Skip to main content

عمليات إقالة الموظفين التي قامت بها شركة عبارات P&O تُظهر استخفافاً صارخاً من قبل موانئ دبي العالمية لحقوق العمال ومعاييرها الخاصة

أخبار بيان صحفي 22 Mar 2022

تقوم موانئ دبي العالمية بتسويق نفسها على أنها شركة تقدمية تهتم بالمسؤولية الاجتماعية ومسؤولية الشركات وتدعم حقوق العمال وتعمل ’بطريقة مسؤولة تعطي الأولوية للاستدامة والتأثير على الناس، والمجتمعات المحلية والبيئة التي نعمل فيها‘. تحتاج الشركة الآن للإجابة على أسئلة خطيرة بعد إقالتها القاسية لـ800 بحار يعملون في شركتها الفرعية عبارات P&O.

في 17 مارس، أقالت شركة عبارات P&O حوالي 800 بحار مقيم في بريطانيا من خلال إشعار مدته 30 دقيقة جاء من خلال مكالمة مسجلة مسبقًا عبر منصة زووم Zoom. وقد اتخذت الشركة هذا القرار دون التشاور مع القوى العاملة فيها أو نقاباتهم.

يدعو الاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF) والاتحاد الأوروبي لعمال النقل (ETF) موانئ دبي العالمية إلى الانخراط في حوار هادف مع نقاباته المنتسبة RMT ونوتيلوس الدولية حول مستقبل العمل في شركة عبارات P&O.

قال بادي كروملين، رئيس الـITF ورئيس قسم عمال الرصيف في الـITF: "إن هذا النوع من تكتيكات الصدمة الوحشية تذكرنا بنزاع باتريك سيئ الذكر، والذي لا يمثل سوى أسلوب إداري عفا عليه الزمن ويفتقر إلى المصداقية."

وقال كروملين: "إن قرار موانئ دبي العالمية القاسي بإقالة ومهاجمة 800 بحار يعملون بجد يمثل هجومًا وحشيًا على كرامتهم. وبعملهم هذا، فإنهم ينتهكون القوانين ويفشلون في تلبية معايير شركاتهم."

وعلاوة على ذلك، أكد رئيس الـETF فرانك موريلز على هذا الأمر، مشيراً إلى أن استخدام العمالة البديلة غير النقابية يُشكل انتهاكاً أساسياً لحقوق العمال في حرية تكوين النقابات.

وقال موريلز: "إن خطتهم للاستعانة بالعمالة الخارجية هي خطة يُرثى لها. فقد وردت تقارير من جميع أنحاء أوروبا تفيد بأن استراتيجيتهم الأصلية كانت تتمثل في استبدال العمال المفصولين ببحارة روس وأوكرانيين. وما نراه الآن هو محاولة فوضوية لتجنيد البحارة بعقود مدتها أسبوعان من خلال شركة صورية مشبوهة لها صلات بفضيحة ’أوراق بارادايس‘."

في عام 2019، وقعت موانئ دبي العالمية على الاتفاق العالمي للأمم المتحدة (UNGC). وهي تقول في سياستها الخاصة بشأن الاستدامة: "إن موانئ دبي العالمية من الدول الموقعة على الاتفاق العالمي للأمم المتحدة (UNGC) ومبادئه الأساسية العشرة، والتي تشمل حقوق الإنسان، والعمل، والبيئة، ومكافحة الفساد. ومن خلال التوقيع على الاتفاق العالمي للأمم المتحدة (UNGC)، التزمت موانئ دبي العالمية بمواءمة استراتيجياتها وعملياتها مع هذه المبادئ."

وقال كروملين، وهو أيضًا الرئيس المشارك في لجنة رأس المال العمالي: "لا يمكن أن نسمح بهذا التناقض. في لحظة يعبرون عن دعمهم لحقوق الإنسان ومبادئ الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية ESG، وفي اللحظة التالية يطردون 800 شخص من عملهم من خلال إشعار مدته 30 دقيقة."

في 28 مارس، سوف يثير الـITF قضية بحارة شركة عبارات P&O في اجتماع مجلس إدارة الاتفاق العالمي للأمم المتحدة UNGC في دبي، وقد تواصل الأمين العام للـITF ستيفن كوتون مع الرئيس التنفيذي لموانئ دبي العالمية سلطان أحمد بن سليم لمناقشة هذا الأمر على سبيل الأولوية. وسوف يسلم كوتون أيضاً رسالة احتجاج عالمية - موقعة من مئات النقابات وآلاف العمال موجهة إلى سلطان أحمد بن سليم.

