يوم الامم المتحدة لعام 2018 للقضاء على العنف ضد النساء والفتيات

RSS Feed Click to subscribe to RSS feed

لا يزال العنف أحد العوامل الرئيسية التي تحول من توظيف النساء وبقائهن في مكان العمل، وخاصة في القطاعات التي يهيمن عليها الذكور مثل النقل.

  • حول الحملة

    عملنا في يوم الأمم المتحدة لعام 2017 على تشجيع ودعم كل النقابات المنتسبة للإنضمام إلى حملة الـITUC المنسقة والضغط على الحكومات، لوضع معيار دولي جديد قوي حول العنف والتحرش في العمل.  يجب أن نشعر جميعاً بالفخر لما تحقق من لغة قوية في الجولة الأولى من المناقشات المزدوجة أثناء إنعقاد مؤتمر العمل الدولي(ILC) في يونيو 2018، والذي يعمل على معالجة العديد من القضايا الرئيسية لعمال النقل، ولا سيما النساء، من خلال:

    • إيجاد نطاق وتعريف واضح لـ"عالم العمل"، بما في ذلك التنقل وإدراج الأماكن العامة والخاصة عندما تصنف على أنها أماكن عمل.
    • الاعتراف بتفاوت تأثير العنف والتحرش القائم على نوع الجنس، حيث يكون أكثر على النساء.
    • تأثير العنف الأسري على عالم العمل،و
    • أهمية مرافق الصرف الصحي.

    لقد تم تحقيق هذا الانجاز فقط بسبب الإحصاءات ودراسات الحالة وقصص العمال التي ساهمتم بها جميعاً لتعزيز الحوار.

    نحن نتقدم باتجاه التوصل إلى أقوى نموذج من الصكوك العالمية، إلى اتفاقية مدعومة بتوصيات، وبدعم واضح من الحكومات.

    ومع ذلك، فان هذه المعركة لم تنتهي بعد، حيث أن كل ما تحقق سيخضع للمناقشة والتعديل مرة أخرى في الجولة الثانية والأخيرة في مؤتمر الـILC في يونيو 2019.

    يعمل أصحاب العمل بشكل كبير على الضغط على الحكومات من أجل إضعاف اللغة. والآن وأكثر من أي وقت مضى، نريد أن تسمع المراكز الوطنية لنقابات العمال وكل حكومات العالم حول تأثير العنف في قطاعات النقل، وخاصة ضد النساء العاملات، وذلك إذا ما رغبنا في المحافظة على ما حققناه حتى الآن. 

    لا يزال العنف أحد العوامل الرئيسية التي تحول من توظيف النساء وبقائهن في مكان العمل، وخاصة في القطاعات التي يهيمن عليها الذكور مثل النقل.

    بينوا لماذا يحتاج عمال النقل في نقاباتكم إلى إتفاقية ILO!

    مع إزدياد كثافة هاشتاغ أنا أيضاً  #metooأشارك بالحملة، أصبحنا نسمع بشكل متزايد عن قصص نساء من شتى أنحاء العالم يحاربن وصمة العار وتزداد شجاعتهن لكسر حاجز الصمت. دعونا نرفع صوتنا الجماعي للتضامن مع الحملة العالمية في يوم الأمم المتحدة هذا مستخدمين هذا النموذج! وباستخدام#ITFWomen #ILOConvention #metoo #ThisIsOurWorldToo وعلى وسائط التواصل الاجتماعي لديكم لنقل القصص.

     يرجى إرسال أي تحديثات حول عملكم نحو التوصل إلى إتفاقية لمنظمة العمل الدولية (ILO)، (يرجى الرجوع إلى التعميم الصادر في أكتوبر عن ستيفن كوتون) ال  women@itf.org.uk  ،وذلك لدعم استراتيجتنا الحالية لتحقيق أقوى نتائج لعمال النقل. وسوف نقوم أيضاً بمشاركة نشاطات حملتكم ليوم الأمم المتحدة، والصور ومقاطع الفيديو إذا ما قمتم بإرسالها إلى women@itf.org.uk في الفترة ما بين 25 نوفمبر إلى 7 ديسمبر 2018.

    ساعدونا في إيصال الكلمة!

    تابعوا صفحات مدونتنا، والفيسبوك، والتويتر، وهاشتاغات #ITFWomen #ILOConvention #metoo #ThisIsOurWorldToo وذلك لمشاركة المحتويات لدعم حملتنا من أجل التوصل لاتفاقية ILO  

اضف تعليقك

جميع التعليقات