Skip to main content

300,000 بحار عالقون في البحر: أزمة تبديل الطواقم المتزايدة تتطلب إجراءات أسرع من الحكومات

أخبار بيان صحفي 22 Jul 2020

يقدر الاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF) أن هناك الآن ما يقرب من 300,000 من البحارة في جميع أنحاء العالم محاصرين على متن السفن بسبب أزمة تبديل الطواقم التي تسببت فيها القيود على السفر وعلى الحدود التي فرضتها الحكومات بسبب كوفيد-19، ورقم مشابه لذلك على البر من البحارة العاطلين عن العمل ينتظرون إراحة أولئك العالقين على تلك السفن. وبذلك يصل عدد المتأثرين بهذه الأزمة إلى 600,000 بحار.

يصادف اليوم مرور شهر واحد منذ أن أخبر الـITF حكومات العالم أنه "كفى لقد طفح الكيل" وأن اتحاد النقابات العالمي والنقابات المنتسبة لنا سوف تساعد البحارة حول العالم في ممارسة حقهم في التوقف عن العمل ومغادرة السفن والعودة إلى منازلهم وعائلاتهم بعد إتمام عقودهم.

يقول الأمين العام للـITF ستيفن كوتون أنه خلال شهر ومنذ 15 يونيو كانت هناك بعض التحركات الإيجابية، ولكن لم تحرز الحكومات سوى تقدم ضئيل لإدخال الاستثناءات العملية والبروتوكولات اللازمة لدعم تبديلات الطواقم الفعالة في جميع أنحاء العالم.

وقال ستيفن كوتون "هناك 300.000 من البحارة محاصرين يعملون على متن هذه السفن، و 300,000 آخرين يواجهون دمارًا ماليًا في المنازل، ومتحمسون لإغاثة تلك السفن والبدء في كسب الأجور مرة أخرى. الحكومات هي أكبر عائق أمام حل أزمة تبديل الطواقم المتنامية ".

"يجب على الحكومات أن تستيقظ وأن تدرك أنه بدون العودة إلى التبديل الناجح للطواقم، فإنه ليس من المستدام أو المقبول أن يكون هناك عدد متزايد من البحارة المتعبين والمرهقين المحاصرين على متن السفن في العالم ويعرضون أنفسهم وسفنهم وبيئتنا البحرية للخطر".

"إن البحارة ونقاباتهم قلقون للغاية بشأن المخاطر التي تهدد الحياة والممتلكات والبيئة مع تزايد احتمالات وقوع كارثة أو كوارث كبيرة يوميًا. يجب على الحكومات أن تعمل قبل أن نرى المزيد من الناس يموتون، أو ما هو أسوأ - كارثة بحرية كبرى. مطلوب إجراء عاجل، "

وقال كوتون "لقد وضعنا خطا رسمناه الأسبوع الماضي أن الـITF والنقابات المنتسبة له على استعداد تام لدعم البحارة في ممارسة حقهم في التوقف عن العمل ومغادرة السفن والعودة إلى أسرهم، بمجرد انتهاء عقدهم وان يكون من الآمن القيام بذلك. قدمنا خلال الشهر الماضي المشورة وساعدنا الآلاف من البحارة على كيفية تنفيذ هذا الحق الأساسي."

قال رئيس قسم البحارة في الـITF، ديف هنيدل، إن الـITF وشركائه الاجتماعيين يبذلون قصارى جهدهم لدق ناقوس الخطر والضغط من أجل التغييرات العملية التي من شأنها تمكين تبديل الطواقم.

وقال ديف هنيدل "لقد عملنا مع شركائنا لإيجاد حلول عملية واقتراحها على الحكومات. نشيد بالحكومات التي أتاحت خيارات للبحارة بمغادرة السفن وإغاثتهم بطواقم جديدة، مثل التأشيرات عند الوصول أو إعفائهم من التأشيرات، لكن الحقيقة المحزنة هي أن الحكومات على المستوى العالمي لا تقترب مما هو مطلوب وبعض الحكومات تتراجع إلى الوراء، "

"من غير المقبول أن تسحب بعض البلدان إجازات الشاطئ التي تمنح للبحارة أو تبدأ في تقييد عدد الأشخاص المسموح لهم بدخول حدودهم كل يوم. يجب أن تبدأ تلك الدول التي تعتمد على التجارة البحرية، مثل أستراليا وروسيا، في وضع ثقلها في هذه القضية ".

"لقد أوضحنا أيضًا أننا ومنتسبينا سوف نتابع الحكومات الـ13 التي قدمت تعهدات هذا الشهر في القمة الافتراضية البحرية الدولية التي استضافتها المملكة المتحدة بشأن تبديل الطواقم. نحن نخطط لمسائلتهم وتشجيع الآخرين على الانضمام إلى هذه الحكومات التي أحرزت تقدما. تتطلب هذه الأزمة من جميع الحكومات تطوير حل موحد يأخذ احتياجات البحارة في العالم بجدية. التشدق الحكومي لم يعد حلاً مقبولاً ".

