السفينة

الحوادث التي وقعت في البحر الأحمر توضح مخاطر السماح بانتشار ممارسة أعلام المواءمة جاكلين سميث ، المنسقة البحرية في الاتحاد الدولي لعمال النقل – مقال نشرته في الأصل شبكة الجزيرة . في 13 أبريل، استولت
أخبار 17 May 2024

الأسطول الإستراتيجي الأسترالي سيعزز أهمية الشحن البحري

يرحب الاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF) بإعلان ميزانية الحكومة الأسترالية المتعلق بتخصيص تمويل لمصلحة الأسطول الإستراتيجي الأسترالي ضمن الميزانية الثالثة لحكومة ألبانيز. لقد كان الأسطول الإستراتيجي