Defend_the_right_to_strike
الدفاع عن الحق في الاضراب

الرجاء قراءة سياسة الخصوصية الرسائل النصية المرسلة من المملكة المتحدة - يتم فرض رسوم الشبكة الاعتيادية اعتمادا على مزود خدمة الاتصالات.

الدفاع عن الحق في الاضراب

RSS Feed Click to subscribe to RSS feed

قم بالتحرك في 18 فبراير

  • حول الحملة

    Right to strike logo Eng

    تحرك الآن

    انضم الـITF الى الـITUC و PSI   والمنظمات الأخرى في دعوتهم للنقابات إلى الدفاع عن الحق في الإضراب، الذي يتعرض لهجوم من قبل مجموعات العمل في منظمة العمل الدولية.

    وإليك ما يمكنك القيام به يوم 18 فبراير  ولغاية اجتماع إدارة منظمة العمل الدولية الذي يبدأ في 12 مارس:

    • تنظيم الانشطة على وسائل الاعلام الاجتماعية - باستخدام هاشتاج  (right2strike#). راقب المرئيات التي سنقوم بارسالها للمشاركة، النشر، و تغريد على تويتر.
    • عقد اجتماعات في أماكن العمل
    • عقد اجتماعات عامة مع قادة الحكومة، والقضاء ومنظمات حقوق الإنسان؛
    • الضغط على الحكومات والممثلين البرلمانيين
    • تنظيم المظاهرات السلمية العامة
    • احتجاج خارج مكاتب الحكومة حيث تعارض الحكومات الحق في الإضراب (أو الإحالة إلى سيادة القانون من خلال محكمة العدل الدولية)
    • احتجاج ضد منظمات أصحاب العمل
    • طلب مناقشات عاجلة خصوصا مع الحكومات وأرباب العمل المشاركين في منظمة العمل الدولي
    • إرسال بريد إلكتروني إلى حكومتكم.

    نقابات الـITF المنتسبة من الهند، كوريا، روسيا، تركيا، أوغندا، أوكرانيا وغيرها ستقوم بتنظيم الأنشطة - قم بالتراسل معنا وسوف نقوم بنشر الانشطة التي ستقوم بها.

    خلفية النزاع

    الحق في الإضراب هو حق أساسي من حقوق الإنسان، تم الفوز به من خلال النضال -حتى الآن يتعرض هذا الحق للهجوم في جميع أنحاء العالم. تواجه النقابات المنتسبة للـ ITF التي تمارس حقها في الحراك الصناعي وبشكل روتيني الإجراءات القمعية بدءا من الإقالة والاعتقال والعنف وحتى القتل. مؤشر الاتحاد الدولي للنقابات (ITUC) في الحقوق العالمية يدل على أن الحق في الإضراب وكثيرا ما يقتصر على القانون بينما تتم مهاجمة ممارسة هذا الحق في جميع أنحاء العالم.

    حاليا، يتم الهجوم يشكل شرس على آليات منظمة العمل الدولية (ILO). وتتكون منظمة العمل الدولية من ثلاث مجموعات -أصحاب العمل والعمال والحكومات. لقد تحدت مجموعة أصحاب العمل مجرد وجود الحق في الإضراب الذي أنشئ بموجب اتفاقية منظمة العمل الدولية 87. وتستجيب مجموعة العمال عن طريق طرح لإبداء الرأي من محكمة العدل الدولية بشأن الحق في الإضراب في القانون الدولي.

    سيتم اتخاذ هذا القرار الرئيسي في هذا الطرح في الاجتماع القادم لمجلس الإدارة لمنظمة العمل الدولية(ILO). وبدلا من ذلك، طلب المجلس المزيد من المناقشات الثلاثية الاطراف حول الحق في الإضراب، و ان يتم إبلاغها في اجتماعها في مارس اذار للقرار.

    وقال رئيس مجموعة العمال العمال لوك كورتبيك: "إما أن نعترف بالحق في الإضراب المنشأ بموجب اتفاقية 87، أو سنحيل النزاع إلى محكمة العدل الدولية".

    انضم الى الحملة الآن!

    اشترك في هذه الصفحة (انظر التبويب 2 أعلاه) لدعم الحملة، والالتزام بتوفير التضامن في الوقت المناسب والدعم القوي للنقابات التي تم التعدي على حقوقها الأساسية.

اضف تعليقك

جميع التعليقات