مؤتمر الـITF في العالم العربي يبني على طريق النجاح نحو الكونجرس

حدث ديناميكي و مفعم بالحيوية، يبني برنامج عمل واضح لكونجرس عام 2018

هذا هو الحكم على مؤتمر الـITF الإقليمي في العالم العربي الذي عقد بتونس واختتم يوم الجمعة.  

255 مشاركا مثلوا 33 نقابة من 12 دولة.

شهد التفاعل عبر الإنترنت أكثر من نصف مليون شخص من خلال التعليقات على التقارير والصور والمقابلات التي تم تصويرها من الحدث، وكثير منها تم نشرها من قبل المشاركين أنفسهم.

وشملت النتائج الرئيسية للمؤتمر قرارا لدعم العمال في فلسطين. كما تمت التوصية على استكمال المرحلة الثانية من مشروع مساعدة سائقي الشاحنات بتمويل من نقابة يونيفور (Unifor)  بالاضافة الى انشاء صندوق التضامن الفلسطيني الجديد في الـITF.

وفي الوقت نفسه قدم الالتزام بضمان تمثيل عمال النقل الشباب من العالم العربي في كونجرس الـITF المزمع عقده في سنغافورة في 2018 وفي جميع أنشطة الاتحاد الدولي لعمال النقل. وسلط الضوء أيضا على الحاجة إلى تعديل هيكلة النقابات لإدماج العمال الشباب. عمال النقل الشباب تحت سن 35 شكلوا أكثر من 40٪ من المشاركين في المؤتمر الإقليمي. وصرحت احد ممثلي عمال النقل الشباب،  مريم عباسي من الجامعة العامة للنقل، تونس قائلة:"هذا الحدث ساعدني كثيرا على فهم الدعم الذي تملكه نقابتي على المستوى الدولي. لدينا هوية إقليمية قوية في العالم العربي ولكن نحن أيضا جزء من الأسرة العالمية التي تملك القدرة على التأثير على صانعي القرار وإحداث تغيير حقيقي للعمال".

من التعهدات الرئيسية الأخرى من المؤتمر الضغط من أجل التصديق على اتفاقية منظمة العمل الدولية لحماية عمال النقل النساء من العنف في مكان العمل ورفع مستوى الوعي بين أعضاء النقابة حول العنف في مكان العمل.

تم تبني موقف إقليمي ضد الإرهاب العالمي واتفق المندوبون على الحاجة للضغط على الحكومات لوقف التمييز ضد عمال النقل في العالم العربي فيما يتعلق بالتأشيرات و مغادرة الشواطىء.

المرحلة التالية من الطريق نحو كونجرس الـITF سيستمر في مؤتمر قسم الطيران المدني المزمع عقده في لندن يوم 9 مارس. وسيتبع هذا عقد مؤتمر عمال النقل الشباب في الأرجنتين في 28 اذار. لمتابعة آخر الأخبار من كل الأحداث قم بمتابعة هاشتاغ (#WeAreITF ) 

اضف تعليقك

جميع التعليقات