وقال كروملين: "نأمل أن ينتهز سلطان أحمد بن سليم هذه الفرصة للانخراط والتحرك لتصحيح هذا الوضع الذي يُجنب شركته المزيد من الإضرار بسمعتها ويجعلها تحترم حقوق العمال الأساسية لهؤلاء العمال."

في الإقالة عبر منصة زووم، أخبرت شركة عبارات P&O بأن هذا القرار كان "صعبًا"، ولكن "لن يكون عمل الشركة مجدياً" بدون إجراء مثل هذه التغييرات.

في الواقع، لقد حققت موانئ دبي العالمية، المالكة لشركة عبارات P&O إيرادات وأرباحًا قياسية خلال فترة الوباء، حيث حققت إيرادات تجاوزت 10.8 مليار دولار وأرباح بلغت 1.2 مليار دولار في العام الماضي، بزيادة قدرها 33% في الأرباح مقارنة بالعام السابق. وقد دفعت الشركة 376.1 مليون دولار على شكل أرباح للمساهمين على مدى العامين الماضيين وحدهما.

وقد أعلنت صحيفة التايمز ومصادر أخرى عن حجم الدعم الحكومي الذي تلقته موانئ دبي العالمية أثناء فترة الوباء، والذي وصلت قيمته إلى أكثر من 30 مليون جنيه إسترليني كتمويل طارئ، بما في ذلك برامج بدل التعطل الممولة من جيوب دافعي الضرائب، والتي صبت في خزائن موانئ دبي العالمية.

وقال موريلز: "إذا كانت الشركة في ورطة حقيقية، وهي ليست كذلك، كان عليها أن تتواصل مع النقابات. وكان من شأن ذلك أن يتيح لنا الوقت لإجراء مناقشات نزيهة ومعقولة لضمان حماية حقوق هؤلاء العمال وضمان عدم إزعاج ركاب شركة عبارات P&O أو تعريضهم للخطر بسبب هذه القرارات غير المدروسة".

"ومن الناحية الاقتصادية والأخلاقية، فإن هذا الوضع لا يُقنعنا - وبالتأكيد لا يقنع 800 بحار فقدوا وظائفهم. كيف يمكن لشركة تُعلن عن أرباح قياسية، وتلقت أكثر من 30 مليون جنيه إسترليني من أموال دافعي الضرائب، أن تبرر هذا الأمر، أو تفلت بهذا الفعل؟"

وقال موريلز: "لقد كشفت مذكرة مسربة بأن الوزراء كانوا على علم بنيّة شركة عبارات P&O إقالة هؤلاء العمال في تلك الليلة. ولكنهم لم يفعلوا شيئًا لإيقاف ذلك. ولطالما سمحت النخب السياسية للأثرياء بأن يصبحوا أكثر ثراءً على حساب الطبقة العاملة. ولكن هذا الخلاف سيكون خطاً لا يمكن تجاوزه - وعلى الحكومة أن تتحرك."

وقد أوضح رئيس الـITF بادي كروملين ما يلي: "من أجل مصلحة 800 عامل فقدوا وظائفهم، نحن مستعدون وراغبون في تسهيل الحوار بين الشركة والنقابات، ولكننا أيضًا على استعداد لتقديم التضامن الحقيقي عبر عمليات موانئ دبي العالمية إذا لزم الأمر للدفاع عن وظائف هؤلاء العمال."

على أرض الواقع

أخبار 24 Jun 2024

خسارة فادحة لحركتنا النقابية في تشيلي

يشعر الاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF) بالصدمة والأسى لتلقيه نبأ خسارة الحركة النقابية لخوسيه بونين، رئيس الاتحاد الوطني لعمال السكك الحديدية التشيلية (FNTF). لقي بونين حتفه في حادث مأساوي وقع في وقت
أخبار 04 Jun 2024

عمال الرصيف يُجبرون على الاختيار بين النقابة والوظيفة

يواجه عمال الرصيف في تركيا هجوماً متزايداً على حقهم في الانضمام إلى النقابات التي يختارونها من قبل صاحب عمل معادٍ للنشاط النقابي. بدأ عمال الرصيف في ميناء بوروسان في جهود التنظيم النقابي في مارس عبر