السير الذاتية لقادة و رؤساء الـITF

شاهد في الأسفل السير الذاتية لقادة و رؤساء الـITF.

ستيفن كوتون

Stephen Cotton

 

ستيفن كوتون هو الأمين العام للاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF)- والـITF هو إتحاد نقابات عالمية يضم 700 نقابة عمالية تمثل 16 مليون عامل من 150 دولة في قطاعات البحارة، و الموانئ، و الطرق، و السكك و الطيران. وقد أنتخب لتولي المنصب أثناء كونغرس الـITF رقم 43 الذي عقد عام 2014 في صوفيا في بلغاريا.

وقد إنضم كوتون للـITF عام 1993 كرئيس لوحدة الإتفاقيات في قطاع الملاحة البحرية. وقد تم ترقيته فيما بعد لمنصب مساعد السكرتير لدائرة البحارة الخاصة (SSD)، و لمنصب سكرتير الـSSD ومن ثم منسق للملاحة البحرية، قبل تعيينه في منصب الأمين العام بالإنابة في شهر تشرين الأول/أكتوبر عام 2012.

في ظل قيادة كوتون لقسم الملاحة البحرية في الـITF، تم تحقيق إنجازات مهمة أثرت بشكل إيجابي على قطاع الملاحة البحرية وحسنت من حياة البحارة. وفي فترة عمله، فقد توسعت مفتشية الـITF بحيث تزايد عدد المفتشين من 35 إلى 147 مفتش و نقطة إتصال، و ازداد عدد السفن المغطاة باتفاقيات ITF جماعية إلى أكثر من 12000 بعد أن كانت أقل من 2000. أشرف كوتون على تغييرات هامة في سياسة أعلام المواءمة (FOC) وقاد عمليه إدخال سياسات "من أوسلو إلى المكسيك" وسياسة مكسيكو سيتي، والتي أرست الأساس عام 2006 لتوقيع إتفاقية العمل البحري (MLC)- والتي أسست مجموعة من الحد الأدنى من المعايير ليتم تنفيذها بموجب القانون الدولي.

خلال مسيرته المهنية في الـITF، سعى كوتون إلى تحسين عمليات الـITF، و ركز على بناء قوة النقابات المنتسبة و تبسيط عمليات السكرتاريا من أجل إحداث تغيير حقيقي في حياة عمال النقل و التأثير على اللاعبين الرئيسيين في قطاع النقل. و في ظل قيادة كوتون للأمانة العامة، فقد تحول الـITF إلى منظمة نشطة في الحملات سمحت للـITF و النقابات المنتسبة له بتأمين العقود و البروتوكولات الرائدة في القطاع مع الشركات متعددة الجنسيات الرئيسية في قطاعات النقل، بما في ذلك الطيران و الملاحة البحرية و نقل الطرق.

منح كوتون عام 2014 جائزة أمير البحار و المحيطات (AOTOS) لخدمة البحارة (USS)، وهي أرفع جائزة في قطاع الملاحة البحرية، و ذلك تقديراً لعمله في الدفاع عن رفاه البحارة و المعاملة العادلة لهم في جميع أنحاء العالم.

وكوتون أيضاً هو أمين صندوق البحارة في الـITF، و أمين لصندوق التدريب البحري الدولي، و يعمل أيضاً في الهيئة الإدارية لخدمات البحارة المتحدة.



بادي كروملين

Paddy Crumlin

بادي كروملين هو السكرتير الوطني لنقابة الملاحة البحرية الأسترالية (MUA) منذ عام 2000 ورئيساً للاتحاد الدولي لعمال النقل منذ عام 2010. بادي يترأس المجلس التنفيذي للمجلس الأسترالي لنقابات العمال (ACTU)، و عضو تنفيذي في الإتحاد الدولي لعمال النقل، ومندوب لدى منظمة العمل الدولية و أمين لصندوق الـITF لرعاية البحارة. بادي لديه مشاركة واسعة في سلطات الموانئ،
والبحر، والشحن البحري، والهيدروكربونات، والغوص، والسفن السياحية وسفن الشحن والتفريغ في أستراليا وعلى المستوى الدولي. كما أنه يراقب عن كثب صناديق التقاعد لأعضاء نقابة الملاحة البحرية الأسترالية (MUA) كونه رئيساً لماريتايم سوبر بي تي واي لمتد المعنية بتمويل رواتب التقاعد، وكما تولى أيضاً منصب نائب رئيس لجنة رأس مال العمال (CWC) في عام 2015.

وبألإضافة إلى عمله العالمي مع الـITF، قام بادي بتمثيل البحارة الدوليين لدى منظمة العمل الدولية بما يتعلق بالاتفاقيات الدولية وعلى أعلى المستويات ولأكثر من 15 عام. لعب بادي في تلك الفترة دوراً رئيساً في إدخال إتفاقية العمل البحري والتصديق عليها في عام 2006، والتي تعرف على نطاق واسع باسم " ميثاق حقوق البحارة" لانها تحدد الحد الأدنى من معايير العمل و المعيشة لجميع البحارة على السفن في جميع أنحاء العالم. وقد لعب دوراً رئيساً في تأسيس منتدى التفاوض الدولي (IBF)، والذي يجمتع كل عامين  مع الـITF و أصحاب العمل الدوليين في الملاحة البحرية، مما يشكل معاً مجموعة المفاوضة المشتركة (JNG)، مما أدى في النهاية إلى وجود إطار إتفاقية تستخدمها النقابات المنتسبة للـITF في المفاوضات المحلية مع الشركات في بلدانهم.



