عمال النقل النساء من جميع انحاء العالم يدعون إلى تطوير وسائل النقل العام للتصدي لتغير المناخ

يدعو مؤتمر عمال النقل النساء إلى التطوير العاجل لسياسات النقل العام التي تعزز المساواة بين الجندر وتسهم في مكافحة تغير المناخ.

مؤتمر الاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF) الذي يجمع 250 امرأة من عمال النقل النساء  والناشطات النقابيات في مراكش بالمغرب يعقد بالتزامن مع مؤتمر تغير المناخ COP23 الذي يعقده مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ في بون بألمانيا والذي يحضره الـITF ويساهم فيه.

و صرحت رئيسة لجنة المرأة في الـITF ديانا هولاند:"يؤثر تغير المناخ بشكل غير متناسب على النساء عالميا. ومن المرجح أن يكونوا في وظائف تعتمد على الموارد الطبيعية، وأكثر عرضة للعيش في فقر، وأقل احتمالا للمشاركة في اتخاذ القرارات بشأن السياسات والتخطيط المتعلق بالمناخ.

"إن تطوير وسائل النقل العام - التي تعتمد عليها بشكل كبير النساء العاملات كما تعتبر مجالا لتوظيف عدد كبير من النساء في جميع أنحاء العالم - هو عنصر حاسم في معركتنا من أجل العدالة المناخية، و برنامج الـITF "نقلنا العام"هي أولوية للمنظمة ونحن سعداء بالمصادقة على البيان من مؤتمرنا في مراكش".

وأيدت ديانا هولاند، و المشاركين في المؤتمر والأمين العام للـITF ستيفن كوتن، البيان المصادق عليه من قبل صلاح الدين مزوار وزير الخارجية المغربي السابق ورئيس (منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية OECD) المنتدى العالمي للمناخ، آمال العمري  الاتحاد المغربي للشغل UMT عضو و ممثل مجلس إدارة منظمة العمل الدولية (ILO)، والأمين العام للاتحاد المغربي للشغل الميلودي الموخاريق. الذي ينص:

"يدعو مؤتمر عمال النقل النساء في الاتحاد الدولي لعمال النقل النساء (ITF) إلى التوسع الطموح والفعال لوسائل النقل العام على الصعيد العالمي. تعزيز ودعم الاستفادة البيئية والاجتماعية والاقتصادية للنقل الجماعي؛ وتحسين امكانية الوصول الى خدمات التنقل، والحد من الازدحام والتلوث في المدن والبحار والاجواء بواسطة كل مكونات النقل البرية منها والجوية والبحرية؛ التعاون مع نقابات العمال و منظمات المجتمع المدني، بما في ذلك ممثلب المرأة، في اتخاذ القرارات المتعلقة بسياسات النقل العام والتخطيط لها، بما في ذلك العمل اللائق والمأمون، مع ضمان الحقوق الوظيفية والتنظيمية للعمال والعاملات ". 

ويشكل الفصل المهني القائم على نوع الجندر في قطاع النقل والحملة الجارية للقضاء على العنف القائم على نوع الجندر - بما في ذلك الحاجة إلى وجود اتفاقية لمنظمة العمل الدولية بشأن العنف ضد المرأة والرجل في مكان العمل - أيضا بنودا رئيسية في جدول أعمال المؤتمر الذي سيستمر ليومين.

اضف تعليقك

جميع التعليقات