Kenyan truck drivers hero image

الرجاء قراءة سياسة الخصوصية الرسائل النصية المرسلة من المملكة المتحدة - يتم فرض رسوم الشبكة الاعتيادية اعتمادا على مزود خدمة الاتصالات.

سائقي الشاحنات الكينية يطالبون بالحقوق النقابية

RSS Feed Click to subscribe to RSS feed

العمال واجهوا أعمال عنف من قبل الشرطة خلال الاحتجاج السلمي

  • حول الحملة

     

    قبل أسبوعين، بعد أن تعرض عمال شركة أجيليتي الذين كانوا في إضراب الاعتداء والضرب من قبل الشرطة، وقع ما يقارب من 8000 الاف شخص على عريضة تدين العنف وتطالب الشركة بالتفاوض مع العمال لانهاء الاضراب سلميا. التضامن الدولي ساعد في جلوس الشركة إلى طاولة المفاوضات والاتفاق على عدم معاقبة العمال الذين شاركوا في الاضراب.

    والآن يحتاج السائقين دعمنا مرة أخرى لوضع حد للمضايقات و الإيذاءات التي يتعرض لها أعضاء النقابة، وضمان الاعتراف بالنقابة.

    كيف يمكنك المساعدة لدعم السائقين

    انقر هنا لإرسال لإرسال بريد إلكتروني إلى شركة أجيليتي ومطالبة الشركة بالتفاوض مع العمال والاعتراف بنقابتهم.

    ارسل رسالة الى المدير التنفيذي لعمليات أجيليتي ونائب الرئيس الأول لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا - انظر 2 "اتخذ إجراءات الآن'، وفوق

    قم بمشاركة قصص السائقين على وسائل الاعلام الاجتماعية وساعد في لفت انتباه العالم لحملتهم. انقر على زر 'مواد الحملة "فوق للحصول على الصور ومشاركتها. قم بالتغريد على تويتر لشركة اجيليتي على (@agility) و الرئيس التنفيذي طارق سلطان على (@tarek_sultan) واستخدام الهاشتاغ التالي (#agilityunionrightsnow)

    قم بالتسجيل لتلقي تحديثات الحملة من خلال إضافة عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك تحت عنوان "اتخذ إجراءات الآن '

    خلفية النزاع

    سائقو الشاحنات في كينيا يطالبون رب عملهم بالاعتراف بنقابتهم ومعالجة ظروف العمل الخطيرة وغير العادلة.

    السائقون يعملون لشركة أجيليتي، وهي واحدة من أكبر شركات الخدمات اللوجستية في العالم، ومقرها في الكويت. وهم يعملون على الممر الشمالي لكينيا، وهو ممر رئيسي للشاحنات التي تحمل البضائع داخل كينيا وإلى أوغندا وتنزانيا وغيرها من البلدان. الشركات العاملة في هذه المنطقة، كما هو معروف تناهض النشاط النقابي وفصلت العديد من العمال بسبب سعيهم للانضمام الى النقابة.

    وقد أفاد السائقين الذين يعملون 24 ساعة من المناوبات دون أي راحة، بوقوع اقالات تعسفية لأعضاء النقابة، وتشغيل العمال بعقود مؤقتة.

    عندما بدأت مجموعة من العمال احتجاجا سلميا بسبب الإفراط في ساعات العمل، والتخويف والحرمان من الاعتراف بالنقابة، ردت الشرطة باستخدام العنف والترهيب. للمزيد من المعلومات حول الاحتجاج قم بالضغط على "الجدول الزمني "أعلاه.

    خلال يومين من العنف الذي تمارسه الشرطة كتب ما يقارب 5،000 مؤيد إلى الرئيس التنفيذي لشركة أجيليتي للمطالبة بوضع حد للعنف ودخول الشركة في مفاوضات. كان هذا الضغط أساسيا في حث الشركة على الجلوس على طاولة المفاوضات.

    لقد عاد السائقون الآن لعملهم، ولكن لا تزال حملتهم جارية للاعتراف بالنقابة وظروف عمل لائقة. ولقد ساعد الاهتمام الدولي بوقف العنف ضد العمال المضربين، ويمكن أن يساعد في تحقيق الاعتراف بالنقابة وظروف عمل أفضل.

اضف تعليقك

جميع التعليقات