ديفيد هيندل

Dave Heindel

ديفيد هيندل هو أمين صندوق النقابة الدولية للبحارة في المحيطات والخليج و البحيرات والمياه الداخلية/ نقابة الملاحة البحرية الوطنية، ومنذ عام 1997.

أنتخبت في شهر آب 2002 كنائب لرئيس قسم البحارة لدى الاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF)، ومنذ ذلك الحين، عمل بشكل مكثف- على المستوى المحلي و كعضو من بعثة الولايات المتحدة الأمريكية لدى المنتديات الدولية- مع وزارة الأمن الداخلي الأمريكية ومع منظمة العمل الدولية ومع المنظمة البحرية الدولية، على قضايا السفن و أمن الموانئ وكذلك على المشروع الدولي الخاص بوثيقة هوية البحارة. وساعد في حماية حقوق البحارة بموجب القانون الدولي لأمن السفن و الموانئ (الذي دخل حيز التنفيذ في 2004)، ولا يزال يترأس وفد الاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF) لدى منتدى التفاوض الدولي الذي يبرم إتفاقيات جديدة لعشرات الآلاف من البحارة في جميع أنحاء العالم.

تم إنتخابه أثناء كونغرس الـITF في آب 2006 لفترة أربع سنوات كنائب أول لرئيس قسم البحارة. وفي كونغرس الـITF الذي عقد عام 2010، تم إنتخابه رئيساً لقسم البحارة في الـITF، وبذلك أصبح ثاني أمريكي يتولى هذا المنصب. أعيد إنتخابه في كونغرس الـITF في آب 2014.

بدأ هيندل سيرته المهنية مع النقابة الدولية للبحارة (SIU) في عام 1973، وذلك بعد تخرجه من برنامج البحارة المبتدئين الذي عقد لدى مركز التدريب التابع للنقابة في منطقة بيني بونيت بولاية ماريلاند. وكان قد عمل بشكل رئيسي في الابحار على متن السفن في أعماق البحارة كعضو في دائرة المحرك، وبعدها عمل خارج البحر عام 1980 كرجل دوريات بحرية في بلده الأصل نيوأورلينز. ومن بين الوظائف الأخرى التي شغلها مع النقابة، هي وظيفة رجل دوريات مع الـSIU في فيلادلفيا وبالتيمور، و وكيل ميناء في فيلادلفيا ومساعداً لنائب الرئيس SIU لمنطقة ساحل الخليج.

تم تعيينه في عام 2015 في اللجنة الاستشارية للعمل في الولايات المتحدة الأمريكية المعنية بالمفاوضات والسياسات التجارية.


أويستين اسلاكسن، رئيس قسم السكك في الـITF

Øystein Aslaksen

أويستين أسلاكسن هو السكرتير الدولي لنقابة نورسك لوكوماتيف مانز فوربوند في النرويج. وكان قبل ذلك أويستين يشغل منصب نائب رئيس القسم ومن ثم رئيساً من 1990-2010. تم إنتخاب أويستين رئيسا لقسم سكك الحديد في الـITF في مؤتمر ديربان عام 2003، وكجزء من دوره في ذلك المنصب فهو عضو في لجنة الإدارة وعضو في المجلس التنفيذي لدى الـITF.

وبصفة أويستين رئيساً، فان يتولى قيادة دراسة الآثار المترتبة على عمل الخصخصة الذي يعتبر أولوية لقسم سكك الحديد، ومكافحة الخصخصة و التحريرالتي تتعرض للهجوم الآن بسبب الشراكات الخاصة. كما ترأس أويستين نقابة في أول عملية خصخصة في النرويج، و أبرم إتفاقية جماعية مع الشركات الخاصة و أبقى على الكثافة النقابية بنسبة 100%.

وشمل عمل أويستين على المستوى الأوروبي على معالجة قضايا القيادة عبر الحدود والحد من الاغراق الاجتماعي في قطاع سكك الحديد. كما أن أويستين هو أيضاً جزء من المجموعة التوجيهية لمشروع نقلنا العام الذي يوليه الـITF أولوية، والذي من شأنه بناء العضوية النقابية من أجل الفوز بنموذج بديل للنقل العام يعتمد على الملكية العامة و الاستثمار العام وتوفير الوظائف المناخية و تأمين الحقوق التوظيفية و التنظيمية لعمال النقل المنظمين في نقابات قوية.

