تخطي إلى المحتوى الرئيسي

لنتّخذ إجراءاتٍ تضامناً مع سائقي أوبر حول العالم!

16 Apr 2019

شركة أوبر لاستدعاء المركبات هي من روّاد العالم فيما يخص مهاجمة حقوق العمّال.

فهي تقوم بالتوفير فيما يتعلّق بمعايير التوظيف وهي تحتَ مشاكل قانونيّة في ولاياتٍ قضائيّة مُتعدّدة.

إذ أنّنا نشهد أجوراً زهيدة وعبوديّة مرهونة بالديون ومشاكل في الصحّة العقليّة والصحة الجسديّة والأمان، نتيجةً للساعات الطويلة. نحن نرى سائقاتٍ من النساء وسائقين من الشباب يتأثّرون بشكلٍ غير متكافئ.

أوبر هي أحد أصحاب العمل وهي لا تأخذ المسؤوليّة تجاه الاهتمام بالقوى العاملة.

من المُخطّط لأوبر أن تبدأ بالتداول بشكلٍ عموميّ في مايو، ويشاع أنّها تسعى لجمع 10 مليارات دولارٍ أمريكي.

وبينما تطلق أوبر عرضاً طرقياً لعرض حصصٍ على المستثمرين المُحتملين، سيقوم الاتحاد الدولي لعمال النقل والنقابات المنتسبة له بانتهاز هذه الفرصة ليخبروا أوبر أنه يجب على هجماتها على معايير العمل أن تتوقّف.

نحن نطالب بـ:

•    حقوق التفاوض الجماعي وحق الانضمام إلى نقابة
•    أجور معيشية لائقة لجميع السائقين بغضّ النظر عن وضعهم الوظيفي
•    ظروف عمل لائقة وآمنة لكل السائقين من الرجال والنساء

نحن نطلب من النقابات المنتسبة إلينا الانضمام إلى أيام اتّخاذ الإجراءات العالمية خلال أسبوع 22 أبريل من خلال:

•    استخدام نموذج الرسالة وإرفاق شعار النقابة
•    إرسال أو تسليم رسالة الاعتراض إلى مقرّ أوبر المحلّي لديكم للمطالبة بالتغيير
•    أخذ صورة تضامن جماعيّة ونشرها على وسائل التواصل الاجتماعي مع الهاشتاغ #GigWorkersRise
•    التأكد من الإشارة إلى الـITF في الصورة بحيث يمكننا إعادة نشرها على قنواتنا

سيرسل هذا الإجراء رسالةً لأوبر وأصحاب عمل اقتصاد العمل المستقل الآخرين بأنّ النقابات العماليّة تناضل مُدافعةً وسيظهر لعمال الاقتصاد المستقل أنّ التضامن العالمي يصنع فارقاً.

الخلفيّة

تبنّى كونغرس الـITF الذي عُقد في سنغافورة في أكتوبر من عام 2018 استراتيجيّة شاملة لمواجهة التحدّيات التي تواجه عمال النقل اليوم. ولتحديد شكل مستقبل العمل بشكلٍ جدّي، سيقوم الـITF ببناء قوّة عمال النقل من خلال تنمية وتنشيط عضويتنا وتنظيم الحملات بشكلٍ مُبتكر والتأثير على السياسات بشكلٍ وطني وإقليمي وعالمي.

حدّد الكونغرس أربع مناطق رئيسيّة ليتم استهدافها للنّمو، وكانت واحدة من هذه المناطق "أصحاب الأعمال التقنيّة". يتأثر العمل اللائق ويتم الحرمان من الحقوق من قبل الشركات وذلك نتيجةً لتجنب الشركات للقواعد واللوائح تحت ستار "الاقتصاد الجديد". على الـITF والنقابات المنتسبة إليه ضمان عدم استخدام هذه الشركات المُحتالة للتكنولوجيا كعذر لإخفاء ممارسات توظيف قديمة. علينا حماية حقوق هؤلاء العمال ومعاييرهم، كما يتوجب علينا تأمين قوة النقابات العمالية في أماكن عملها بشكلٍ حرج.

 

انشر تعليق جديد

Restricted HTML

  • Allowed HTML tags: <a href hreflang> <em> <strong> <cite> <blockquote cite> <code> <ul type> <ol start type> <li> <dl> <dt> <dd> <h2 id> <h3 id> <h4 id> <h5 id> <h6 id>
  • Lines and paragraphs break automatically.
  • Web page addresses and email addresses turn into links automatically.