"سوف تقوم أيضاً عائلة الـITF بملاحقة أي محاولات لترهيب البحارة أو إدراجهم في القوائم السوداء إما لممارسة حقهم الإنساني في التوقف عن العمل أو العودة إلى الوطن بمجرد انتهاء عقدهم؛ وسوف ندافع عنهم من أي محاولات لإلقاء اللوم عليهم من العواقب الحتمية التي ستحل على أسطول العالم الذي يعمل بوجود طاقم متعب ومرهق جسديا وعقليًا بشكل متزايد"

وأضاف ديف هنيدل قائلا" "نجدد دعوتنا للحكومات لاتخاذ إجراءات بشأن التأشيرات والحجر الصحي ورحلات الطيران كي نشهد عودة عملية تبديل الطواقم بشكل فعال لهذه القوة العاملة العالمية. نحن على استعداد لاستكشاف أية خيارات أخرى للتأثير على مزيد من الحكومات لأخذ هذه الأزمة على محمل الجد ".
 

اقرأ البيان الكامل للـITF من هنا.

 

ملاحظات للمحررين:
 

"300,000 بحار" أرقام

هناك أكثر من 9,500 سفينة مشمولة باتفاقيات منتدى التفاوض الدولي (IBF) بين الـITF وأصحاب العمل المعنيين. يتم تشغيل هذه السفن من قبل ما يقدر بنحو 370,000 من البحارة.

اعتبارًا من يونيو 2020، تأخر 25٪ على الأقل من البحارة الذين يعملون حاليًا على سفن IBF عن موعد عودتهم إلى الوطن - مما يعني أن 92,500 من البحارة هم محاصرون الآن ويعملون على متن 92,500 سفينة من سفن الـIBF. وهذا يعني أيضًا أن 92,500 من المقرر ان يعملوا على السفن لتخفيف عبئ هؤلاء البحارة ولكن لا يمكنهم الالتحاق بالسفن بسبب نفس القيود المفروضة على السفر. إنهم ممنوعون من كسب الدخل الذي تشتد الحاجة إليه.

يشكل البحارة على السفن المغطاة باتفاقيات الـ IBF ما نسبته  30.8٪ من 1.2  مليون من البحارة من القوة العاملة البحرية العالمية حسب تقدير غرفة الشحن الدولية. من خلال أخذ الرقم المتأخر بنسبة 25 ٪ من السفن المغطاة باتفاقيات الـIBF والاستقراء من الرقم 1.2 مليون من البحارة في جميع أنحاء العالم، فهناك ما يقدر بنحو 300,000 من البحارة المتأخرين عن العودة إلى أوطانهم بالفعل في جميع أنحاء العالم ولا يزالون يعملون على متن السفن، ويقابلهم 300,000 آخرين ينتظرون الانضمام إلى السفن.

وهذا يعني أن 600,000 من البحارة قد تأثروا بالفعل بسبب أزمة تبديل الطواقم، مع تزايد هذا العدد كل يوم.

 

أرقام مفتشية الـITF

قام الـITF ومنذ 16 يونيو بمساعدة البحارة على مغادرة السفن والعودة إلى أوطانهم. وقد تضمن ذلك:

  •  مساعدة وإرشاد آلاف البحارة كجزء من 645 حالة / تفتيش؛
  •  كجزء من استلام 2,870 رسالة بريد إلكتروني؛ و
  • استلام أكثر من 500 رسالة على الفيسبوك. و
  • استلام أكثر من 500 رسالة على الواتساب وعلى الفايبر؛
  • كانت أكبر مجموعة من البحارة تلقت المساعدة هي من الجنسية الفلبينية.

 

جهة الاتصال الإعلامية: media@itf.org.uk

إذا كنت بحارًا تحتاج إلى مساعدة أو دعم فوري، قم بالاتصال بقسم دعم البحارة في الـITF

على أرض الواقع

أخبار 24 Jun 2024

خسارة فادحة لحركتنا النقابية في تشيلي

يشعر الاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF) بالصدمة والأسى لتلقيه نبأ خسارة الحركة النقابية لخوسيه بونين، رئيس الاتحاد الوطني لعمال السكك الحديدية التشيلية (FNTF). لقي بونين حتفه في حادث مأساوي وقع في وقت
أخبار 04 Jun 2024

عمال الرصيف يُجبرون على الاختيار بين النقابة والوظيفة

يواجه عمال الرصيف في تركيا هجوماً متزايداً على حقهم في الانضمام إلى النقابات التي يختارونها من قبل صاحب عمل معادٍ للنشاط النقابي. بدأ عمال الرصيف في ميناء بوروسان في جهود التنظيم النقابي في مارس عبر