Gaza_Fund_1

الرجاء قراءة سياسة الخصوصية الرسائل النصية المرسلة من المملكة المتحدة - يتم فرض رسوم الشبكة الاعتيادية اعتمادا على مزود خدمة الاتصالات.

صندوق الـITF لدعم غزة

RSS Feed Click to subscribe to RSS feed

ساعدنا في توفير إمدادات الإغاثة إلى غزة

  • حول الحملة

    في يوم 14 يوليو، ومع تأجج الصراع في غزة، أطلق الـITF برنامجاً لتقديم المساعدات لشعب غزة. كانت الإمدادات الطبية الأساسية، وما زالت، مطلبا ملحا، وقد قمنا بإرسال أول شحنة في غضون ايام من بداية الصراع. وبدعمكم، سوف تتبعها شحنات أخرى. وقد دعم الـITF الدعوات المنادية بوقف اطلاق النار الفوري.

    قم بإجراء اليوم! يمكنك تقديم المساعدة مع نقابتك من خلال [التبرع الآن].

    تستند هذه المناشدة على خبرة الـITF في توريد عدة شحنات من المساعدات إلى غزة عن طريق الطائرات والشاحنات في عام 2009، خلال الصراع في ذلك الوقت.

    بناء النقابة في غزة وفلسطين
    أطلقنا ايضاً صندوقا للتضامن من أجل جمع الأموال لمكتب نقابة عمال النقل في غزة، وذلك من أجل دعم التدريب والتنظيم في نقابة سائقي الحافلات المحلية (BDU).

    العمال في غزة بطبيعة الحال منظمين تنظيما جيدا. قامت نقابة BDU المنتسبة للـITF بتنظيم 2000 سائق من سائقي الحافلات وسيارات الأجرة وسائقي سيارات الإسعاف في غزة حتى عام 2007، بينما قامت حكومة حماس بمصادرة مقر النقابة وحاولوا استبداله بتنظيم خاص بهم. تم تدمير مكتب النقابة في وقت لاحق خلال غارة جوية اسرائيلية.

    هناك حاجة ماسة إلى دعم عاجل لإعادة بناء هذه النقابة. قادة النقابتين الفلسطينيتين المنتسبتين للـITF وهما – النقابة العامة للنقل الفلسطينية (PGTWU) في الضفة الغربية، ونقابة سائقي الحافلات المحلية (BDU) في غزة، طالبوا بالدعم من أجل بناء العضوية.

    "هناك حاجة إلى تمويل دولي على وجه السرعة لمساعدة نقابة BDU لتقف على قدميها من أجل تنظيم العمال في غزة. يواجه العمال وأسرهم صعوبات يومية شديدة ويحتاجون إلى نقابة قوية لدعمهم في النضال من أجل حقوقهم ".

    بلال ملكاوي السكرتير الاقليمي للـITF في العالم العربي

    "من الصعب وصف الحياة في غزة. لمدة ستة سنوات، كان حوالي 1.6 مليون شخص يعيشون تحت الحصار. لقد عانوا من الهجمات الجوية والصاروخية المتتالية المتبادلة بين حماس والقوات المسلحة الإسرائيلية. الحصار دمر اقتصاد غزة، وخاصة حرية التنقل، وهدد جميع الخدمات الأساسية. يوجد حاليا أزمة حادة في إمدادات الوقود، والخدمات الطبية، وإمدادات المياه وإدارة النفايات. عمال النقل يحتاجون إلى مساعدتكم ".

    ستيوارت هوارد، الأمين العام المساعد للـITF

اضف تعليقك

جميع التعليقات