تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الـITF يوافق على تمديد عقود الطواقم

19 Mar 2020

أدى الانتشار المتفجر لفيروس كورونا إلى قيام المزيد والمزيد من البلدان بفرض قيود السفر في محاولة للحد من انتشار كوفيد 19. تضرر الشحن العالمي بشدة بسبب فيروس كورونا مع ارتباك في الصناعة ينعكس صداه على سلاسل التوريد العالمية وفي جميع أنحاء الاقتصاد العالمي.

وقالت منسقة الملاحة البحرية في الـITF، جاكلين سميث" تلعب صناعة الشحن البحري دورا مفصليا هاما في سلسلة اللوجستيات العالمية، حيث أن 90% من بضائع العالم تنقل عبر البحر. ومن المهم جدا أن ينحصر الارتباك في التجارة للحد الأدنى لضمان استمرار توريد الغذاء، والأدوية إلى الموردين في جميع أنحاء العالم والى كافة المجتمعات في كل العالم في ظل هذه الظروف العصيبة،"

انضم الاتحاد الأوروبي في الأيام الأخيرة إلى قائمة البلدان والأقاليم المتزايدة في جميع أنحاء العالم للموافقة على حظر السفر في محاولة لإبطاء الوباء. تم إدخال الحظر ، وغيرها من التدابير بما في ذلك العزلة الذاتية و "التباعد الاجتماعي" للسماح للمستشفيات والأطباء والمهنيين الطبيين بمزيد من الوقت للتعامل مع هذه الحالة الطارئة ، وذلك لتقليل احتمالات زيادة عدد الأشخاص الذين يحتاجون للعلاج بحيث لا يصل العدد ما يتجاوز سعة المستشفىات.

ومع ذلك ، فإن تأثير القيود المفروضة على السفر شعرت بها بعض البلدان الرئيسية التي توفر العمالة في قطاع الشحن البحري العالمي. الفلبين وأوكرانيا من بين تلك الدول التي أغلقت حدودها ، الأمر الذي جعل عملية تغيير الطواقم مستحيلة عمليا. علم الـITF أيضًا أن معظم دول العلم تصدر إعفاءات من بند الحد الأعلى لفترة الخدمة المنصوص عليه في اتفاقية العمل البحري (MLC).

وقالت سميث: "استجابة لأزمة كوفيد 19، وافق الـITF على تمديد اتفاقيات توظيف البحارة لمدة تصل إلى شهر واحد من أجل التخفيف من المشاكل المحيطة باستبدال الطواقم".

قرر الـITF أنه خلال الفترة من 17 مارس 2020 وإلى 16 أبريل 2020 ، لن يقوم الاتحاد بمعارضة عملية تمديد العقود حتى شهر واحد حتى عندما تتجاوز التمديدات فترات الحد الأقصى المسموح به للخدمة بموجب اتفاقيات المفاوضة الجماعية المعتمدة من الـITF أو MLC.

وقالت سميث "سيتم العمل بالتمديد فقط عندما يوافق البحارة بمفردهم على هذه التمديدات". وقالت "هذا غني عن القول إن رغبات أي بحار بمفرده يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار ، وإذا كان لدى البحارة سبب قوي لإعادتهم إلى الوطن في نهاية عقدهم بغض النظر عن قيود السفر ، فسيتم تقييم قضيتهم بشكل أكبر من قبل الـITF و شركائنا الاجتماعيين ، ".

كما جدد الـITF اليوم دعوته لجميع قطاعات صناعة النقل البحري لمواصلة العمل معًا للحفاظ على التدفق الحيوي للمواد الخام واستمرار نقل المواد.
 

للحصول على نصيحة محددة ، على البحارة الاتصال بمفتش من مفتشي الـITF أو الاتصال بفريق دعم البحارة المتخصص عبر البريد الإلكتروني على seafsupport@itf.org.uk.

 

 

انشر تعليق جديد

Restricted HTML

  • Allowed HTML tags: <em> <strong> <cite> <blockquote cite> <code> <ul type> <ol start type> <li> <dl> <dt> <dd> <h2 id> <h3 id> <h4 id> <h5 id> <h6 id>
  • Lines and paragraphs break automatically.