أن تكون في نقابة هو تقليد عائلي، حيث كان والد أويستين أيضاً يعمل في سكك الحديد. أصبح أويستين عضواً نقابياً نشطاً منذ أن أنهى دراسته الثانوية في سن 18 عاماً.بالإضافة إلى التزامه بالحركة العالمية، يشغل أيضاً أويستين منصب رئيس مجموعة القاطرات في الـETF.

ويعمل أويستين حتى الآن كسائق قاطرة نشط لشركة الشحن النرويجية ومنذ عام 1977.


إيكاترينا يوردانوفا، نائبة مشاركة لرئيسة المرأة في الـITF

Ekaterina

إيكاترينا يوردانوفا هي رئيسة إتحاد نقابات عمال النقل البلغارية (FTTUB) وهي أيضاً نائبة مشاركة لرئيسة المرأة في الاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF). وتتشارك بالمنصب مع بريغيتا باس، المنسقة الدولية وعضو المجلس التنفيذي لمنطقة هولندا لدى FNV.

السيدة يوردانوفا هي أيضاً نائبة الرئيس للـITF وللـETF، ونائبة رئيس لجنة المرأة في الـETUC، وعضو مجلس تنفيذي في CITUB وترأس اللجان الدائمة للنقل والسياحة، وهي تخدم ثالث ولايتها على التوالي كمستشارة لدى مجلس مدينة صوفيا.

بدأت السيدة يوردانوفا سيرتها المهنية كمضيفة طيران لدى خطوط طيران البلقان، ثم أصبحت لاحقا مدربة طاقم. وفي عام2002 وكرئيسة للـFTUB، قادت إحتجاجات ضد إدارة شركة الطيران المخصخصة. وبعد أن أعلنت الشركة الإفلاس، قادت أعمال العصيان المدني وطالبت بإنشاء شركة طيران جديدة. تم تحقيق الهدف: قبلت الحكومة شروط المتظاهرين و أنشأت شركة طيران جديدة  ذات ملكية وطنية بنسبة 100%، مع الحفاظ على جميع الوظائف.

تشتهر السيدة يوردانوفا في بلغاريا بعملها من أجل الحفاظ على تطوير وسائل النقل العام، بما في ذلك عملها لإنقاذ ترامكار- مصنع الترام في صوفيا- وغيرها من شركات النقل العام الحضرية في صوفيا وفارنا وغابروف. وساعدت بالتعاون مع قادة نقابات النقل البلغارية الأخرى في الحفاظ و الابقاء على شركة سكك الحديد الوطنية BDZ.


توني شيلدون، رئيس قسم نقل الطرق في الـITF

Tony Sheldon

توني شيلدون هو السكرتير الوطني لنقابة عمال النقل (TWU) في أستراليا. وكسكرتير  وطني لنقابة TWU، قاد توني حملة "الرواتب الآمنة" التي لاقت إشادة واسعة، حيث كانت مهاراته التفاوضيه وقيادته لحملة TWU مفيدة في كسب الدعم المجتمعي والسياسي لقانون تعويض سلامة الطرق لعام2012، وهو تشريع تاريخي يهدف إلى تحسين السلامة و الظروف في قطاع نقل الطرق. تمكنت نقابة TWU في ظل قيادة توني من قيادة حملات لصالح مستقبل قطاع الطيران الأسترالي.
 
أنتخب عام 2014 توني رئيساً لقسم نقل الطرق في الاتحاد الدولي لعمال النقل. و يواصل توني في منصبه هذا سعيه لبناء قطاع نقل آمن و عادل، حيث يمتلك العمال القوة و يستخدمون قوتهم الجماعية مسترشدين بمبادئ واضحة وقوية.

وقاد توني في تشرين الأول 2015 وبنجاح وفداً إلى هيئة العمل التابعة للأمم المتحدة وهي منظمة العمل الدولية، لتأمين الدعم لمنظمة تستند إلى نموذج الرواتب الأسترالية الآمنة لمعالجة التعويض غير العادل وغير الآمن باعتباره السبب الجذري لارتفاع عدد الوفيات في عالم النقل بالشاحنات.

ولد توني في كارينجياه، سيدني، ودرس في كلية دي لا سالي (كروتولا، نيد ساوث ويلز) وهو أب فخور لليام وليلي. وقد أكمل دراسات عليا في القانون الصناعي من جامعة نيوساوت ويلز (NSW)، وخريج من جامعة هارفارد في برنامج الاتحادات العمالية. وعمل في مجال النظافة ونادي ليلي وفي جمع القمامة، وبدأ نشاطه النقابي عام 1988. و إنضم إلى نقابة TWU في  التسعينيات. وقاد فرع نقابة TWU في نيو ساوث ويلز(NSW) من عام 1999 إلى عام 2008، و أصبح السكرتير الوطني لـTWU منذ عام 2006.

 يعمل توني كنائب رئيس المجلس الأسترالي لنقابات العمال، وهو عضو في اللجنة الإدارية لحزب العمال الأسترالي (NSW)، و كعضو في مجلس إدارة TWU Super، وهو نائب سابق لرئيس حزب العمال الأسترالي.

اضف تعليقك

جميع التعليقات