Skip to main content

’عندما تستدعي الحاجة، سيتحدث قطاع الشحن البحري بصوت واحد‘: اتفاق بين الصناعة والنقابات للحفاظ على روح التعاون التي سادت خلال الجائحة

أخبار بيان صحفي 13 Dec 2022

بيان إعلامي مشترك

اجتمعت النقابات التي تمثل البحارة ومجموعات أصحاب العمل البحري لتوقيع مذكرة تفاهم (MOU) جديدة للمضي قدمًا في ’روح التعاون‘ التي ميزت الجهود المشتركة لصناعة الشحن البحري طوال فترة الجائحة.

وكان الموقعون على مذكرة التفاهم هم:

  • الـITF - الاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF)
  • الـICS - غرفة الشحن البحري الدولية
  • الـIMEC – مجلس أصحاب العمل البحري الدولي

تُعتبر مذكرة التفاهم هذه بداية لعملية تعميق الحوار، حيث تأمل المنظمات الموقعة في أن ينضم المزيد من الشركاء إلى هذه القضية المشتركة في الأشهر والسنوات القادمة.

قال ديفيد هيندل، رئيس قسم البحارة في الـ ITF: "مع كل القصص الفوضوية حول مشاكل سلسلة التوريد خلال الجائحة، حافظ البحارة على بقاء العالم مزودًا بالغذاء والوقود والأدوية في وقت حرج. وبسبب البحارة وغيرهم من العمال الرئيسيين، تمكّنا من التغلب على أسوأ ما في الأزمة والبدء في الطريق الطويل نحو التعافي الاقتصادي والصحي. ولكن في حالات كثيرة جداً، تم تجاهل حقوق الأطقم الدولية والوطنية بصورة عمياء من قبل الحكومات الوطنية."

وقال هيندل: "اجتمعت صناعتنا للدفاع عن البحارة خلال أزمة تبديل الطواقم، وقد حققنا نجاحات مهمة لصالحهم. والآن نريد أن نمضي قدماً بروح التعاون هذه ونطبقها على التحديات الجديدة والمشتركة."

وتتمثل أولويات المجموعة في الضغط على الحكومات من أجل تحسين التدريب والمسارات الوظيفية، والضغط من أجل الاعتراف بدور أفضل للبحارة، وتأمين الدعم للمقترحات التي تم طرحها مؤخراً في خطة عمل فرقة العمل البحرية المعنية بالانتقال العادل. وسيتم عرض الخطة في الاجتماع القادم للجنة حماية البيئة البحرية MEPC التابعة للمنظمة البحرية الدولية IMO الذي سيعقد في 12 ديسمبر في لندن حيث تناضل الهيئة البحرية الرئيسية في الأمم المتحدة لتحديد هدف جديد لخفض الانبعاثات الكربونية.

قال الأمين العام لغرفة الشحن البحري الدولية ICS، غاي بلاتن، إن الغرفة واثقة من أن مذكرة التفاهم هذه ستحقق فوائد لمالكي السفن والبحارة على حد سواء، بما في ذلك تأمين إشارات أوضح من الجهات التنظيمية لغايات الاستثمار في السفن، والبنية التحتية، والتقنيات المنخفضة والخالية من الانبعاثات الكربونية.

"وتساعد مذكرة التفاهم هذه في نقل مناقشاتنا السياسية المهمة إلى المرحلة التالية وهي - العمل الصناعي. ونحن معاً سنكون أكثر فعالية في الحصول على الالتزامات العملية اللازمة لدفع عملية إزالة الكربون."

"وتتعلق مذكرة التفاهم هذه بأن نُظهر للبحارة، وكذلك للآخرين، أن صناعتنا لم تغفل عما يمكن تحقيقه لصالحهم إذا وضعنا جانباً اختلافاتنا الصغيرة، ووقفنا ودافعنا معًا عن الطواقم. وباختصار: عندما تستدعي الحاجة، سيتحدث قطاع الشحن البحري بصوت واحد".

كما رحب رئيس مجلس أصحاب العمل البحري الدولي IMEC الكابتن بلال أحمد بالمذكرة. وذكر بأن أصحاب العمل البحري أرادوا المشاركة في عناصر التدريب الخاصة بعمل الانتقال العادل، وعلى وجه الخصوص – الانخراط مع الحكومات، التي توفر التدريب الأكبر للبحارة في العالم وتُنظم معايير التأهيل المحلي المهمة.

