تخطي إلى المحتوى الرئيسي

القضاء على العنف ضد المرأة يتطلب القضاء عليه في العمل

30 Mar 2021

انعقدت هذا الأسبوع الدورة الخامسة والستين للجنة الأمم المتحدة المعنية بوضع المرأة. وكان الموضوع ذو الأولوية لهذا العام هو "مشاركة المرأة الكاملة والفعالة وصناعة القرار في الحياة العامة، وكذلك القضاء على العنف من أجل تحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين جميع النساء والفتيات". وفيما يلي بيان الـITF:

"بالنيابة عن لجنة المرأة في الـITF، وملايين عمال النقل النساء الذين نمثلهم، نرغب في استغلال الدورة 65 للجنة الأمم المتحدة المعنية بوضع المرأة للنظر في الخطوات اللازمة للقضاء على العنف ضد المرأة في "الحياة العامة"، والتي ندرك أنها أشمل من "الحياة السياسية" لوحدها.

غالبًا ما يكون مكان العمل هو المكان الأول، ويمكن أن يكون المكان الوحيد، الذي تتمكن فيه العديد من النساء من المشاركة في الحياة العامة. لكن تجارب النساء المتعلقة بالعنف في مكان العمل قد تحد من قدرتهن على الانخراط بشكل أكبر في الحياة العامة. استقلال النساء الاقتصادي من خلال العمل مدفوع الأجر هو أيضًا مفتاح لهذا الانخراط وهو خيار بالنسبة لهن.

تقوم النقابات العالمية بالحملات من أجل الضغط على الحكومات للتصديق العاجل على اتفاقية منظمة العمل الدولية رقم 190 وتنفيذها بفعالية، وهذه الاتفاقية تسعى إلى القضاء على العنف والتحرش، بما في ذلك العنف القائم على النوع الاجتماعي، في عالم العمل.

تعترف الاتفاقية رقم 190 بمفهوم "التنقل" كجزء من عالم العمل، وهو منصوص عليه في نطاق الاتفاقية. وهذا يقر بواجب الحكومات في جعل هذه الأماكن - والتي غالبًا ما تكون أماكن عامة - أماكن آمنة.

إن مخاطر العنف المتواجدة في جميع الأماكن العامة تحدد الخيارات التي يمكن أن تتخذها جميع النساء فيما يتعلق بمشاركتهن اليومية في الحياة العامة. إن حصول المرأة على حقها في حرية التنقل يعتمد بشكل خاص على توفر السلامة في وسائل النقل العام. وهذا هو الحال خاصة بالنسبة للنساء اللواتي يعشن في حال الفقر. هناك العديد من الحقوق الأخرى - الخاصة بالعمل، والتعليم، والرعاية الصحية وما إلى ذلك - يتم تمكينها بموجب هذا الحق.

اتفاقية C190 هي أداة مهمة لضمان تمثيل المرأة على جميع مستويات الإدارة الحكومية، بما في ذلك:

  • الحكومة المحلية والبلدية، بحيث يراعي التخطيط الحضري سلامة المرأة عند دخولها إلى الأماكن العامة.
  • وجود أعداد كافية من مفتشات العمل، لضمان حسن التعامل مع مخاوف المرأة في مكان العمل.

يوجد للنقابات دور رئيسي في تعزيز أصوات النساء. إن برامج مناصرة النساء، التي أنشأتها النقابات العالمية في أماكن العمل، أتاحت للنساء آلية آمنة لتقديم الشكاوى والحصول على المساعدة والدعم. هذا العمل الأساسي للنقابات يجب أيضًا الاعتراف به من خلال زيادة الحماية - للنقابات ولممثليهم ولعملهم - في التشريعات الوطنية.

من خلال تمكين النشاط الفردي والجماعي للمرأة، تعتبر النقابات أيضًا جزءًا من "المسار السياسي" الذي تمت مناقشته كجزء من موضوع لجنة وضع المرأة هذا. يجب على النقابات أن تبذل المزيد من الجهود لتمكين النساء ضمن هياكلها وبرامجها.

نحن نلفت الانتباه بشكل خاص إلى العاملات النساء وممثلات النقابات اللواتي يدافعن عن حقوق الإنسان، ويتم استهدافهن أو يتعرضن للتهديدات والعنف الجنساني بسبب مشاركتهن في الحياة العامة.

نحن نأمل أن تدعو اللجنة إلى التصديق العاجل وواسع النطاق على الاتفاقية رقم 190 كخطوة أولى رئيسية نحو القضاء على العنف ضد المرأة".