وقال الكابتن أحمد: "خلال الجائحة وأزمة تبديل الطواقم، كان من الواضح مدى أهمية الحكومات الوطنية - بالنسبة لصناعتنا العالمية ولقوتها العاملة العالمية. وكانت قراراتها هي التي تحدد إمكانية إراحة البحارة وعودتهم إلى ديارهم. وستكون الدول على نفس القدر من الأهمية عندما يتعلق الأمر بصياغة نظم التدريب في المستقبل وتوفير الموارد لها. وعندما نحظى باهتمام الحكومات، يجب أن نستفيد من ذلك."

وقال الكابتن أحمد إنه مع الإدخال السريع للتكنولوجيا الجديدة، "تواجه صناعتنا تحديًا كبيرًا في إعداد البحارة في الوقت المناسب. وقال إن شركات الهندسة والتكنولوجيا والتصنيع المشاركة في إدخال الآلات الجديدة على متن السفن تتحمل مسؤولية الانضمام إلى جهود الانتقال العادل."

واختتم الكابتن أحمد قائلاً: "إن توقيع مذكرة التفاهم هذه يُرسل إشارة واضحة بأن هذه المجتمعات البحرية الهامة تشارك مرة أخرى في ذلك الحوار الذي يجلب قوة الصوت والاستقرار لمستقبل قطاعنا."

النهاية

----

ملاحظات:

حول الـITF‏: الاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF) هو اتحاد ديمقراطي، تقوده النقابات المنتسبة نقابات عمال النقل ومعترف به على أنه السلطة القائدة للنقل في العالم. نحن نكافح بحماس لتحسين حياة العمال; وربط النقابات العمالية شبكة العمال من 147 دولة لتأمين الحقوق والمساواة والعدالة لأعضائها. ونحن صوت حوالي 20 مليون امرأة ورجل يحافظون على حركة العالم.

حول الـICS‏: تُعتبر غرفة الشحن الدولية (ICS) بمثابة الرابطة التجارية الدولية الرئيسية لمالكي ومشغلي السفن التجارية، وهي تمثل جميع القطاعات والحرف وتمثل أكثر من 80% من الأسطول التجاري العالمي.

حول الـIMEC‏: المجلس الدولي لأصحاب الأعمال البحرية هو المنظمة الدولية الوحيدة لأصحاب العمل المكرسة للعلاقات الصناعية البحرية. وقد تأسس منذ أكثر من خمسين عامًا، وهو يمثل أكثر من 250 شركة شحن بحري حول العالم. والأعضاء هم شركات الشحن البحري الفردية، سواءً المالكين أو المدراء، الكبار والصغار، الذين يديرون جميع أنواع السفن. وهم يُشغّلون معاً أكثر من 15,000 سفينة مسجلة في أكثر من 60 بلد ويوظفون أكثر من 300,000 بحار من 68 جنسية.

 ---

حقوق صورة الغلاف: جيك ليستر بوديغاس، عبر مسابقة صندوق بحارة الـITF للتصوير الفوتوغرافي

على أرض الواقع

أخبار 04 Jun 2024

عمال الموانئ يُجبرون على الاختيار بين النقابة والوظيفة

يواجه عمال الموانئ في تركيا هجوماً متزايداً على حقهم في الانضمام إلى النقابات التي يختارونها من قبل صاحب عمل معادٍ للنشاط النقابي. بدأ عمال الموانئ في ميناء بوروسان في جهود التنظيم النقابي في مارس عبر
أخبار 23 May 2024

إدراج الغابون وإسواتيني ضمن أعلام المواءمة

الاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF) يضيف دولتين جديدتين إلى قائمته الطويلة من أعلام المواءمة. أدرج الـITF كلاً من الجابون وإسواتيني، وهما سجلان للسفن يرتبط اسمهما ارتباطاً وثيقاً بعمليات "أساطيل الظلام"،
أخبار بيان صحفي 23 May 2024

البحارة يدفعون ثمن الممارسات الغامضة المتعلقة بجنسية السفينة

الحوادث التي وقعت في البحر الأحمر توضح مخاطر السماح بانتشار ممارسة أعلام المواءمة جاكلين سميث ، المنسقة البحرية في الاتحاد الدولي لعمال النقل – مقال نشرته في الأصل شبكة الجزيرة . في 13 أبريل، استولت